أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - سر إغترابك














المزيد.....

سر إغترابك


حسن إسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 4287 - 2013 / 11 / 26 - 22:14
المحور: الادب والفن
    


طفولتك .. صباك .. شيخوختك
هنا تقطن الذكريات العتيقة
بيت أبي وأمي
وطفولتي التي تملأ كل أركان البيت غناء
كواليس الضوضاء والأفكار الجهنمية
لا أعرف كيف يقوى إنسان أن يجرف تراثه الحي في لحظة
أن يبيع الماضي كله
وكأنه هكذا اغتاله
شوارع الطفولة
مدرسة المشاغبين القدامى
جيران صامدون مثلك
خائفين على أرواحهم أن تفارقهم
معلومة اختبارية
من أبقى على ذكرياته حاضرة لم يذبل
ومن ترك دوائر وطنه الأصيلة تفر أمام عينه
ومن بين أنامله
اغتربت روحه للأبد
مهما حاول التذكر
مهما حاول الإستحضار
فالأشياء لها بصمة خاصة
إذا تركتها تتركك
إذا أنكرتها أمام الناس تـُنكرك في روحك
تصبح روحك مع مرور الوقت ثلجية
مغتربة .. منكمشة في ركن ضيق جداً في كيانك
تبحث طول الوقت عن سر إختفاء الحميمية
وتنسى من أين سقطت
ومتى سقطت
وكيف سقطت
فالأرواح لا تعرف إلا فعل الحميمية
ولا تفهم غير لغة الوجود
ولا تدرك ذاتها .. إلا في سر التجسد
عندما تلمس وتلمس ..
عندما تعطش وتشرب وترتوي
عندما تجوع وتأكل وتشبع وتصوم
عندما تقدر أن تمر كل صباح على ذكرياتها دون ملل أو ارتياب في العشق
عندما تعرف أن ملامحك تصنع رويداً رويداً .. ويوماً بعد يوم
بمد وجزر .. ودمع وفرح .. وعهد ونبض
ملامحك لا تصنع في الفراغ بلا جاذبية
ترسم على لوحة ما .. تنحت على حجر ما
بريشة ما .. ومطرقة ما
ففصول مسرحيتك لا يوجد فيها ناسخ ولا منسوخ
ولا مكي ولا مدني
ولا تناقض يأخذ منك
أكثر مما أعطاك
فروحك بين ضفتي طفولتك وشيخوختك .. وتراً
مشدود أو مترهل .. حاضر أو مغترب
حار أو بارد .. محلق أو متكفن
حميمي أو عابر سبيل




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,976,079,549
- الملحد والمؤمن إيد واحدة
- جُزر النفي
- سرائر
- قناع الحب
- جذب الإختلاء
- نصف معجزة .. ونصف ثورة
- نحن .. والمعجزة المصرية
- More of me
- زهرة بنت الصبح
- الغبي فيه سُم قاتل
- أهرول نحو الضوء
- في حضرة الآب
- الإلحاد الغرائزي والإختبار الإحتياجي
- حضور في اغترابك
- عنوة التوحيد
- نصف جلجثة الأحلام
- كؤوس المدينة .. وكأسي
- مدعوة بدون ذكرياتك
- رأيت الله
- رأيت جهنم


المزيد.....




- -الرسم بالمياه-..فيديو مدهش لفنان يرسم لوحته العملاقة!
- الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية البيئية محور دورة ت ...
- من هو الطبيب والمؤرخ الفرنسي غوستاف لوبون؟ 
- أشرف زكي: رحيل المنتصر بالله خسارة لـ-واحد من كبار نجوم الكو ...
- “فن الاكسسوار فى السينما” على هواء الإذاعة
- بحضور وزيرة الثقافة.. ذكريات الكرنك احتفاء بمحمود رضا على مس ...
- بعد توقف استمر 8 اشهر.. وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النه ...
- غوتيريس يصفع البوليساريو ويطالبها بعدم عرقلة حركة السير المد ...
- مصر تشيع المنتصر بالله.. الفنان المسيحي الذي دعي للصلاة داخل ...
- سينما مصر” تختتم برنامج عودة الروح لشهر سبتمبر بساحة الهناجر ...


المزيد.....

- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - سر إغترابك