أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - قراءة في رواية ( كلكامش .... عودة الثلث الاخير ) للأديب واثق الجلبي














المزيد.....

قراءة في رواية ( كلكامش .... عودة الثلث الاخير ) للأديب واثق الجلبي


واثق الجلبي

الحوار المتمدن-العدد: 6941 - 2021 / 6 / 27 - 20:40
المحور: الادب والفن
    


قراءة / جمعة عبد الله
أم أن للأقدار رأي آخر ؟
هل بحث عن العشبة أم أنه يبحث عن نفسه ؟
هل الخوف هو عنوان دائم للرجاء ؟
هل ترجو من غير أن تخاف من شيء ؟ ) ص17
تيقن ان الحياة تسير نحو العبثية التي تكدر حياة وسلوك الانسان , ولا يستطيع ان يفعل شيئاً ازاء هذه الضغوط المتسلطة . انها كوابيس حياتية ينبغي التخلص منها في البحث عن ملجأ آخر . لذلك فكر وقرر كلكامش الرحيل دون عودة . ترك اطفاله في حالة البكاء والحزن بأن ابيهم سيرحل عنهم دون رجوع . هي رحلة البحث عن جده ( اوتوبشتم ) الذي مازال على قيد الحياة , ولم يذهب الى العالم السفلي . ان ينقذه من ورطته , ان يترك كل شيء الملوكية والجاه والمقام من اجل الخوف من عاقبة الموت .
لم أستطيب طعم الملوكية
أنا خائف من الموت
هذه حقيقتي
حقيقتي التي أخفيتها عن نفسي
لم يجابهني بها أحد
تراب يتكلم مع تراب
فلماذا لا تجيبوني ؟
لماذا لا تجيبوني ؟ / ص42 .
هذه الحقيقة التي يدركها العالم , بأن تاريخ شعب أوروك العظيم ملطخاً بالدماء والموت عبر العصور المتعاقبة , عبر أشكال مختلفة , سواء بالانقلابات العسكرية أو الحروب أو الاحتلال . ومن يستطيع ان يراهن على امتلاك عشبة الخلود , يعني امتلك البلاد والعباد والشجر والحجر . وترك الحياة تئن باوجاعها , بسرقة الافعى ( الحية ) عشبة الخلود . كأنها فتحت ابواب الشر على شعب أوروك . لذلك يوجه كلامه الى الافعى ( الحية ) السارقة .
- لقد مللتُ أيها الحية وأنا أتساءل كيف أستطعتِ أن تصمدي كل هذه السنوات وانتِ تبدلين جلدكِ ؟
- كيف تحملتِ واحتملتِ كل هذا وصبرتِ على هذه المعاناة ؟
- لست مثلك ايها الملك , عقلي وتفكيري ليسا على تطابق تام مع عقلك وتفكيرك وأحلامك . المسألة تختلف تماماً )ص51 . يعني بصريح العبارة , من فاز باللذات من كان جسوراً . هذا يبين حجم المعاناة والتضحيات والمخاطر والمجازفات والاهوال في رحلته المغامرة , وقتل الثور السماوي بمشاركة صديقه أنكيدو . كل هذا القتل لم يجلب سوى الحزن ومتاهة العقل والافكار . وفي زوبعة من الالم بأن ماحدث هو وحده يتحمل تبعياته لا غيره . هو المسؤول عنها لا غيره , ويصرخ بصوته الذي يحمل المعاناة التي تجرع علقمها بأن الذنب ذنبه هو لا غيره .
أيتها الارواح الساكنة فيه
لا ذنب لانكيدو
لا ذنب لعشتار
الذنب ذنبي
هذا ما أقترفته يداي
يا أرواح مدينتي
يا أهل أوروك
سامحوني
جئت اليكم نادماً
لم افكر بشيء إلا المسامحة
أذيتكم وطلبت الكثير منكم
لاني احبكم واحب هذه الارض / ص64 .
ادرك بعد المعاناة الطويلة أن البحث عن عشبة الخلود , كمن يبحث عن الماء في سراب الصحراء . لذلك جزع من هذه عشبة الخلود ولم يعد يرغب بها , ويصرح برغبته الى جده ( اوتوبشتم ) :
- جدي لا أريد الخلود . لم أعد ارغب بالمزيد . الحياة أتفه أن تعتاش مرتين
- هل فهمت كلامي أخيراً ؟ ص92 .
أنه بعد هذه المرارات يريد أن يهرب من هذا العالم المخزون بالنفاق والخداع , والذي يحشر الانسان ويدفعه الى الخنوع والخضوع ويضاعف عذاباته . ويدرك أن البطولات تنتهي الى مهزلة ومأساة . فبعد الصراع الدموي . قتل الاسود وصارع الوحوش وقتل الثور السماوي , انتهى الى لاشيء , ورجع الى أوروك كالملك المهزوم والمكسور .
لم أكن اعلم أن أغبى الرجال كان في فمي فلفظته
لم أكن أعلم أن الصمت بذرة الكلام
لم أعرف أن الليل لسان النهار
لم أدرك حينها لماذا نسمي القلب دليلا
لو أني بحتُ بالاشياء التي كنت لا اعرفها لضاق بي النخيل ) ص98 .
لذلك ( جلس متأملاً العشبة وعيناهُ بين دموع الفرح وبكاء الحزين . كتب ملحمته من جديد , الآن بعد أن أبصر طريق الحكمة , لابد من أطفاء قلبه الحزين , الاطفاء ليس بمعنى النهاية فلا وجود لنهايات في سلسلة الحيوات المستمرة . هل الحكمة تعني الموت ؟
أم أن الانسان لا ينتهي ؟
هل حكمتهُ سوف تكون وعياً معرفياً لعالم آخر .
ليس من المعقول أن يفنى هذا الكيان بهذه البساطة ) ص103 .
ويبتسم وعيناه مصبوغة بالدموع وهو ينظر الى الحية تأكل العشبة ولم تترك شيئاً له , فيقول لها وهو يباركها على فعلها :
- هنيئاً مريئا
- ألم تغضب ؟
- لماذا اغضب ؟ لقد اخترت هذا الطريق وأنتِ كذلك
- أخترت ان اعيش شباباً دائماً
- هذا لن يكون
- أنت تندب حظك مرة أخرى
- هل تعلمين ماذا أكلتِ الآن ؟
- أكلت عشبة الخلود التي كنت تبحث عنها
- لا أيتها الحية لقد أكلتِ عشبة الموت ) ص106 .
ويرجع كلكامش الى ذاته في معرفة ماهية الحياة. من هذه الرحلة الطويلة التي تخللتها المغامرات, والاخطاء والرزايا والذنوب . تيقن ان قيمة الحياة هي :
الآن تلمستُ خطاي بعد أخطائي
مفعم أنا بالرحمة تجاه من ظلمني
الحب رحمة
الصدق رحمة
السلام رحمة
الابتسامة رحمة
كل شيء لا تسكنه الرحمة فهو ليس من العوالم ) ص111 .
× الكتاب : رواية . كلكامش ... عودة الثلث الاخير
× المؤلف : واثق الجلبي
× الاصدار : عام 2021
× عدد الصفحات : 136 صفحة
× طبع في مطابع دار الشؤون الثقافية العامة



#واثق_الجلبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انخيدوانا
- واثق الجلبي في المجموعتين القصصيتين (الاغتيال الازرق ولحاء ا ...
- السرد المكثف في رواية -يوسف لا يعرف الحب-
- برعوثا .. حكيم بابل ..أول من كتب التاريخ
- واثق الجلبي يحاور محمد البغدادي شعرا
- فقيه الطين ورواية السرد عند واثق الجلبي
- رواية (فقيه الطين) للأديب واثق الجلبي .. اسلوب لغوي متميز وص ...
- الاسطورة والدين والتراث .. في رواية (فقيه الطين) للكاتب واثق ...
- المضامين اللسانية واجتياز لغة القصة .. واثق الجلبي .. اختصار ...
- رواية كل أنواع الحلي لا تفيد الموتى .. محاكاة الواقع بسلطة ا ...
- فقيه الطين .. تحت مواشير العدم والوجود في المخفي وفي المعلن
- فقيه الطين ورحلة البحث عن الخلود
- انثيالات فلسفية في رواية -فقيه الطين-
- ابداع متجدد
- رواية ( كل انواع الحلي لا تفيد الموتى ) تسلط الضوء على المطب ...
- عويل آدمي معلن يخرق متون العفة في اوقات الاندحار
- رواية ( يوسف لا يعرف الحب ) للكاتب واثق الجلبي .. قميص يرفض ...
- واثق الجلبي .. حفريات معرفية - - متوارية
- حمامة .. ولكنها غراب
- اجيال الرفض


المزيد.....




- على الهواء.. فنانة مصرية شهيرة توجه نداء استغاثة لرئاسة مجلس ...
- الشاعر ومترجمه.. من يعبر عن ذات الآخر؟
- “جميع ترددات قنوات النايل سات 2024” أفلام ومسلسلات وبرامج ور ...
- فنانة لبنانية شهيرة تتبرع بفساتينها من أجل فقراء مصر
- بجودة عالية الدقة: تردد قناة روتانا سينما 2024 Rotana Cinema ...
- NEW تردد قناة بطوط للأطفال 2024 العارضة لأحدث أفلام ديزنى ال ...
- فيلم -حرب أهلية- يواصل تصدّر شباك التذاكر الأميركي ويحقق 11 ...
- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - قراءة في رواية ( كلكامش .... عودة الثلث الاخير ) للأديب واثق الجلبي