أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - طوبى للمتألمين














المزيد.....

طوبى للمتألمين


حسن إسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 4328 - 2014 / 1 / 7 - 21:27
المحور: الادب والفن
    


الإهداء
لكل متألم على صليب العجز مسمراً ..
وقلبه ينبض بالصراخ أو بالرجاء




لماذا يجعلك الألم متواضعاً
ضعيفاً .. رقيقاً .. رحيماً .. تائباً
لأنه يسقط من على رأسك تاج قدرتك
سـُلطتك .. قوتك
يفرغ جبروتك من مضمونه
يوقف لحظات التلاهي .. فجأة
يغلق عليك باب مخدعك عنوة
يسمرك أمام مرآتك لتواجه حقيقتك الهاربة
يعلن لك صراحة أنك لن تعيش للأبد
وأن استهتارك لم ينقذك
وأموالك ليست طوق نجاتك
وصحتك ليست ملكك كما كنت تظن
وأنك أكثر ضعفاً مما كنت تظن أو تفتكر

الآن صمتك أكثر بوحاً
آهاتك أكثر بوحاً
دموعك أكثر بوحاً

أنت الآن بلا رغبة وبلا قدرة
على صليب العجز ضارعاً
وديعاً ومتواضعاً
طوبى للمتألمين لأنهم لا يسقطون
ولا يملكون رفاهية السقوط
المتألم يفقد الكثير من حرية اختياره
يحتجب قراره

المتألم يمد يديه ليأخذه آخر
حيث لا يشاء هو
ويشاء الآخر
آه يا تيه العجز
قلبك في هذه اللحظة الفارقة يـُمتحن
يجدف أم يتوب
يلعن أم يخشع
يذبل أم يتوهج
يتحجر أم ينبض

الآن إجاباتك تستحي وإستفهاماتك تتأدب
وكل ما فيك يصبح طفولي أو شيخ مُسن
وروحك تلهث على الوجد
وبصيرتك تتحسس جدران النفق المظلم
لعلها تجد بقعة ضوء هناك هناك هناك
فالرجاء يحاول أن يصعد فوق ظهر مُهرة الأحباط السوداء
كفارس يحاول أن يمسك اللجام
لعله يصل يوما ماً .. فجراً ما





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,642,124
- طوبى للمتأمين
- الآلام كالأحلام
- سر إغترابك
- الملحد والمؤمن إيد واحدة
- جُزر النفي
- سرائر
- قناع الحب
- جذب الإختلاء
- نصف معجزة .. ونصف ثورة
- نحن .. والمعجزة المصرية
- More of me
- زهرة بنت الصبح
- الغبي فيه سُم قاتل
- أهرول نحو الضوء
- في حضرة الآب
- الإلحاد الغرائزي والإختبار الإحتياجي
- حضور في اغترابك
- عنوة التوحيد
- نصف جلجثة الأحلام
- كؤوس المدينة .. وكأسي


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - طوبى للمتألمين