أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضيا اسكندر - السماء معتمة الآن. لقد أفل نجمٌ عظيم. وداعاً خالد خليفة














المزيد.....

السماء معتمة الآن. لقد أفل نجمٌ عظيم. وداعاً خالد خليفة


ضيا اسكندر

الحوار المتمدن-العدد: 7752 - 2023 / 10 / 2 - 14:03
المحور: الادب والفن
    


في عام 1989 وبعد ثلاثة أسابيع من إخلاء سبيلي من فرع أمن الدولة، توجّهتُ إلى دمشق للقاء أصدقائي هناك.
وفي غرفة صغيرة في حي دمّر يستأجرها الصديق الفنان المسرحي (زكي كورديللو) المغيّب عنا منذ بداية الأزمة السورية وحتى الآن، اجتمعت مساءً مع عدد من الأصدقاء لأحدّثهم عن تجربة الاعتقال المريرة التي دامت سنتين.
الكهرباء مقطوعة لسبب لا أذكره، وشمعة وحيدة تضيء المكان. لحظات ويُدقّ الباب ويدخل شاب مربوع القامة يلقي التحية دون مصافحة ويجلس. وكان الأصدقاء متلهفين لإكمال حديثي عن تجربتي. لدرجة أنهم لم يقوموا بتعريفي على الضيف الجديد كما جرت العادة في أحوالٍ كهذه.
ولدى استئنافي الحديث معرّجاً على بعض المحطات المرعبة من تجربتي، مع ذكر بعض الأسماء ممّن كانوا معي في المعتقل، نهض الشاب مربوع القائمة واحتضنني قائلاً:
- أنا خالد خليفة، لقد حدّثني عنك كثيراً صديقنا المشترك (ع.أ) وقد عرفتك من خلال سردك لبعض الوقائع وذكرك لاسمه.
كان هذا اللقاء هو الأول مع خالد، والحقيقة كنت في غاية السعادة بالتعرّف عليه؛ إذ لطالما كان ذكره حاضراً في المعتقل من قبل صديقه الرائع (ع.أ) لغزارة ذكرياتهما معاً في حلب ومصياف..
لا أدّعي أنني كنت صديقاً شخصياً لخالد. فلقاءاتي معه اقتصرت على مرات ثلاث وبأوقات متباعدة.
لكنني قرأت كل ما كتبه هذا الروائي الكبير.
والمأساة، أنه وفي ذروة عطائه، يرحل عنا بغتةً مخلّفاً حرقةً في قلوب كل من عرفه؛ فهو الإنسان المثقف المتواضع النبيل الودود الخلوق الكريم..
خالد: أغبطك على طريقة رحيلك دون ألم عن هذي البلاد المليئة بالسكاكين والقرباط والكراهية والموت الشاقّ..



#ضيا_اسكندر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- «من دهْنو سقّيلو..» مهزلة زيادة الرواتب: باقية وتستمر
- يا ناس، يا عالم، ياهو، مجلس الشعب السوري سيجتمع!
- قراءة في نتائج قمّة الناتو
- ما هكذا تورد الإبل يا سيد بوغدانوف!
- عندما يبكي الرجال!
- ماذا يعني غياب ممثلي الإدارة الذاتية عن اجتماع هيئة التفاوض ...
- الرجل الغامض
- الاعتقال السياسي.. بواعثه ومراميه - لا يُعتقل الفكرُ الحرُّ ...
- ماذا بعد إعادة سوريا إلى الجامعة العربية؟
- عازف البُزُق
- قراءة في مبادرة الإدارة الذاتية لحلّ الأزمة السورية
- في ذكرى عيد الجلاء، دعوة للاحتفال أيضاً بذكرى استقلال سوريا ...
- لماذا نحن متفائلون؟
- في ذكرى ميلاد عبد الله أوجلان.. قصة حقيقية لعاشِقَين ساهم ال ...
- ملامح هبّة شعبية عارمة لن تُبقي ولن تُذر
- ليست نبوءة لكنها قراءة واقعية
- قراءة عاجلة أوّلية لخبر الصلح الإيراني السعودي
- «عمّو بس طالعني وبشتغل عندك خدامة»
- سبب ارتفاع سعر الصرف في العراق
- الأسباب التي دعت الشعوب الأوربية لتبنّي العلمانية


المزيد.....




- -خاتم سُليمى-: رواية حب واقعية تحكمها الأحلام والأمكنة
- موعد امتحانات البكالوريا 2024 الجزائر القسمين العلمي والأدبي ...
- التمثيل الضوئي للنبات يلهم باحثين لتصنيع بطارية ورقية
- 1.8 مليار دولار، قيمة صادرات الخدمات الفنية والهندسية الايرا ...
- ثبتها أطفالك هطير من الفرحه… تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- -صافح شبحا-.. فيديو تصرف غريب من بايدن على المسرح يشعل تفاعل ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- خلال أول مهرجان جنسي.. نجوم الأفلام الإباحية اليابانية يثيرو ...
- في عيون النهر
- مواجهة ايران-اسرائيل، مسرحية ام خطر حقيقي على جماهير المنطقة ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضيا اسكندر - السماء معتمة الآن. لقد أفل نجمٌ عظيم. وداعاً خالد خليفة