أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - قراءة نقدية في قصيدة (لاء) للشاعر واثق الجلبي















المزيد.....

قراءة نقدية في قصيدة (لاء) للشاعر واثق الجلبي


واثق الجلبي

الحوار المتمدن-العدد: 7690 - 2023 / 8 / 1 - 16:47
المحور: الادب والفن
    


أ / د مصطفى لطيف عارف

تضطلع الشخصيات الدينية بدورٍ مهمٍ في تشكيل بنية النَّص الشِّعري الحديث ؛ وذلك لارتباطها بأحداثٍ معينة تُثرِي مضمونَ النَّص , وتفسح المجالَ لكشف اللثام عن معانٍ كثيرةٍ يصعب البوح بها والتعبير عنها بطريقةٍ مباشرةٍ وتوظيف تلك الرموز بأبعاد إيحائيةٍ تُعبِّر بدورِها عن الرؤية الشعرية المعاصرة , وتجسيد ذلك من خلال إسقاط معاناة الشاعر الخاصة على معطيات التراث لتصبح معطيات شعرية معاصرة
إذ اِستهلَّ الشَّاعرُ (واثق الجلبي ) قصيدتَهُ (لاء) في ذكرى الإمام الحسين ( ع ) بالتهليل , والفخر , والغِبطة بالضدّ ممَّا تُوحي إليه فاجعة كربلاء الأليمة , وهذا بالتأكيد ليس من باب المفارقة , فالحزن الذي صاحَبَ مأساةَ كربلاء يتجرَّع ألمَهُ الشاعرُ , وجعله يحسُّ بحرارة الفاقدين متى ما طرقَ ذكر الإمام الحسين ( ع ) مسامعه , فهو يغبط المثال الذي استحضرهُ بأنِ اجتباه الله بالتضحية والفداء , فقد لمحَ فيه الشاعرُ عزيمةً على محاربة رموز الفسق والفساد وانتصاراً لمبادئ الخير والصلاح التي انعدمت بتأثيرٍ من السُّلطة الحاكمة آنذاك , مع الحاجة إلى مثل هذا المثال العظيم في الوقت الحاضر وهو ما يُدركُهُ الشاعر , ويُفضِي به إلى أن يضعَهُ ضمن حدود العدميَّة ؛ لأنَّ ذلك من اختصاص الله سبحانه وتعالى , فضلاً عن ذلك أنَّ ثمَّةَ أمور قُدِّرت لهذه الشخصيَّة الفذَّة ، منها أنَّها تسير إلى المنيَّة بوازعٍ ديني وغيبي وفق تقدير إلهي , ونجاحها بإتمام رسالتِها الموسومة التي اقتصتَّها نهضتها الإصلاحية.
هنا يُوغِل الشاعر في الماضي ليستشرفَ الحاضر , فيغدو البكاء خيرَ مَن يُواسي الشاعر , ويُخفِّف من وطأة المصيبة , ولذلك فإنَّ الشَّاعر (واثق الجلبي) كغيرِهِ من الشعراء يجِدُ متنفَّسهُ في مصيبة الحسين بن علي خاصة , وآل البيت عامة , فإذا بدواوين الشعراء عامرة بهذا الأدب الحزين المليء بالآلام والأحزان والدموع , فذاتُ الشاعر تتصاغر أمام عَظَمة شخصيَّة الإمام الحسين ( ع ) لتحرِّك فيه الدافعَ المعنوي الذي لا يتحقَّق بالمناحة والبكاء بل باستلهام العِبَر والمضي قُدماً إلى بلوغ الأهداف المنشودة ، ولذلك يسرد لنا الشَّاعر حواريتَهُ في المقطع اللاحق بشكل يجعل القارئَ يعيش جوَّ القصيدة فنراه يقول:
إن الحسين قصيدة عصماء فيها من الرفضِ العظيم سماءُ
لاءٌ بألف كتيبةٍ أمويةٍ فاللامُ في حرمِ الحسين إباءُ
صوتٌ يشقُ رماحهم وسيوفهم وكأنه في جمعهم أرزاءُ
من فتيةٍ قاموا بنشرِ جسومهم وعيونهم من بأسهم حمراءُ
إذ يوفضون إلى العلاء دماءهم والمُطعمونَ بروحهم أمراءُ

إذ نستدل من خلال هذه الحوارية القائمة بين ذات المتكلِّم والآخَر الرمز ، أنَّ صوت الإمام الحسين ( ع ) يتداخل مع صوت الشاعر وفق دينامية تصدُر من أعماق وجدان الشاعر ، وتحثُّه على عدم الاستكانة ومحاباة أهل الباطل , هذا طبعاً إنْ أرادَ الإنسان الخلاص من وطأة الظلم وقمع السلطة.ولذلك فهو يسعى من خلال هذه الحوارية إلى أن ينتقل من القيمة الماديَّة المحسوسة إلى القيمة المعنويَّة التي تتمثَّل بالخلود والإباء ومن ثَمَّ الولوج إلى القيمة العليا المُكمِّلة للإباء المعنوي وهي التضحية , فالإمام الحسين ( ع ) المثل الفذّ لصاحب القضية النبيلة , الذي يعرف سلفاً أنَّ معركته مع قوى الباطل خاسرة ولكنَّ ذلك لا يمنعه من أن يبذل دمَهُ الطهور في سبيلها , مُوقِناً أنَّ هذا الدم سيحقَّق لقضيتِهِ الانتصارَ والخلودَ , وأنَّ في استشهادهِ انتصاراً له ولقضيَّته ويعود مرة أخرى ليُحاكي الماضي بصداه الدِّيني .
وهنا يتضح إيغال الأمة في الغَيِّ والفساد والتنكُّر لقيم السَّماء , لتقعَ على الشاعر مَهمَّة استنهاض الضمائر التي أماتَها الحقد والضغينة , متناسيةً بذلك أنَّ الإمام الحسين ( ع ) هو حفيد رسول الله ( ص ) وهو امتداد للسلالة النبوية الطَّاهرة , فضلاً عن ذلك فإنَّ ثورة الإمام الحسين ( ع ) قد مثَّلت تراجيديا البطولة في سعيها إلى إحداث التغيير المطلوب ، وقُوبلت بالرفض والتنكيل مع وضوح أهدافها ونُبلها ممثِّلةً بشخصيَّة قائدها الإمام الحسين ( ع ) إلَّا أنَّها أوسعَ من أن تتلاءم مع واقعٍ مزيَّفٍ نجدُهُ انَّ شخصيَّة الإمام الحسين ( ع ) تحتلُّ مكانةً كبيرةً في قلوب المسلمين من مختلف مشاربهم , ولهذا فهو يُشكِّل تجسيداً شعرياً للثورة والتضحية بكل عناصرها السامية , كما أنَّ إثارة النَّص الشِّعري لهذه المشكلات من التراث , يُعَدُّ محاولةً لإعادة إنتاجٍ جديدٍ لعلاقة الذات بالآخر السلطوي في بُعدِها التراثي , وإعادة صياغتها في الوقت الراهن ؛ للتعبير عن أزمة العلاقة بين الذات والسلطة , الذات الشاعرة التي تتطلع إلى الحرية عبر رؤيتها الخاصة للواقع والمحيط , ومواجهة أدوات القمع السُّلطوية وكبت توجهُّها , وتحويل بوحِها إلى مسكوتٍ عنه.
وفي نصِّهِ " لاء " يُوجِّه عتابَهُ إلى نفسِه وإلى الآخرين ؛ لأنَّهم جانبوا الصواب , ورأوا في ثورة الإمام الحسين ( ع ) رمزاً للبكاء وليس منهجاً يرسم لهم رؤى الإصلاح ويبتعث لهم الماضي ؛ ليستعينوا به على تجاوز خيبات الحاضر وتقلُّباته , فنراه يقول :
المهطعون إلى الحسين بجُلهم الباذلون بموتهم أحياءُ
إيهٍ بني الموت العظام كأنهم سُفنُ الإله وكلهم سفراءُ
عرجوا يقودُهم النداء وانهم من كل فجٍ روحهم أنحاءُ
عباسُ يقدمهم ويحملُ راية للدين بشراهم بها شهداءُ
يلوي عنان الريح قبضة مؤمنٍ ومدافعٍ كُتبتْ به الآلاءُ
عباسهُ سيفٌ ودرعُ ملمةٍ في مقلتيه اللهُ والإسراءُ
إذ يستبطُنُ عتاباً ضمنياً إلى نفسه والآخرين ؛ لعدم امتثالهم للصوت الهادر الذي كان سبباً في تأنيب ضمائرهم , فقد اختصَّ هو ومن يصدر خطابَهُ إليهم بأنَّهم لم يستوعبوا النهضةَ الحسينيَّةَ مضموناً وليس شكلاً , وأحياناً يكون التركيز على الإلمام بجوانب شخصيَّة معينة , تعني أنَّهُ وجَدَ روحَه الخاصة فيه,وهنا نلحظ اِستهجان الذات حال الواقع المرير , إلَّا أنَّها ومن خلال إرتدادها إلى الماضي فإنَّها تعيد بناءَهُ وفق رؤيا إنسانية معاصرة تكشف عن هموم الإنسان ومعاناته , وهذا يعني أنَّ الماضي يرتبط مع الحاضر بعلاقة جدلية تعتمد على التأثير والتأثُّر, وتجعل النَّص الشعريَّ ذا قيمة توثيقية , يكتسب بحضورِها دليلاً محكَماً وبرهاناً مفحِماً على كبرياء الأمة وحاضرها , أو حالات انكسارها الحضاري ومدى انعكاسِهِ على الواقع المعاصر ، بمعنى آخر إنَّ ذات الشاعر تستلهم أوجه التشابه بين أحداث الماضي ووقائع العصر وظروفه سلباً أو إيجاباً , وهو في ذلك يكشف عن صدى صوت الجماعة وصدى ذاتِهِ في إطار الحقيقة التاريخية العامة التي يبحث عنها ,وهذا يعني أنَّ الذات لا تنأى بنفسها عن واقعها المُثقَل بالجراح ,ولا تملك بيدها صورة الحل الناجع تسردُ الَّذات جزءاً من واقعٍ اِعتدنا عليه , وخبرنا دقائقَهُ وتفاصيلَهُ , فمعطياتُ الواقع المزيَّف ورضوخُ العربي للحاكم الظالم , كان من نتائجهِ التفكُّك والاضطراب الذي أصيبت به الأمة وعدم التبصُّر بحقيقة الأمور , ومجاملة أيِّ أحدٍ صالح أو طالح ممَّن يتقلَّدون المناصب إلى أن يُستبان على حقيقتِهِ , كل هذا قد استشعرته الذات , ليكوِّنَ الدور الذي تلعبهُ أمام معطيات التراث المعاصر , فنراه يقول :
يبقى الحسين وتذهب الأسماءُ وكأنه للعالمين دماءُ
وكأنما كل العوالمِ قفرة ودمُ ابن بنت رسولنا أمواءُ
لم يشتكي عطشا ولم يفتك به أحدٌ ولكن ساعة وقضاءُ

إذن ثَمَّةَ أبعاد إنسانية جمَّة تدفع بالذات إلى أن تتعامل مع الدلالات والرموز الدِّينية , منها رغبتها في تعظيم الآخَر الديني والتَّواصُل معَهُ , بما يُحقِّق للنص الشعري عنصري الدَّيمومة والثَّبات من خلال ارتباطهِ بالآخَر الديني , وفي الوقت نفسه فإنَّ هذا الخزين الثقافي يُوثِّق صلةَ الذات بمذهبِها وعقيدتِها , ويُجلي رغبتَها في تمثُّل إيحاءاته , من خلال التوظيف الدقيق له والمحافظة على جوهرِهِ الديني , وعدم التجاوز عليه.



#واثق_الجلبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعاطف الذات مع الزمن في قصيدة ( واثقيات ) للشاعر واثق الجلبي
- قراءة / جبو بهنام بابا
- أحكام البناء الهندسي في ( يوسفيات واثقية 46 ) للشاعرواثق الج ...
- حين يكون الانسان ربّ الشعر ويوهبه لمن يريد .. التناص الأدبي ...
- يوسفيات واثق الجلبى .. نهر جارٍ لا ينضب من الابداع
- رؤيويات دراماتيكية في ( يوسفيات 30 ) للشاعر واثق الجلبي
- واثق الجلبي .. المسالك والمهالك
- الخطاب الفلسفي وبنية الحكاية الرمزية في رواية( منطق الطير وا ...
- المجموعة القصصية ( لحاء الطباشير) للقاص واثق الجلبي .. معالج ...
- سحر الرؤيا وتحولاتها في قصص ( قشرة الملح ) للقاص واثق الجلبي
- الأستاذ الدكتور هادي حسن حمودي: التركيب البلاغي المتمرّد في ...
- سلسل اليوسفيات
- تغريدات على لسان الريح .. الشاعر واثق الجلبي وأرجوحة البيان ...
- جماليات الحذف في رواية (فقيه الطين) للروائي العراقي واثق الج ...
- يوسفيات واثق الجلبي .. بيان مختلف ينزع باتجاه التلاعب بمشهدي ...
- التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأ ...
- يوسفيات واثق الجلبي .. مشروع قائم بحد ذاته
- الأعمال السردية الكاملة ( المجلد الأول ) للكاتب واثق الجلبي ...
- جماليات السرد في المجموعة القصصية ( قشرة الملح ) للقاص واثق ...
- لوحة الغلاف والعنونة في رواية ( فقيه الطين ) للروائي واثق ال ...


المزيد.....




- على الهواء.. فنانة مصرية شهيرة توجه نداء استغاثة لرئاسة مجلس ...
- الشاعر ومترجمه.. من يعبر عن ذات الآخر؟
- “جميع ترددات قنوات النايل سات 2024” أفلام ومسلسلات وبرامج ور ...
- فنانة لبنانية شهيرة تتبرع بفساتينها من أجل فقراء مصر
- بجودة عالية الدقة: تردد قناة روتانا سينما 2024 Rotana Cinema ...
- NEW تردد قناة بطوط للأطفال 2024 العارضة لأحدث أفلام ديزنى ال ...
- فيلم -حرب أهلية- يواصل تصدّر شباك التذاكر الأميركي ويحقق 11 ...
- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - قراءة نقدية في قصيدة (لاء) للشاعر واثق الجلبي