أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عامر سليم - الديكتاتور الأرعن














المزيد.....

الديكتاتور الأرعن


عامر سليم

الحوار المتمدن-العدد: 7250 - 2022 / 5 / 16 - 09:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


طلب فنلندا والسويد رسمياً بالأنضمام الى الناتو, صفعه قوية وشخصية للديكتاتور الأرعن بوتين , الديكتاتور لايمثل شعبه بل هو يمثل شخصه فقط!.
ماذا كان يتوقع شرطي المخابرات هذا؟ ,والذي لايجيد سوى التجسس والقتل والثراء على حساب الشعب الروسي, ان تستجيب فنلندا والسويد, للأبتزازو الخوف والتهديد والخضوع للديكتاتور؟
اي مهادنة أو تسوية أو مجاملة للديكتاتور تزيده قسوةً وتهوراً ووحشيةً , والتاريخ شاهد على ذلك.
الديكتاتور دائماً عاري ومكشوف المؤخرة كالقرد مهما كبرت آلته الأعلاميه ومهما زادت اعداد جوقة المطبلين والمزمرين لموكبه.
من أهم مميزات الديكتاتور الأرعن, هو الغباء والتهور.
بداية الغباء حين يقرر ان يكون هو القائد الاوحد , والحاكم مدى الحياة , بدستور مفصّل على مقاسه أو بدون دستور أصلاً ! , وبعدها تبدأ مرحلة الرعونه والتهور و الأخطاء والانهيار الى ان يزوره عزرائيل (وغالباً يجده مقتولاً أو منبوذاً في أرذل العمر في أفضل الأحوال ).
الدكتاتور الارعن صدام خير مثال لنا نحن العراقيون , ما ان استولى على السلطه وقرر البقاء مدى الحياة (بدون دستور, فالرجل صريح ولم ينافق ولايعترف بشكليات الدستور!) ,حتى بدأت مرحلة الرعونه والغباء والتي ابتدأت بقتل رفاقه من افراد العصابه الأشداء ( اسلوب المافيا ) والبقاء على ماتبقى من الجبناء المخصيين لاعقي الحذاء!.
كل قرار اتخذه صدام من البداية وحتى النهاية, كان متهوراً وأرعن , كل قرار كان مسماراً في نعشه , حتى أكتمل النعش ليرقد فيه ذليلاً وهو يكابر بل ويصرحتى النهايه انه على صواب!.
وكذا الحال مع الدكتاتور الروسي الأرعن بوتين الذي فصل الدستور على مقاسه ليبقى مدى الحياة , الغى كل مؤسسات الدوله , سيطر على مقدرات البلاد وثرواتها ,خنق وقتل كل صوت معارض مهما كان سلمياً.
وأخيراً , وكحال أي ديكتاتور اشغل الشعب الروسي والعالم بالحرب , بخلق عدو خارجي وتهديد وهمي وضرورة حرب وطنيه للدفاع عن الأمن القومي! .
حربه على اوكرانيا أكبر أخطاءه وبداية النهايه له , هذه الحرب ليست مسماراً في نعشه بل نعشٌ كامل و جاهز يكرفه الى مزبلة التاريخ مع رفاقه الأحبه من ستالين ابن وطنه الى بينوشيه في امريكا الجنوبيه!.
, هذه الحرب وسّعت حلف الناتو وزادته قوةً ونفوذ وشعبية , تخلت دول عن حيادها ,السويد , فنلندا... سويسرا على الطريق والبقيه تأتي ,القطب الواحد الذي كان يخافه صار قطب جبار يعصف بالعالم ,اضاف على حدود روسيا 1300 كم فنلندي للمواجه مع الحلف !.
وحتى لاننسى صدام بحروبه ورعونته عزز التواجد الأمريكي في الخليج والمنطقة وبدد ثرواتها بالتسلح والمغامرات . وإذا كان صدام جاء بقطار أمريكي , فأمريكا وفرت له عربة القياده فقط ,أما بقية عربات القطار الطويل فقد كانت محمله بالأسلحة السوفيتيه وأدوات التعذيب من الدول الأشتراكيه !.
جرائم أمريكا والغرب لاتبرر الدفاع والتضامن مع الجرائم السوفيتيه سابقاً والروسيه الآن.
الحديث عن اي مؤامره يتحملها الديكتاتور الأرعن وحده , صاحب الصوت و القرار الأوحد , المؤامرات لاتنطلي ولا تمرر الا على الأنظمة الشمولية القمعية.
غباء الدكتاتور انه لايتعض من الدكتاتور الذي سبقه , بل ويكرر أخطاءه.
الدكتاتور عادة من يبدأ الحرب ولكنه لايربح أي حرب ونهايته مذله بصورة أو بأخرى , والتاريخ حاضر بيننا ويشهد على ذلك.



#عامر_سليم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرأة الباكية
- الروّاف
- لماذا خلق الله العالم؟
- الحوار المتمدن يرتكب جينوسايد
- وطني حقيبه وانا المهاجر
- جان فالجان وهدهد سليمان
- النعال الأخضر
- غوغل يصَبحْ على عفيفه
- ألقيامه
- الى كلود مونيه .... خواطر انطباعيه
- الروز الاحمر و (ازهار الشر) ....خواطر سرياليه
- احزان يعقوب *
- المقامه الباريسيه
- حنجرة القمر
- صديقي دانغوت الشيوعي
- سلمان بين الباروك والبربوك*!
- الليالي العربيه السوفياتيه
- ما سِرْ العَجّه.. في سوق الشورجه ؟
- * عين واحده .. ام عينانْ
- الاطفال احبابنا ..لا احباب الله


المزيد.....




- صالح العراقي ينشر أسبابًا جديدة لانسحاب الصدر
- النفط.. العراق يحقق أكثر من 11 مليار دولار في حزيران الماضي ...
- الجيش المصري يلقي القبض على أمير -داعش- في مدينة بئر العبد ( ...
- هل تتسبب العقوبات بوقف غاز روسيا عن أوروبا؟
- شعر به جميع سكان الإمارات.. زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب جنوب إي ...
- زيلينسكي: اهتمام العالم بالحرب في أوكرانيا يتراجع
- RT توثق شهادات من سيفيرودونيتسك
- موسكو: استبعاد روسيا من مجلس الأمن الدولي لن يتم إلا بحلّه
- عاجل | مراسل الجزيرة: قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم بلدة سل ...
- هدوء حذر في الفشقة السودانية بعد اتهام إثيوبيا بقتل 7 جنود س ...


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عامر سليم - الديكتاتور الأرعن