أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - تغريدات على لسان الريح .. الشاعر واثق الجلبي وأرجوحة البيان في شظايا لسان















المزيد.....

تغريدات على لسان الريح .. الشاعر واثق الجلبي وأرجوحة البيان في شظايا لسان


واثق الجلبي

الحوار المتمدن-العدد: 7364 - 2022 / 9 / 7 - 16:03
المحور: الادب والفن
    


تغريدات على لسان الريح .. الشاعر واثق الجلبي وأرجوحة البيان في شظايا لسان
قراءة / قاسم المعمار
واثق الجلبي كاتب وشاعر يستحق المتابعة والاعجاب بما يكتنزه من باع وافر وخصب في مخزونه الادبي صاحب النفس المرهفة وجمالية الكلمة وسموا المعنى وعمق الفلسفة الذاتية للتركيبة في السرد والايماء والانحناء له خصال متميزة في كتاباته ومقطوعاته الشعرية جمع الشتات وقرب الصورة عبر مطالعاتنا لما عادت به اصداراته التسعة في ارتشافات وشواطيء اللؤلؤ وتسبيحة عارية والفرزدق وقشرة الملح وكل انواع الحلي لا تفيد الموتى ويوسف لا يعرف الحب وشفاه الشطرنج وفقيه الطين.
- ففي الامس القريب اهداني صديق العمر الاديب والشاعر الملحمي الاثاري علي صباح ابراهيم مسك الختام الاصدار العاشر في شظايا لسان للجلبي سمان وسجق بمثابة صلة وصل ذاتية تضاف الى رصيدي المعرفي لهذه الشخصية الادبية عبر ديوانه الشعري الرائع هذا الذي يعده علامة على تثوير الشعر العمودي وبث الروح فيه من جديد فقبور القصائد يجب ان تجدد ويعاد ترميمها خدمة لاصالتها الانسانية. وهو القائل فيه الاستاذ الشاعر محمود الهاشمي..
دعاني واثق الجلبي بصوت رائق عذب
الى سفر من الاسفار لم نقرأه في الكتب
حروف زينت ألقاً من المرجان والذهب
- وحيما نطوف في ثنايا عشرات القطع والمنثورات الشعرية في هذا الديوان الذي بدأها بقصيدة (فؤاد) الرائعة السبك والغور .. منها ..
يصحوا الفؤاد
على يديكِ
تهزه ذكرى الرقاد
هو من شفيف الروح
بعض من أَلمِ
او سرب احلام الفتى
كالطيف مرَّ
ولم يكن ذكرى قلمِ
هل من جحيم ترتضيها الروح
هل من سعير ارتميها
كي تفرحي
كي تشعري
اني مُحيت
فشفاهك طعمي
وهل مات السكوت
فالله في روحي
انبعاث لا يموت
- هكذا تتصاعد وتائر العشق الروحي الادبي في تجلياته الشعرية المتوهجة القاً ما بين القريض والنثر في شطرها وعجزها وجزالة الحرف والكلمة وصدى معناها وسهولة تلقيها .. نعم انها قدرية هذا الكائن البشري اجده ضائعاً مسيراً حالماً بعيد في رؤوياه بعيد المنال قد قست دونياه في عتمتها وهو وجل الخوف وحسن الذريعة ومعاناة الزمن راح في حمى شظايا اللسان المتعثر .. انتابه الريح من كل جانب.. الربيع له صورة قاتمة كأصفرار الخريف ونوباته الهزازة للقلوب احاطته آسرة الموت وهالة القبور بمنجاتها..
اقولها بكل احاسيس القراءة ان لكل مقطوعة وقفتها كونها تحمل اكثر من حدث ورؤيا وملمح من بصائر الزمن وهالاته فلقد لمست الابداع والجمال الادبي متصدحاً بكافة اغراضه الشعرية من غزل واحوانيات وشجاعة وكرم ورثاء وبكائيات في منهجية هذا الفن الشعري بشقيه الحر وقافيته في الوزن.. اطلالاته تكتبها فلسفة البلاغة والتمحور والانتقالية في السرد والمغزى دالة على عمق ثقافته وتبصره الحالمة..
- كان هذا الشاعر دائم الاعجاب والتأثر بفحول شعراء العرب امرؤ القيس والفرزدق وبشار وابو نؤاس والمتنبي وابن هاني والشريف الرضي واخر العنقود الجواهري ففي ارتشافاته لعبق الكلام وحزن القلب وذاكرة العقل تأخذنا في بروزات بين الخلود والموت عبر هامشيات تعتريها فوضى الحياة تائهاً..
ينشد البصيرة والعدل والحرية..
اين هي يا ترى.. هو الثائر الجريح على مكائد الدهر الصارخ بوجه الظلام كأنه حامل سيفه في طريق ثورة الجياع .. وهو المنشد..
سئمت الحروف التي تقتل اغني فتبكي ولا أثمل
دعتني وكفي بها مقلة وصوت به الريح لا ترحل
ووجه كئيب وصمت كبا وطفل وجرح به مُثقل
اجرجر ثقلي بلا رفقة كأني وقوم بهم أثكل
حتى قوله ..
تساور قلبي شظايا لسان كأطياف ريح بها يغزل
فاقلع نفسي بأني الفتى وارضى بأني الذي يحمل
فإن ضيعوني بقيت يدا تطوق عمرا ... متى يسدل
في هذه الصدفة مع الاديب الاستاذ واثق الجلبي عبر هذا الاهداء القيم. الذي ومن خلال ما وجدت ما تحمله عقليته الثقافية الفذة من تحريك ادواته بدءاً من الحروف والمفردات والجمل في مسارات التوليفات البلاغية في التسبيه والتروية والبيان والاعجاز والسجع والكتابة والتضخيم والاستهلال فهو الملتقط والوافي والكاشف والمبدع انشد لكل شيء ماضياً غريداً استحسنته النفوس وطابت سريرتها لادراكه اللغوي ووضوح مقاصده. جاءت وقفات العديد من اصدقائه ثناءاً ودعة وعطاءاً مثمراً وتبجيلاً لانعطافاته الفكرية.
وعن قصيدته اقتلي قلقي يقول..
تعالي واقتلي قلقي عليك بحرمة الورق
تعالي واحفظي رجلاً رماه الوجد في الطرق
وغطى قلبه المملوء بنار الشوق والغرق
تعالي نسكب المديات في مضمونها الارق
ثم ينشد اخرى في قصيدته الا تذكريني..
الا تذكريني وانت النجوم
وانت كواكب هذي السماء
وانت
وانت
ربيع التمني وبوح الثمار
على مقلتيك يكون الندى
كطفل يتيم
يحاورك من شقيق المدى
وصوت ضلوعه ناي قديم
وقد اثارت اعجابي اطلالة على شظايا واثق الجلبي كتبها الدكتور هادي حسن حمودي في مفاتحة ديوان...
اذا عصفت بك رياح الهموم واستعرت اجنحة من الغيوم او النجوم. صنعت شظايا اللسان المجروح الكلمات والساعي وراء اللاهثين في عالم الصياغات الانيقة.
من الف جيل يقتفي
مرآك صانعة الندى
تلك المحاجر كالصقيع المر ينحتها الصدى
وعلى يديك حمامة
ماتت كأصداء الردى
وانا الغريق المرتجى
لا طوق فيه ولا بدا
- هنا لي تعقيباً على مفهوم (شظايا) مفردتها شظية الاتية فعلاً من التشظي اي التبعثر اثر التهشم والانكسار والتحطم المؤذي المدمر مادياً ومعنوياً اذن مفهومها هنا نوعان الاذى الاول جارحاً نازفاً دماً علاجه وشفاءه قد لا يأخذ زمناً طويل البقاء في حين الثاني (المعنوي) الخارج عن لسان البشر فيعتمد مدى فاعليته وتأثيراته النفسية في المتلقي عمقاً وتجريح بهدف اذلال وتضعيف الخصم اي التأثير القلبي والروح معاً في شخصية المقابل.
- ان شاعرنا الاديب الجلبي كان شجاعاً ورائعاً ومتوازناً بارقاً في قدرية الحق والانصاف عبر سردياته الشعرية التي مصدرها الروح النقية فرغم قصر بعضها الا انها حملت ثقلاً فلسفياً وادبياً مؤثراً وصوراً رائعة للتصدي والشموخ في هذه الحياة بالحق والارادة الحرة والتمثل بالقول المأثور (قل الحق ولا تخف) فانت اهلاً للابداع والمبدعين في وطننا الحبيب وايام حافلة بالمزيد..



#واثق_الجلبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جماليات الحذف في رواية (فقيه الطين) للروائي العراقي واثق الج ...
- يوسفيات واثق الجلبي .. بيان مختلف ينزع باتجاه التلاعب بمشهدي ...
- التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأ ...
- يوسفيات واثق الجلبي .. مشروع قائم بحد ذاته
- الأعمال السردية الكاملة ( المجلد الأول ) للكاتب واثق الجلبي ...
- جماليات السرد في المجموعة القصصية ( قشرة الملح ) للقاص واثق ...
- لوحة الغلاف والعنونة في رواية ( فقيه الطين ) للروائي واثق ال ...
- منبع الحكمة ..وفتنة المعرفة يُرَوِّيهما كلكامش في عودة الثلث ...
- التوهج الدلالي والجذب الايحائي في المجموعة القصصية الاغتيال ...
- رواية منطق الطير والشيخ يوسف للروائي واثق الجلبي .. جدلية ال ...
- يوسفيات واثق الجلبي .. جمالية الابداع وجمالية التلقي
- منطق الطير ومحنة الشيخ يوسف في روايتي ( منطق الطير والشيخ يو ...
- واثق الجلبي في رواية - منطق الطير والشيخ يوسف - استدراك الام ...
- واثق الجلبي في ( يوسفيات) .. شعر صدّاح
- قراءة في المتحور الأدبي الجديد في المجموعة القصصية ( جني الأ ...
- كلكامش.. عودة الثلث الاخير للروائي واثق الجلبي .. تجريبية ال ...
- قراءة في رواية ( كلكامش .... عودة الثلث الاخير ) للأديب واثق ...
- انخيدوانا
- واثق الجلبي في المجموعتين القصصيتين (الاغتيال الازرق ولحاء ا ...
- السرد المكثف في رواية -يوسف لا يعرف الحب-


المزيد.....




- على الهواء.. فنانة مصرية شهيرة توجه نداء استغاثة لرئاسة مجلس ...
- الشاعر ومترجمه.. من يعبر عن ذات الآخر؟
- “جميع ترددات قنوات النايل سات 2024” أفلام ومسلسلات وبرامج ور ...
- فنانة لبنانية شهيرة تتبرع بفساتينها من أجل فقراء مصر
- بجودة عالية الدقة: تردد قناة روتانا سينما 2024 Rotana Cinema ...
- NEW تردد قناة بطوط للأطفال 2024 العارضة لأحدث أفلام ديزنى ال ...
- فيلم -حرب أهلية- يواصل تصدّر شباك التذاكر الأميركي ويحقق 11 ...
- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - تغريدات على لسان الريح .. الشاعر واثق الجلبي وأرجوحة البيان في شظايا لسان