أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عامر سليم - موسى مجرم التاريخ الأكبر والمعلم الأول













المزيد.....

موسى مجرم التاريخ الأكبر والمعلم الأول


عامر سليم

الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 07:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


"The greatest tyrannies are always perpetuated in the name of the noblest causes."
~ Thomas Paine
كبار الطغاة يتم تلميعهم عادة بأسم أنبل القضايا

“It is from the Bible that man has learned cruelty, rapine, and murder for the belief of a cruel God makes a cruel man.”
~ Thomas Paine
من الكتاب المقدس تعلم الانسان القسوة والنهب والقتل , لأن الايمان بإلهٍ قاس يخلق انساناً قاسياً

(( شخصية موسى، كما وردت في الكتاب المقدس، (على افتراض صحة هذه الشخصية وصحة احداث روايات العهد القديم) هي الأكثر فظاعة و وحشية التي يمكن تصورها. هذا البائس هوالذي بدأ الحروب لأول مرة وشنها بحجة الدين وتعاليم الرب , فقد ارتكب قومه أبشع الفظائع التي يمكن العثور عليها في تاريخ أي أمة. وسأذكر منها حالة واحدة فقط على سبيل المثال:

فَخَرَجَ مُوسَى وَأَلِعَازَارُ الْكَاهِنُ وَكُلُّ رُؤَسَاءِ الْجَمَاعَةِ لاسْتِقْبَالِهِمْ إِلَى خَارِجِ الْمَحَلَّةِ. فَسَخَطَ مُوسَى عَلَى وُكَلاَءِ الْجَيْشِ، رُؤَسَاءِ الأُلُوفِ وَرُؤَسَاءِ الْمِئَاتِ الْقَادِمِينَ مِنْ جُنْدِ الْحَرْبِ. وَقَالَ لَهُمْ مُوسَى: «هَلْ أَبْقَيْتُمْ كُلَّ أُنْثَى حَيَّةً؟ إِنَّ هؤُلاَءِ كُنَّ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ، حَسَبَ كَلاَمِ بَلْعَامَ، سَبَبَ خِيَانَةٍ لِلرَّبِّ فِي أَمْرِ فَغُورَ، فَكَانَ الْوَبَأُ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ. فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ. وَكُلَّ امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلًا بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا. لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللَّوَاتِي لَمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لَكُمْ حَيَّاتٍ
(سفر العدد 31: 13-18)

من بين الأشرار المقيتين الذين شوهوا اسم الإنسان و أخلاقه في أي فترة من فترات العالم، من المستحيل أن نجد أعظم من موسى، هذا المعتوه السايكوباثي أمر بذبح الذكور من الأطفال، وذبح الأمهات، وأغتصاب البنات.

فلتضع أي أم نفسها في وضع تلك الأمهات، طفلها مقتول، وطفلتها محكوم عليها بالانتهاك، وهي نفسها بين يدي الجلاد تنتظر الموت!, فلتضع أي ابنة نفسها في وضع تلك البنات، المقدر لهن أن يصبحن فريسة مغتصبة وعبدة جنسية لقتلة الأم والأخ، ماذا ستكون مشاعرهنَّ؟!

باختصار، إن الأمور الواردة في هذا الأصحاح، وكذلك في أجزاء أخرى كثيرة من الكتاب المقدس، فظيعة و وحشية جدًا بحيث لا يمكن للبشرية قراءتها، أوسماعها بطريقة لائقة ومقبولة .)) ترجمة بتصرف لنص من كتاب عصر العقل لــ ثوماس باين

“The character of Moses, as stated in the Bible, is the most horrid that can be imagined. If those accounts be true, he was the wretch that first began and carried on wars on the score´-or-on the pretence of religion and under that mask,´-or-that infatuation, committed the most unexampled atrocities that are to be found in the history of any nation. Of which I will state only one instance:

When the Jewish army returned from one of their plundering and murdering excursions, the account goes on as follows (Numbers xxxi. 13): And Moses, and Eleazar the priest, and all the princes of the congregation, went forth to meet them without the camp and Moses was wroth with the officers of the host, with the captains over thousands, and captains over hundreds, which came from the battle and Moses said unto them, Have ye saved all the women alive? behold, these caused the children of Israel, through the counsel of Balaam, to commit trespass against the Lord in the matter of Peor, and there was a plague among the congregation of the Lord. Now therefore, kill every male among the little ones, and kill every woman that hath known a man by lying with him but all the women- children that have not known a man by lying with him, keep alive for Yourselves.

Among the detestable villains that in any period of the world have disgraced the name of man, it is impossible to find a greater than Moses, if this account be true. Here is an order to butcher the boys, to massacre the mothers, and debauch the daughters.

Let any mother put herself in the situation of those mothers, one child murdered, another destined to violation, and herself in the hands of an executioner: let any daughter put herself in the situation of those daughters, destined as a prey to the murderers of a mother and a brother, and what will be their feelings?

In short, the matters contained in this chapter, as well as in many other parts of the Bible, are too horrid for humanity to read,´-or-for decency to hear.”
― Thomas Paine, The Age of Reason

محمد نبي الاسلام هو امتداد لموسى نبي اليهود , ودواعش الاسلام هم امتداد لدواعش اليهود والرب واحد! , فكما امرك ربك بذبحي وقتل اطفالي واغتصاب نسائي ومصادرة أرضي فقد أمرني هو نفسه بذبحك وقتل أطفالك وأغتصاب نسائك ومصادرة أرضك!.
دورة الضحية والجلاد لاتنتهي مادام هذا الرب حي لايموت وتعاليمه الوحشية واللأخلاقية هدىً ومنارة للمؤمنين به!.



توماس بين - رجل بلا وطن , الدكتور محمد زكريا توفيق
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=165869

https://en.wikipedia.org/wiki/Thomas_Paine



#عامر_سليم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المنارة
- شذرات تشكيلة
- التحرر من الذكورية السلطوية
- كمال غمبار
- جل وعلا والأطفال
- مقامات عراقيه
- أبو يوسف ... وداعاً
- غابـو
- في شجون وشؤون القطيع
- الديكتاتور الأرعن
- المرأة الباكية
- الروّاف
- لماذا خلق الله العالم؟
- الحوار المتمدن يرتكب جينوسايد
- وطني حقيبه وانا المهاجر
- جان فالجان وهدهد سليمان
- النعال الأخضر
- غوغل يصَبحْ على عفيفه
- ألقيامه
- الى كلود مونيه .... خواطر انطباعيه


المزيد.....




- أستراليا: الشرطة تعتبر عملية طعن أسقف الكنيسة الأشورية -عملا ...
- لمتابعة أغاني البيبي لطفلك..استقبل حالاً تردد قناة طيور الجن ...
- المتطرف -بن غفير- يعد خطة لتغيير الوضع القائم بالمسجد الأقصى ...
- فيديو/المقاومة ‏الإسلامية تستهدف قاعدة ميرون -الاسرئيلية- با ...
- -شبيبة التلال- مجموعات شبابية يهودية تهاجم الفلسطينيين وتسلب ...
- المقاومة الإسلامية تستهدف مقر قيادة الفرقة 91 الصهيونية في ث ...
- الخطارات.. نظام ري قبل الإسلام لا يزال يقاوم الاندثار
- الشيخ قاسم: المقاومة الإسلامية فرضت قواعدها باستخدام الحد ال ...
- باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع لتعجيل ظهور المسي ...
- وفاة قيادي بارز في الحركة الإسلامية بالمغرب.. من هو؟!


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عامر سليم - موسى مجرم التاريخ الأكبر والمعلم الأول