أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - واثق الجلبي في ( يوسفيات) .. شعر صدّاح














المزيد.....

واثق الجلبي في ( يوسفيات) .. شعر صدّاح


واثق الجلبي

الحوار المتمدن-العدد: 7111 - 2021 / 12 / 19 - 13:25
المحور: الادب والفن
    


حميد العنبر الخويلدي
إن تبتكر من الظاهرة عالما اخرا هذا هو ابداع بحد ذاته .كيف وانت تنتقد معها رداءة تصرّف موجودة اخذت دورها بالحياة .فالشاعر حصر خللا وعللا..قد يستطيع أن يكون خطيبا ويعالج على طريقة المنبريين ام المنصحين وباحسن اللغة والتفصّح وهو جائز طبعا. إمّا بالشعر فعمل باهر . حيث استطاع الواثق الجلبي أن يرسم ويعلق مشهده لتراه كل عين تتلقّى وكل حس يستلم .فثقافة يصنعها شاعر في لحظته . نعم تولد ثقافات في مخيلة المطلعين حتما . وهذا بهاء الشعر وفضله على الاجناس الجمالية . وحسب ادراكاتهم . فالشعر يتسع عند التلقّي ولا يضيق .أو كما ينزل اقصادا من قريحة شاعره .هنا نزل موضوع مبدعنا دفعة متكاملة بحجم ولادتها .ولكنه اتسع الى مايكمله في الأذهان والافهام والآفاق كذلك . تضرب على مخاييل من كتب بهذا الخصوص واقربهم ...اسفري فالحجاب يابنت فهر ....هذي الحوارية الجميلة بين شاعرين عراقيين معاصرين ..أنا لا أقول دع النساء سوافرا ..وكثير من شواهد لو اردنا استدعاءها كالنزاريات التي كتبها للمرأة محبّا احيانا وفاضحا للغث فيها.وغيرهم . وهذا مايثبت أن الشعر يوقظ الشعر الذي قبله من عشّ رقاداته اينما يمكث .الشعر صيًاح بلسان عال غير آبه من احد . وبحرية الجمال كذلك يفتش عن قريناته بطريقة اقترانية بافلوفية شرطية. فلو كانت الصورة تحت البحر يذهب لها الشعر وينبّهها بل ينشّطها وهي في مكانها لتتوهج فتأخذ دورها اتساعا وكل مرة .نعم ختم الواثق ختمه على رُقُم محبب من الاختيار ومقبول وهو مادة سائدة في الارصفة في الشارع والسوق .بالتاكيد رصد خامته إذ كان جوّابا وكأنّه يسير بمجتمع الزهاوي والرصافي قبل مئة سنة أو أكثر .مشهد ناجح جدا وتسجيل ليوسفية مبتكرة وباهرة تسجل له حرفية نقد اعتباري .
.....................................
يوسفيات ( 5)
واثق الجلبي
مع جُل الاحترام للنساء الرائعات اللواتي أكن لهن كل المحبة والتقدير والاحترام للسيدات والآنسات الفاضلات أقدم عذري وخالص ودي ، مشهد عشتُ بطولتهُ مع إمرأةٍ ( منفوخة ) فكانت هذه القصة الشعرية :
بعض النساءِ حواجبٌ مرسومة وشمٌ يحددهُ نظامُ السوقِ
ترتدُ من نظراتهن كأنما غولٌ يُسابقهُ دعاءُ غريقِ
أما الشفاهُ وسائدٌ منفوخة وكأنها جَنحتْ لغير طريقِ
من ينفخُ الأعضاء حسبك إننا في النفخِ أنفاسٌ بغير شهيقِ
جاءتْ تحدثني كأن شفاهها كرةٌ وألوانٌ بلا تنسيقِ
بنطالها المحشور باب مدينةٍ حُبلى بكل لوازمِ التضييقِ
قالتْ وفي أسنانها ارجوحة انظر قوام الطائر الممشوقِ
لم ألتفت إلا للونِ حقيبةٍ ثكلى تجّرُ مرارة في الريقِ
لم تنبس الشفتان إلا مَبسما مني فتاهَ زحامها في السوقِ
حتى تسمّرتْ العيون تأسفا عن حالِ بعض زوائدٍ التحديقِ
فبهّتُ من عجبٍ لهولِ مطالعٍ وفشلتُ في حفلٍ من التصفيقِ
لم أستطع كتمانها فنطقتها طوبى لمن أبقاكِ في الصندوقِ



#واثق_الجلبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في المتحور الأدبي الجديد في المجموعة القصصية ( جني الأ ...
- كلكامش.. عودة الثلث الاخير للروائي واثق الجلبي .. تجريبية ال ...
- قراءة في رواية ( كلكامش .... عودة الثلث الاخير ) للأديب واثق ...
- انخيدوانا
- واثق الجلبي في المجموعتين القصصيتين (الاغتيال الازرق ولحاء ا ...
- السرد المكثف في رواية -يوسف لا يعرف الحب-
- برعوثا .. حكيم بابل ..أول من كتب التاريخ
- واثق الجلبي يحاور محمد البغدادي شعرا
- فقيه الطين ورواية السرد عند واثق الجلبي
- رواية (فقيه الطين) للأديب واثق الجلبي .. اسلوب لغوي متميز وص ...
- الاسطورة والدين والتراث .. في رواية (فقيه الطين) للكاتب واثق ...
- المضامين اللسانية واجتياز لغة القصة .. واثق الجلبي .. اختصار ...
- رواية كل أنواع الحلي لا تفيد الموتى .. محاكاة الواقع بسلطة ا ...
- فقيه الطين .. تحت مواشير العدم والوجود في المخفي وفي المعلن
- فقيه الطين ورحلة البحث عن الخلود
- انثيالات فلسفية في رواية -فقيه الطين-
- ابداع متجدد
- رواية ( كل انواع الحلي لا تفيد الموتى ) تسلط الضوء على المطب ...
- عويل آدمي معلن يخرق متون العفة في اوقات الاندحار
- رواية ( يوسف لا يعرف الحب ) للكاتب واثق الجلبي .. قميص يرفض ...


المزيد.....




- -شكرا على جعل يومي مميزا-.. آلاف الهنود يتجمهرون أمام منزل ش ...
- “سبيستون قناة شباب المستقبل” نزل دلوقت تردد قناة سبيستون الج ...
- بعد هجوم حاد عليه.. مطرب المهرجانات حمو بيكا يعلق على إلغاء ...
-  قناة mbc3 تردد سي بي سي 3 2024 لمشاهدة أروع الأفلام الكرتون ...
- قد يطال النشيد روسيا وأغاني بيونسيه.. قديروف يحظر الموسيقى ا ...
- مصر.. الفنانة أيتن عامر ترد على انتقادات لمسلسل خليجي شاركت ...
- -ولادة أيقونة-.. حياة أم كلثوم في كتاب مصور
- هل سيقضي الذكاء الاصطناعي الأمريكي على الثقافة واللغات الأور ...
- “لكل عشاق الأفلام والمسلسلات الجديدة” تردد قنوات الساعة 2024 ...
- فيلم شقو 2024 ماي سيما بطولة محمد ممدوح وعمرو يوسف فيلم الأك ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - واثق الجلبي في ( يوسفيات) .. شعر صدّاح