أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صباح حزمي الزهيري - مقامة أستمارة أنحدار العائلة .














المزيد.....

مقامة أستمارة أنحدار العائلة .


صباح حزمي الزهيري

الحوار المتمدن-العدد: 7934 - 2024 / 4 / 1 - 13:22
المحور: الادب والفن
    


مقامة أستمارة أنحدار العائلة :
كان وطنا ملء القلب , فكيف لم يعد لنا فيه متسع ؟
عندما كانت الدولة تنتقي رجالها , كانت تسأل عن أنحدار عائلة وأسلاف موظفيها , كانوا يكتبون في استمارة خدمتي المتداولة عبارة ( فلاحي ) , هنا كان يتوارد الى الذهن كيف كان جدي وابي واعمامي اميين , يعرفون ان يكتبوا سنابل الحنطة والشعير بأتقان , والفواصل كانت أوراد الخزامى , اما النقاط فكان زهر الخباز البري , كانت الهمزة عش القطا الذي فتح القلوب فأسكنته بين سنبلتين , وكان المنجل هو الممحاة التي تعمل بعد ان تتيبس الكلمات , فيبدأون بقراءة تراتيل المحراث.
كانوا يهمسون في الأذن , ويكتمون تفاصيل البذار , ولا يشون بطقوس الدفن , فقد صار القمح رغيفا , كانت الفراشات تخبرهم عن مزاج الورد , وكانت امهاتنا والجدات يقتلنهم ويدفننهم في عيونهن , كان ذلك قبل ان تعرف نساء الكون بطش الكحل , آه أريد ان اصرخ ملء الكون عن تاريخ أسلافي , انا ابن تلكن ألأعرابيات اللائي لم يعرفن الخطيئة , ويحملن الحب في القلوب كقنبلة موقوتة ضبطها مجنون , فلا يعرفن متى تطيح بعشاقهن وبهن , امهاتنا المتضمخات بوداعة الجوري وشراسة القرنفل , الأعرابيات أخطر نساء الأرض , عيونهن المنفى وأحضانهن الوطن.
تعلمنا من فلسفة اسلافنا الأيمان بأن الأمور السيئة كان بالأمكان ان تكون أسوأ , فقد كانوا يحمدون الله ان السيء قد وقع , لأن الأسوأ كان بالأمكان ان يقع أيضا, ويعتبرون انه لكل مصيبة وجهين كالقمر لانرى الا جانبه المشرق , وياساتر من عتمته , يحاولون تخفيف المصيبة بالأبتعاد عن البحث في تفاصيل الأفعال , مثلما يرتبك راقص الباليه اذا ماراقب حركات قدميه , وهكذا كبرنا بأيمان عميق ان ماأصابنا لم يكن ليخطأنا , وأن ما أخطأنا لم يكن ليصيبنا.
كانت البراءة هي قلوب الفلاحين المفتوحة على مصراعيها للطيور المهاجرة كل عام , لقالق وسنونو, كانت الدوالي تتفتق عنبا لأجلهم , ويهطل المطر كي يستحم بهم ويغشى المكان معهم , اما ناياتهم الحرى بلهيب الوجدان فكانت تعكس احلاما لايخنقها شحذ السكاكين , أتعبوا الهواء بلغتهم الركيكة , وتصدعت جدران الطين من قصص جداتهم المهدهدة , ظل ايمانهم أنه لااحد يموت من الجوع , ثم ان العشب كثير , كان انحدار الفرد وطن يملأ القلب , فأين ذهب المتسع ؟ ولماذا أخلفت المواعيد توقيتاتها؟
زدتني تعسا ايها المتسع , وبعد الأقصاء الذي حكم على الأحلام بوقف التنفيذ , وهيمنة مدعي العفة ومعدومي الأنحدار العائلي , لم يعد في أرض ألأسلاف مايكفي من النخيل لنطوع به المسافات , وسيكتب التاريخ بخزي ان عصا بأرض العراق عجزت ان تكون عكازا , للذين يتمنون ان يمشوا بأتزان في طرق خيانة أدمنت خطاهم المتعثرة.



#صباح_حزمي_الزهيري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقامة داحي الباب .
- مقامة الرد .
- مقامة الطحن .
- مقامة العصا والجزرة .
- مقامة دنيا غريبة .
- مقامة البصر أم البصيرة .
- مقامة كيف يتم النهب الأستعماري للشعوب.
- مقامة الحلزونة .
- مقامة اللحظات المتسربة .
- مقامة ترانيم الوجدان .
- مقامة الشمع الباكي .
- مقامة الوطن .
- مقامة الخوافي للخوافي .
- مقامة الخزامى.
- مقامة الأغفائة.
- مقامة المعلم.
- مقامة أمة الذرى.
- مقامة مرارة قهوة الكتابة.
- مقامة النهب الأستعماري للشعوب
- مقامة الترييف


المزيد.....




- انطلاق فعاليات -ربيعيات أصيلة- للفنون التشكيلية
- 53 حفلا موسيقيا..وأزيد من 400 فنان في ضيافة مهرجان-كناوة-بال ...
- مصر.. الفنانة هنا الزاهد تكشف عن سبب رفضها تقويم أسنانها (في ...
- شاعر سعودي يكشف تطورات الحالة الصحية للفنان محمد عبده
- السجن 18 شهراً لمسؤولة الأسلحة في فيلم -راست-
- رقص ميريام فارس بفستان جريء في حفل فني يثير جدلا كبيرا (فيدي ...
- -عالماشي- فيلم للاستهلاك مرة واحدة
- أوركسترا قطر الفلهارمونية تحتفي بالذكرى الـ15 عاما على انطلا ...
- باتيلي يستقيل من منصب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد ...
- تونس.. افتتاح المنتدى العالمي لمدرسي اللغة الروسية ويجمع مخت ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صباح حزمي الزهيري - مقامة أستمارة أنحدار العائلة .