أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مقلد - إذا انطفأت في غزة هل ستندلع في لبنان؟














المزيد.....

إذا انطفأت في غزة هل ستندلع في لبنان؟


محمد علي مقلد
(Mokaled Mohamad Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7810 - 2023 / 11 / 29 - 10:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أسئلة تؤرق اللبنانيين. ماذا بعد غزة؟ هل ستتوقف الحرب هناك قبل تشريد من تبقى؟ هل يكفي الاعتراف بحماس طرفاً في المفاوضات ليحتفل العالم العربي بالانتصار؟هل طوفان الأقصى لتحرير مئتي سجين فلسطيني؟ قبل غزة سبق أن جرب لبنان هذه المعادلة غير العادلة وذاق مرارة النصر فيها.
لا إجماع في الأمة إلا على أمر واحد، وحشية العدو وإجرامه وعنصريته وهمجيته وكيل من الشتائم لداعميه ولعملائه وللإمبريالية والشيطان الأكبر. كل ما تبقى يظل موضوع سجالات لا تنتهي وتتحول البطولات إلى حائط مبكى على من قضى في المجازر من الأطفال والنساء والعجز ويبقى لكربلاء حائط مبكاها المستقل. مبكيان متوازيان لكنهما يلتقيان في نهر الدموع ويصبان في بحر الفجيعة.
هل من رادع للوحش الإمبريالي-الصهيوني غير بطولات وتضحيات الشعبين الفلسطيني واللبناني؟ لم يتورع الوحش الرأسمالي عن تفجير هيروشيما وناكازاكي بالقنابل النووية، ولا الوحش الصهيوني عن قتل الأطفال الخائفين في قانا الجنوب اللبناني ولا تلامذة بحر البقر في مصر، ولا عن تحويل غزة إلى ركام على غرار ما حل بالضاحية الجنوبية لبيروت ذات عام. مع ذلك، نطلع من بين الركام أو من داخل الأنفاق رافعين شارات النصر.
من يذهب إلى التضحية بنفسه من أجل شعب ووطنه هو بطل من غير شك. فهل يكون بطلاً من يضحي بسواه، ولو من أجل القضية ؟ هذا سؤال طرحه كثيرون من مقاتلي الحرب الأهلية اللبنانية الأحياء حين تأكد لهم أن رفاقاً ماتوا ولم تنتصر القضية.
شبكة أنفاق المترو في موسكو حمت السكان من الهجوم النازي، ومنها انطلق الهجوم المضاد الذي لم يتوقف إلا مع انتحار هتلر. لا شك في أن الأنفاق أقلقت إسرائيل، لكنها لم تشكل حماية ولا طمأنينة لأرواح أهل غزة. ساكنوها من القادة وأسرى الطوفان وحدهم ظلوا سالمين، لكن تحت ركام المدينة. أما العدو فقد تعلم كيف يتفادى أنفاق لبنان ويحارب عن بعد ليحمي سكان الجليل.
هتلر أعلن بنفسه هزيمته حين انتحر في مخبأ يشبه النفق قبل لحظات من احتفال الجيش السوفياتي بالنصر، فهل يعتقد المتحصنون في الأنفاق أنهم على قاب قوسين أو أدنى من هزيمة نتنياهو ليختار الانتحار؟ هو ما زال يرغي ويزبد ويتعهد بمتابعة حرب الإبادة في فلسطين، ويتوعد لبنان بأهوال حرب تموز أضعافاً مضاعفة. اللبناني يسأل هل سيفعلها؟ أهل الجنوب اللبناني بدأوا يسألون عن أماكن النزوح، ولصوص المال العام بدأوا بوضع جردة بالخسائر الأولية طمعاً بنهب أموال الإغاثة.
في فلسطين يتداولون بحل الدولتين، وفي لبنان صراع بين المتباكين على الدولة والحالمين بأكثر من دولة. الدولة هي الحل، الدولة الديمقراطية، في لبنان وفي فلسطين. لكن لا توافق على معنى الديمقراطية. هي في نظر الإسلام السياسي أرقام وأعداد. حماس وصلت إلى السلطة بأصوات المقترعين، وقبل أن تفوز الشيعية السياسية بجميع مقاعد الطائفة في البرلمان، كانت تتباهى بقدرتها على حشد مئات الآلاف، وقالت إن حافلتين تكفيان لتجميع خصومها من أهل الطائفة.
أحد أسباب حروبنا الأهلية تزوير معنى الديمقراطية. الديمقراطية ثقافة ومنظومة قيم، الأرقام والأعداد هي آخر معيار فيها. الأساس هو احترام الرأي الآخر والاعتراف بحقه في الوجود. الأحزاب العربية القومية والإسلامية واليسارية لا يعترف أي منها بالآخر. أبشع حروبها نشبت بين متفرعات الحزب أو التيار الواحد. المختبر اللبناني شاهد.
اللبنانيون يطالبون أحزابهم، ولا سيما الطائفية منها، إن كنتم حقاً مع الدولة ومع الديمقراطية، فما هكذا تورد الإبل.



#محمد_علي_مقلد (هاشتاغ)       Mokaled_Mohamad_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل ننتصر بالسلاح الغيبي
- حماس كاميكاز الثورة*
- حماس بين التحرير والتحرر وطني
- الثورة عدو ما تجهل
- حوار افتراضي بين النكبتين
- نعم لبطولات حماس لا لمشروعها السياسي
- فلسطين ليست قضية دينية
- دعم الشعب أم دعم الحرب؟
- حزب الله خاسر حتى لو انتصر
- رسالة إلى حزب الله
- لا ينتصر من سلاحه النحيب؟
- النبطية و17 تشرين
- مع القضية أم مع حاملي لوائها؟
- تسوية في فلسطين أم حسم (10)الأسئلة المغلوطة
- عميل بسمنة وعميل بزيت الثنائيات المغلوطة(9)
- أخطاء في حسابات الممانعة
- الثنائيات المغلوطة (8) نقد أم تجريح؟
- نواب التغيير وناخبوهم
- الثنائيات المغلوطة (6)الخارج والداخل
- الأسئلة المغلوطة (5) احتلال أم تدخل؟


المزيد.....




- -البنتاغون-: القوات الأمريكية والبريطانية قصفت 18 هدفا للحوث ...
- ترامب يتوعد معارضيه -الكاذبين- بالحساب بعد فوزه في الانتخابا ...
- ليبيا.. الدبيبة يدعو حميدتي لزيارة طرابلس
- شاهد: مظاهرة في بيت لاهيا للمطالبة بإدخال المساعدات لشمال غز ...
- شاهد: زيلينسكي يضع إكليلًا من الزهور على نصب تذكاري في كييف ...
- شاهد: فلاحون فرنسيون غاضبون يقتحمون معرضاً زراعياً في باريس ...
- جاسوس إسرائيلي أمريكي سابق يريد الانضمام إلى بن غفير في الكن ...
- إسرائيل تشير إلى تقدم في محادثات الهدنة في غزة والفلسطينيون ...
- سجن فتاة إسرائيلية رفضت الخدمة بالجيش والحرب على غزة
- مشهد مؤلم.. وفاة رضيع بمستشفى الشفاء بسبب نفاد الحليب


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مقلد - إذا انطفأت في غزة هل ستندلع في لبنان؟