أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - القارئ لا يقرأ الرواية. بل يقرأ الكاتب/بقلم جوزيه ساراماغو - ت: عن الإسبانية أكد الجبوري















المزيد.....

القارئ لا يقرأ الرواية. بل يقرأ الكاتب/بقلم جوزيه ساراماغو - ت: عن الإسبانية أكد الجبوري


أكد الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 7970 - 2024 / 5 / 7 - 03:46
المحور: الادب والفن
    


اختيار وإعداد إشبيليا الجبوري - ت: من الإسبانية أكد الجبوري

مرحباً أيها القارئ! يعد (جوزيه ساراماغو 1922 - 2010) واحدًا من أكثر الكتاب قراءةً على المدونة ونصائحه وتأملاته مثالية لفهم الأدب بشكل أفضل. ولهذا السبب أشارككم جزءًا من الخطب العديدة التي ألقاها البرتغالي الحائز على جائزة نوبل خلال حياته. دعونا نستمتع!

النص أدناه يعود إلى خطاب جوزيه ساراماغو في اليوم الذي حصل فيه على الجائزة الفخرية من الجامعة التطبيقية العليا في فالنسيا في 11 مايو 1989.

من هو جوزيه ساراماغو؟
بإيجاز؛ جوزيه ساراماغو؛ كاتب برتغالي مشهور، ولد في 16 نوفمبر 1922 في أزينهاغا بالبرتغال. وهو معروف عالميًا بأسلوبه الأدبي الأصلي وتطوره العميق. للموضوعات؛ الاجتماعية والسياسية والفلسفية المثبتة في أعماله.

الحديث عن ساراماغو يعني تسليط الضوء على أعماله النثرية الرئيسية مثل "مقالة عن العمى" (1995)، "الإنجيل بحسب يسوع المسيح" (1991)، "تقطعات الموت" (2005)، و"الرجل المزدوج". (2002).) من بين أشياء أخرى كثيرة.

لكن ساراماغو لم يكن روائيًا فحسب، بل كان أيضًا منخرطًا في الشعر والمسرح والمقالات. وينعكس التزامه السياسي والاجتماعي في عمله، الذي غالبًا ما يتناول قضايا مثل الظلم وعدم المساواة والسلطة والحالة الإنسانية.

أسلوبه المميز، الذي غالبًا ما يتحدى الأعراف الأدبية التقليدية، أكسبه العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة نوبل في الأدب عام 1998، مما جعله أول مؤلف باللغة البرتغالية يحصل على هذا التمييز المرموق.


النص:
القارئ لا يقرأ الرواية. يقرأ الروائي

إن تناول أي نص أدبي، مهما كانت درجة عمق أو اتساع قراءته، يفترض، وأجرؤ على القول أنه سيفترض دائمًا، نوعًا من الانزعاج الروحي. يبدو الأمر كما لو كان وعي خارجي يراقب بسخرية العبث النسبي لجهودنا الكشفية، حيث أنهم مجبرون على تنظيم، في النظام الشعري المعقد للنص، خط سير مستمر ووحدة متماسكة، وفي نفس الوقت يتخلون عن ألف والطرق التي تقدمها مسارات أخرى ممكنة. هذا، على الرغم من أننا نعلم مسبقًا أنه فقط بعد اجتياز جميع الطرق، تلك التي تم اختيارها، يمكننا الوصول إلى المعنى النهائي للنص، على افتراض أن ما نسميه نصًا له معنى نهائي، حد، لا يتجاوز.

ناهيك عن أن القراءة الكلية المفترضة التي تم الحصول عليها على هذا النحو لن تؤدي إلا إلى زيادة، في شبكة دم النص، تشعبًا جديدًا، ودائرة جديدة، وبالتالي ستفرض الحاجة إلى قراءة جديدة... لقد شعرنا جميعًا بالأسف على القدر .. سيزيف، الذي أُجبر على دفع الحجر الأبدي إلى أعلى الجبل والذي سيتدحرج دائمًا إلى قاع الوادي، ولكن ربما أسوأ عقاب للرجل البائس هو معرفة أنه لن يتمكن أبدًا من لمس حجر واحد من الحجارة التي هناك أولئك الذين سيبقون في انتظار، عبثًا، القوة التي ستمزقهم من حالة الجمود.

نحن لا نسأل الحالم لماذا يحلم، ولا نطلب من المفكر الأسباب الأساسية لتفكيره، ولكننا نود أن نعرف، من بعضنا البعض، أين يأخذهما الحلم والفكر، أو يأخذهما. باختصار، نود أن نعرف، لراحتنا، تلك الكوكبة الصغيرة من الاختصارات التي نعرفها باسم الاستنتاجات. غير أن الكاتب - الحلم والفكر متحدان - لا يمكن أن يُطلب منه، ولا يعرف كيف يفعل ذلك، أن يشرح الدوافع، ويكشف المسارات، ويبين المقاصد.

فالكاتب (مثل الرسام، تمامًا مثل النحات، تمامًا مثل الموسيقار) يمحو الآثار التي تركها، ويخلق خلفه، بين الأفقين، صحراء، ولهذا السبب سيتعين على القارئ أن يتتبع ويفتح، على وهكذا تم تمهيد الأرض، فإن مساره الشخصي، الذي لن يتطابق أبدًا، لن يكون جنبًا إلى جنب مع طريق الكاتب، المخفي إلى الأبد. بدوره، فإن الكاتب، الذي يكنس العلامات التي ميزت ليس فقط الطريق الذي جاء عبره، بل أيضًا الشكوك، والتوقفات، وقياسات ارتفاع الشمس، ودقة الشوكات الافتراضية، لن يتمكن من أخبرنا بأي طريق، لقد وصل إلى حيث هو الآن، واقفًا في منتصف النص أو في نهايته بالفعل. لا يستطيع القارئ إعادة تشكيل خط سير رحلة الكاتب، ولا يستطيع الكاتب إعادة تشكيل خط سير رحلة النص: لن يتمكن القارئ إلا من مساءلة النص النهائي، وربما ينبغي على الكاتب أن يتخلى عن القول كيف فعل ذلك. لكننا نعلم بالفعل أنه لن يستقيل.

طلبًا للمساعدة في مراسلات فنية مشكوك فيها أو على الأقل إشكالية (انظر إتيان سورياو)، لقد جادلت أحيانًا، دفاعًا عني، أنه بين اللوحة والشخص الذي يراقبها لا توجد وساطة أخرى غير وساطة اللوحة. المؤلف الغائب المعني، وبالتالي، ليس من الممكن تحديد، أو حتى تخيل، على سبيل المثال، شخصية الراوي في غرنيكا، أو في استسلام بريدا، أو في إعدام مونكلوا. عادة ما يجيبون على هذا الاعتراض، بشكل عام، بأنه بما أن فنون الرسم والكتابة مختلفة، فإن القواعد التي تحددهما والقوانين التي تحكمهما يجب بالضرورة أن تكون مختلفة أيضًا. يبدو أن مثل هذا الرد القطعي يريد تجاهل الحقيقة، في رأيي الأساسية، وهي أنه لا يوجد، من الناحية الموضوعية، فرق جوهري بين اليد التي توجه الفرشاة أو المرذاذ على الدعامة، واليد التي ترسم الحروف على السطح الورق أو يجعلها تظهر على شاشة الكمبيوتر. كلاهما امتداد للدماغ، وكلاهما أدوات ميكانيكية وحساسة، وكلاهما قادر، مع تدريب وكفاءة مماثلين، على التأليف والترتيبات التعبيرية، دون أي حواجز أو وسطاء غير تلك التي في علم وظائف الأعضاء وعلم النفس.

هذا هو ردي من الراوي، بالطبع، لا أذهب إلى حد إنكار أن شخصية الكيان المسمى يمكن تمثيلها والإشارة إليها في النص، على الأقل، وأقول هذا مع كامل احترامي، بحسب إلى منطق استنتاجي إلى حد ما، يشبه البرهان الوجودي لوجود الله الذي كان القديس أنسلم هو مؤلفه... حتى أنني أقبل احتمال حدوث انشقاقات أو اختلافات في الراوي المركزي المزعوم، مع مهمة التعبير عن تعددية من وجهات النظر والأحكام التي يعتبرها المؤلف مفيدة لجدلية الصراعات. والسؤال الذي أطرحه على نفسي، وهو ما يثير اهتمامي حقًا، هو ما إذا كان الاهتمام المهووس الذي يوليه محللو النص هو كيان بعيد المنال، يسترضي، دون أدنى شك، هذا الاهتمام، من التأملات النظرية النضرة والممتعة، ألا تساهم في اختزال المؤلف وفكره إلى دور ذي أهمية ثانوية خطيرة، متى كان الهدف هو الوصول إلى فهم أوسع للعمل. سأوضح أنني عندما أتحدث عن الفكر، فإنني لا أفصل عنه المشاعر والأحاسيس، والرغبات والأحلام، وكل تجارب العالم الخارجي والعالم الداخلي التي بدونها ربما يصبح الفكر (أخاطر بالتفكير في إنه... .) في تفكير غير فعال خالص.

وبعيدًا عن أي احتياطات خطابية من الآن فصاعدًا، فإن ما أفترضه هنا، أخيرًا، هو شكوكي الخاصة، وحيرتي الخاصة حول الهوية الحقيقية للصوت الراوي الذي ينقل، سواء الكتب التي كتبتها أو تلك التي قرأتها حتى الآن. وهذا ما أعتقده بالتأكيد، كل حالة على حدة، وأيًا كانت التقنيات المستخدمة، فهو تفكير المؤلف. أفكارك الشخصية (بقدر الإمكان) أو التي تصاحبها وتختلط بها وتخبرها وتشكلها، أفكار الآخرين، التاريخية أو المعاصرة، المستعارة عمدًا أو بغير وعي لتلبية احتياجات السرد: الخطابي وصفية وعاكسة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Copyright © akka2024
المكان والتاريخ: طوكيـو ـ 5/07/24
ـ الغرض: التواصل والتنمية الثقافية
ـ العينة المستهدفة: القارئ بالعربية (المترجمة).



#أكد_الجبوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأملات عن العنف / بقلم حنة آرندت - ت: من الألمانية أكد الجبو ...
- الفصام الثوري مقابل الدال الاستبدادي/ بقلم جيل ديلوز وفيليكس ...
- صوت المطر - هايكو - السينيو
- ما هي الفلسفة حقا؟ | بقلم كارل ياسبرز - ت: من الألمانية أكد ...
- ما الكلمات والأشياء؟: بقلم ميشيل فوكو/ ت: من الفرنسية أكد ال ...
- ما الجنون؟/ بقلم ميشال فوكو - ت: من الفرنسية أكد الجبوري
- الموسيقى تدلني السلام / إشبيليا الجبوري - ت: من الإسبانية أك ...
- الأسس الأنطولوجية للفكر/بقلم جورجي لوكاش ت: من الألمانية أكد ...
- الإصلاح المدرسي حركة ثقافية - بقلم فالتر بنيامين - ت: من الأ ...
- الإصلاح المدرسي حركة ثقافية/ بقلم فالتر بنيامين - ت: من الأل ...
- سبينوزا: المادية واللاأخلاقية و الإلحاد/ بقلم جيل دولوز - ت: ...
- الهدف الأسمى للمجتمع/بقلم سبينوزا - ت: من الألمانية أكد الجب ...
- انا و بجعتي والمطر - هايكو - السينيو
- عنصرية الذكاء/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفرنسية أكد الجبوري
- الواقعية السحرية ونشأتها كيف ولدت هذه الفئة الأدبية؟/ إشبيلي ...
- من الفوضى إلى السلطة / بقلم جيل دولوز وفيليكس جواثاري - ت: م ...
- الدرس الأخلاقي/ بقلم فالتر بنيامين - ت: من الألمانية أكد الج ...
- سبينوزا بين الأخلاق والفضيلة/ بقلم جيل دولوز - ت: من الفرنسي ...
- الدنس والسعادة / بقلم فالتر بنيامين - ت: من الألمانية أكد ال ...
- الخير والشر عند سبينوزا/ بقلم جيل دولوز - ت: من الفرنسية أكد ...


المزيد.....




- القضاء الأمريكي يلغي محاكمة الممثل أليك بالدوين بسبب -خلل إج ...
- الحلقة الأولى.. مسلسل قيامة عثمان بجودة هائلة عى قناة الفجر ...
- الجزائر تؤجل جميع المهرجانات الفنية الكبرى تضامنا مع غزة
- ثقافة الصمود.. كيف يتحايل أهل غزة على العيش؟
- الأدب الملتزم بالنضال.. غسان كنفاني مفكرا وسياسيا
- جزيرة سينتينل.. هنا يعيش الناس في العصر الحجري ولا يعرفون عن ...
- محكمة أمريكية تبرىء أليك بالدوين من تهمة قتل خلال تصويره فيل ...
- تفقُّد
- شعبة الأدوية: أزمة الدواء في مصر ثقافة وليست نقصا
- الجزائر تؤجل جميع المهرجانات الفنية الكبرى تضامنا مع غزة


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - القارئ لا يقرأ الرواية. بل يقرأ الكاتب/بقلم جوزيه ساراماغو - ت: عن الإسبانية أكد الجبوري