أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - أسئلة مثيرة في المجموعة القصصية ( قشرة الملح ) للأديب واثق الجلبي














المزيد.....

أسئلة مثيرة في المجموعة القصصية ( قشرة الملح ) للأديب واثق الجلبي


واثق الجلبي

الحوار المتمدن-العدد: 7813 - 2023 / 12 / 2 - 16:47
المحور: الادب والفن
    


قراءة / جمعة عبد الله
الإبداع السردي يمثل تنفيس لهموم واشجان الاستاذ ( واثق الجلبي / شاعر وقاص ) ويقتحم اصعب التقنيات التقنيات الحديثة في براعة الابتكار والتجنيس الأشكال الادبية في الصياغة السردية واللغوية , ان تجنح في أعالي الأفق بجناحين ( النثر والشعر ) هذا التجنيس يمتلك براعة ممن امتلاكه الإمكانيات لغوية وشعرية وبلاغية . وهناك تجنيس اعتقده الاهم , ان الحدث السردي تسيره جملة أو منطلقات من الأفكار الفكرية والفلسفية وهي التي تكون المقود والمحرك , وتلعب دوراً حيوياً في المعنى والمغزى والرمز بشكل عميق وبليغ , يوظف معارفه في نواحي الحضارة والدين والتراث , أو بمعنى تشريح الواقع القائم , او بشكل أعم ماديات ومعنويات الحياة والوجود والعدم , في صراعهم القائم بشكل ايجابي أو سلبي . ليس هناك ممنوعات في تناول الثلاثي في ( الحضارة والدين والتراث ) بعمق وبشكل رصين وهادف , أي يضع في مجهره الإبداعي بشجاعة في مخاطبة العقل من أجل إيقاظه من سباته , حتى يملك قدرة الوعي على مقارنة الأشياء والمكوناته , التي دأب عليها واعطته ميزة اسلوبية متمكنة , في الفرز بين السلفية المغلقة والانفتاح في العقلية , بين الخرافة والحقيقة , بين الدجل والزور والوعي الناضج , بين التصديق والتشكيك في المسلمات الظاهرة , التي تحرث في تخريب الواقع والعقل , لمآرب خبيثة شيطانية للضحك على عقول البسطاء والجهلة . أي يعزف في مرايا الواقع والحياة والوجود , المرئية و اللامرئية , يوظف رسائله المشفرة في الرمزية والدلالة , حتى في المسلمات الموت والحياة , يقتحم معادلتهما بطرح الصور التعبيرية والافكار والاحلام والامال, اي بكل بساطة لا يستسلم وانما يتسلح بقوة التمرد الهادف , ويحشر القارئ أن يتفاعل ويتأثر أن يمتلك ناصية التفكير والتأمل , لان المعروض على سطح الواقع , هو بضاعة مستهلكة غير صالحة , وإنما هي قشور الملح , أو فضلات الملح , مثل فضلات القمامة , لأن غايتها انهزام الوعي والعقل ان يغرقان بطوفان الخرافات المدمرة أو بثقافة التجهيل , يجري إنتاجهما بشكل مجدد وبشكل طاغٍ , والمجموعة القصصية القصيرة ( قشرة الملح ) تعزف في هذا الاتجاه , في المحاججة والحوار أو ما يسمى بحوار الجدل ( تكلم حتى اعرفك / سقراط ) . بكل تأكيد انها مغامرة محفوفة بالمخاطر , ولكن ليس هناك بديل الى الوصول الى ( إيثاكا ) حتى لو أغلقت الطرق بالأفاعي والوحوش الكاسرة , ولكن لابد من الوصول . مهما كان الثمن . لنسنرتشف بعض السرديات القصيرة من المجموعة القصصية : في القصة القصيرة ( أبر وقرون ) : هي تتناول رحلة الحلاج الشاقة والصعبة في إيقاظ العقل من سباته وتمزيق تراتيل أهل الكهف , ليستنشق الحياة روحها , في جمالية العيش والسلام والمحبة , وقدم حياته , حتىى لا تنطفي شريعة السماء النورانية , وظلت شعلته خالدة بالسجود للعظماء . وفي ( قبلة واحدة ) : ( دعوني أخبر الموتى بأنهم ليسوا بأحسن حال , مما عليه نحن الآن .... ودعوني أخبار الأحياء بأنهم ليسوا بأحسن حال مما عليه الآن ... نحن في منطقة بين الموت والحياة ) يعني الحياة والوجود في منطقة رمادية , يعني لا تبشر بالخير لا للاحياء ولا للاموات . طالما الحمقى بيدهم الجاه والنفوذ والمال و يلوحون بالسيوف المتلهفة لإجهاض الحياة والوجود بالدم . في سردية ( قشرة الملح ) : هي مغامرة في إيقاظ العقل من سباته وانقاذه من الطوفان ( نم على الأنفال لتجد وسيلة تسترد بها نفسك .... هكذا كان السطر الأول ) العمل على موت العقل وتسفيه الوعي , لتكون الحياة في قعر البئر . أما بقية سطور الرسالة . نصفها ابتلعتها المعدة , والنصف الآخر عبارة عن ورقة بيضاء , تغوص في الوحل لتنتج قشور الملح , مستهلكة لا تصلح للحياة . × سردية ( شجرة موسى ) : ( اذا كان الكفر الخروج من العتمة فأنا أول الكافرين .. هكذا بدأ سطره الذي اراد أن يخرج ... كل مردفات العصر ميتة كانت ولادته العادية .. حد التقيؤ لم يستطع أن تنجيه ) لأن السلطة الالهة بالارض , مطلقة تميت وتحيا البشر, وبكل بساطة ترسل الاحياء الى القبور . × في سردية ( الخاسر ) : ( سأكتب ما اقول .. ويقول . . وتقول ) ولكن هموم القرن ومصائبه هي أكبر ما أقول وما يقول وما تقول . وهي اكبر من ما افعل ويفعل وتفعل . لأن شريعة القتل والدماء , تخنق كل شيء , وحتى جدارية فائق حسن في ( ساحة الطيران ) التي رسمت الخيول العربية انهزمت من الجدارية . × المقطوعة الشعرية ( مفاتح ) : هي تمثل الرؤية الفكرية والفلسفية للمجموعة القصصية بأحسن تعبير . كل شيء عار ..... ي حتى الذي في ردهة الملكوت خان الليالي ...... لوحة الأرقام كل شيء خالد الأضداد .......... إلا بغداد كل شيء عار .... ي ... الطفل والخمار لا تستر الأشجار .... أصابع العذراء تنهشها الدماء المستضيئة . لم يعطب الناي ..... بل وسوسوا للقرد أن يعطيه درس الغناء كانت تجاربنا بطوناً في الظهور .. عشنا نخيلاً في زمن اللانخيل . هكذا راى كل شيء فعزيَّ بذكره يا بلادي .



#واثق_الجلبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- واثقيات 25 للشاعر واثق الجلبي .. منمنة العشق وقارورة الشهد
- كتاب : ( أربع شخصيات عراقية من التاريخ) للكاتب واثق الجلبي . ...
- واثق الجلبي .. بين استجلاء الذات وشعرية النص المسترسل
- المجموعة القصصية (جني الأكفان) للكاتب العراقي واثق الجلبي .. ...
- الأوجاع الإنسانية وعبثية الحياة في المجموعة القصصية ( جنيً ا ...
- اللعبة التدوينية بين الثوب الشعري والجسد السردي في (جنّي الأ ...
- قراءة نقدية في قصيدة (لاء) للشاعر واثق الجلبي
- تعاطف الذات مع الزمن في قصيدة ( واثقيات ) للشاعر واثق الجلبي
- قراءة / جبو بهنام بابا
- أحكام البناء الهندسي في ( يوسفيات واثقية 46 ) للشاعرواثق الج ...
- حين يكون الانسان ربّ الشعر ويوهبه لمن يريد .. التناص الأدبي ...
- يوسفيات واثق الجلبى .. نهر جارٍ لا ينضب من الابداع
- رؤيويات دراماتيكية في ( يوسفيات 30 ) للشاعر واثق الجلبي
- واثق الجلبي .. المسالك والمهالك
- الخطاب الفلسفي وبنية الحكاية الرمزية في رواية( منطق الطير وا ...
- المجموعة القصصية ( لحاء الطباشير) للقاص واثق الجلبي .. معالج ...
- سحر الرؤيا وتحولاتها في قصص ( قشرة الملح ) للقاص واثق الجلبي
- الأستاذ الدكتور هادي حسن حمودي: التركيب البلاغي المتمرّد في ...
- سلسل اليوسفيات
- تغريدات على لسان الريح .. الشاعر واثق الجلبي وأرجوحة البيان ...


المزيد.....




- مواجهة ايران-اسرائيل، مسرحية ام خطر حقيقي على جماهير المنطقة ...
- ”الأفلام الوثائقية في بيتك“ استقبل تردد قناة ناشيونال جيوغرا ...
- غزة.. مقتل الكاتبة والشاعرة آمنة حميد وطفليها بقصف على مخيم ...
- -كلاب نائمة-.. أبرز أفلام -ثلاثية- راسل كرو في 2024
- «بدقة عالية وجودة ممتازة»…تردد قناة ناشيونال جيوغرافيك الجدي ...
- إيران: حكم بالإعدام على مغني الراب الشهير توماج صالحي على خل ...
- “قبل أي حد الحق اعرفها” .. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وفيلم ...
- روسيا تطلق مبادرة تعاون مع المغرب في مجال المسرح والموسيقا
- منح أرفع وسام جيبوتي للجزيرة الوثائقية عن فيلمها -الملا العا ...
- قيامة عثمان حلقة 157 مترجمة: تردد قناة الفجر الجزائرية الجدي ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - أسئلة مثيرة في المجموعة القصصية ( قشرة الملح ) للأديب واثق الجلبي