أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضيا اسكندر - ما هكذا تورد الإبل يا سيد بوغدانوف!















المزيد.....

ما هكذا تورد الإبل يا سيد بوغدانوف!


ضيا اسكندر

الحوار المتمدن-العدد: 7651 - 2023 / 6 / 23 - 11:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد يومين من المباحثات (20 – 21 حزيران الجاري)، انتهى الاجتماع الدولي العشرون حول سوريا في العاصمة الكازاخية أستانا، دون التوصل إلى صيغة للتقارب والتطبيع بين النظامين السوري والتركي كما كان يأمل الراعيان الروسي والإيراني، أو تلوح أي بوادر للحل السياسي للأزمة السورية في الأفق.
وقد تمخّض الاجتماع عن بيان لا يختلف في مضمونه عمّا سبقه من بيانات صدرت في ختام الاجتماعات التسعة عشر الماضية، من ناحية التأكيد على وحدة وسلامة الأراضي السورية وسيادتها وما إلى ذلك.. لدرجة أنه يذكّرنا بالانتخابات النيابية السورية والطرفة التي ترافق كل عملية اقتراع؛ من أن نتائج الانتخابات يمكن معرفتها بسهولة حتى قبل إجرائها.

ولعل أكثر ما لفت الانتباه في هذه الجولة، التصريحات التي أطلقها مبعوث الرئيس الروسي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، قبل الاجتماع بساعات، والتي وصف فيها الإدارة الذاتية بأنها "مشروع انفصالي"، وأن الولايات المتحدة تمنع الحوار بينها وبين النظام السوري. معتبراً أن واشنطن "تدعم عدداً من المنظمات الكردية التي تقيم ضمن الإدارة الذاتية، وهذا أمر غير مقبول على الإطلاق، كونه ينتهك وحدة الأراضي السورية وسلامتها".

الإدارة الذاتية التي نأت بنفسها عن الخوض في هكذا ترّهات، قالت في معرض ردّها على هذه التصريحات أنها "تتمتع بكامل الاستقلالية في قرارها الوطني السوري، وأنها ليست رهان قرار أحد، وترفض زجّها في ملفات وقضايا خلافية وصراعات بين قوى دولية إقليمية، ولديها مشروع وطني سوري تؤمن به". مؤكدةً "استعدادها التام للحوار مع أي طرف بما يخدم سوريا ومصلحتها".

الحقيقة، إن وصف الإدارة الذاتية بـ «الانفصالية» ليس جديداً في تصريحات عدد من المسؤولين الروس ـــ وفي مقدمتهم لافروف ولافرنتييف ـــ الذين ما انفكّوا يكيلون الاتهامات المجافية للصواب بحقها. وها هو بوغدانوف ينضم إلى جوقة المتهمِين. متجاهلين جميعهم المبادرة التي أعلنتها الإدارة الذاتية في 18 نيسان لحل الأزمة السورية ووضع حدٍّ لمعاناة السوريين. والتي أكدت فيها على وحدة الأراضي السورية، وتوزيع الثروات والموارد الاقتصادية بشكل عادل بين كل المناطق السورية عبر الحوار والتفاوض، ودعوة الجميع للمشاركة والإسهام في المبادرة دون إقصاء لأيّ قوة سياسية، كبيرة كانت أم صغيرة.. وغيرها من البنود المدرجة في المبادرة والتي تشير بوضوح إلى خطابها الوطني الصادق. إلا أنه تم تجاهلها وعدم الاكتراث بها، سواء من قبل حكومة دمشق أو من قبل الدول "الضامنة".

والمفارقة المؤسفة في تصريحات المسؤولين الروس هو الكيل بمكيالين التي لطالما وصفت بها خصومها. والتي سنتطرّق إليها لاحقاً.

قد يكون لدينا بعض الملاحظات على أداء الإدارة الذاتية، ولكن لا يمكن لأيّ منصف أن ينسى دورها في محاربة مرتزقة داعش وجبهة النصرة ومن في حكمهما. وتقديمها أكثر من 11 ألف شهيد وما يزيد عن ضعفي هذا العدد من جرحى ومعوقين ومفقودين.. حتى قضت على مرتزقة داعش، وساهمت في حماية - ليس المنطقة التي تديرها وحسب - من خطر الإرهاب، بل وحتى باقي المناطق السورية ودول الجوار. كما لا يمكن إنكار وتجاهل دورها في سدّ الفراغ الكبير بإدارتها لما يقرب من ثلث المساحة السورية التي يعيش أكثر من 5 ملايين نسمة في ظلها، بعد أن غادرتها حكومة دمشق.
هذا كله لا يراه بوغدانوف وأمثاله

أما تركيا التي احتلت أربعة أضعاف ما احتلته "إسرائيل" من الأراضي السورية، وتقوم بعملية تغيير ديمغرافي واسعة النطاق في المناطق التي احتلتها، مستخدمةً أساليب الاستعمار القديم ذاتها بأبشع صوره؛ من سياسة التتريك الممنهجة وإجبار المواطنين على استخدام الليرة التركية في التعامل التجاري، ورفع العلم التركي على المباني والمؤسسات، واعتماد المنهاج التعليمي التركي في المدارس، وتغيير أسماء المدن والبلدات والقرى، وسرقة الآثار وقطع الأشجار ودعم أشدّ التنظيمات الإرهابية (هيئة تحرير الشام وأخواتها) والقيام بممارسات وحشية يندى لها جبين الإنسانية ..

ناهيك عن مماطلات أردوغان في تنفيذ اتفاقات سوتشي وأنقرة فيما يتعلق بإدلب، وفصل التنظيمات المسلحة (المعتدلة) عن تلك الإرهابية وغيرها من الاتفاقات المتعلقة بالخط (M4) وفتح طريق حلب اللاذقية.. واستمرار عدوانه على كامل الشمال السوري باستخدام الأسلحة الكيماوية، واستهدافاته اليومية واغتيالاته لشخصيات وطنية عسكرية ومدنية، ليس آخرها اغتيال الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو يسرى درويش، ونائبة الرئاسة المشتركة للمجلس، ليمان شويش، وعضو المجلس فرات توما، في الهجوم التركي الذي استهدف طريق قامشلو- تربه سبيه، يوم الثلاثاء 20 حزيران الجاري.

كل ما سبق ذكره، لم نسمع أي انتقاد له يوماً، من المسؤولين الروس ولا للممارسات الإجرامية المخالفة للقوانين والأعراف الدولية ولأبسط حقوق الإنسان.

إن ألف باء حل الأزمة السورية استناداً إلى القرار الأممي (2254) يقتضي الحوار مع أكبر قوة سياسية في البلاد ممثلةً بالإدارة الذاتية، وما تملكه من وزن عسكري واقتصادي وديمغرافي.. والتي لطالما دعت إلى الحوار للوصول إلى تفاهمات حول جميع النقاط الخلافية، وتحقيق حلم السوريين بمختلف مكوناتهم.

ويعلم القاصي والداني أن الإدارة الذاتية كانت مستبعدة طوال الأزمة من أي نشاط تفاوضي متعلق بحلّ الأزمة السورية؛ من تاريخ صدور القرار الأممي رقم (2254) عام 2015 مروراً بلقاءات دول الترويكا (روسيا وإيران وتركيا) الكثيرة في أستانا وسوتشي وتشكيل اللجنة الدستورية.. وحتى تاريخه.

وهذا الاستبعاد غير المبرر لم يصبّ يوماً في مصلحة حل الأزمة السورية بأي شكل من الأشكال.

فهل ستضغط روسيا وإيران على حكومة دمشق لنشهد لقاءً بين ممثلي الإدارة الذاتية وممثلين عن حكومة دمشق، مع عدم استبعاد أيّ قوة سياسية معارضة في البلاد تؤمن فعلاً بالحل السياسي، ليبدأ الحوار والتفاوض للخلاص من هذه الأزمة التي طالت كثيراً، ولينعم أبناء الوطن ببداية النهاية لآلامه ومعاناته، ونضمن عدم تكرار الأزمة مستقبلاً، وصولاً إلى سوريا جديدة؛ علمانية وديمقراطية ولا مركزية وعادلة وقوية؟



#ضيا_اسكندر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما يبكي الرجال!
- ماذا يعني غياب ممثلي الإدارة الذاتية عن اجتماع هيئة التفاوض ...
- الرجل الغامض
- الاعتقال السياسي.. بواعثه ومراميه - لا يُعتقل الفكرُ الحرُّ ...
- ماذا بعد إعادة سوريا إلى الجامعة العربية؟
- عازف البُزُق
- قراءة في مبادرة الإدارة الذاتية لحلّ الأزمة السورية
- في ذكرى عيد الجلاء، دعوة للاحتفال أيضاً بذكرى استقلال سوريا ...
- لماذا نحن متفائلون؟
- في ذكرى ميلاد عبد الله أوجلان.. قصة حقيقية لعاشِقَين ساهم ال ...
- ملامح هبّة شعبية عارمة لن تُبقي ولن تُذر
- ليست نبوءة لكنها قراءة واقعية
- قراءة عاجلة أوّلية لخبر الصلح الإيراني السعودي
- «عمّو بس طالعني وبشتغل عندك خدامة»
- سبب ارتفاع سعر الصرف في العراق
- الأسباب التي دعت الشعوب الأوربية لتبنّي العلمانية
- إذا لم نتفق الآن على مواجهة المحتل التركي، فمتى؟!
- المفتاح
- الانتحار يتحوّل إلى ظاهرة في سورية
- طرق إسعاد الشعب السوري


المزيد.....




- كذب في اتصاله بالشرطة.. مراهق يبلغ زيفًا عن -اقتحام- بعد قتل ...
- فيديو مرعب يظهر مئات الحيتان تحاصر قارب مغامر يجدف بمفرده وس ...
- عبدالله الرويشد في أول تدوينة له بعد إصابته بوعكة صحية -ولها ...
- المسيرات الروسية تغير وجه المعركة
- هفوتان لبايدن في يوم واحد قبل أن يؤكد أهليته للسباق الرئاسي ...
- تعاون ألماني فرنسي إيطالي بولندي لتطوير صواريخ بعيدة المدى
- بعد إقرار مبادئ الردع النووي.. يون وبايدن يتوعدان زعيم كوريا ...
- الكرملين يصف تصريحات بايدن تجاه بوتين بـ -غير المقبولة على ا ...
- إعلام عبري: حكومة نتنياهو تمدد الخدمة الإلزامية بالجيش الإسر ...
- بعدما تجاهل إجراءات السلامة.. طبيب أمريكي يعرض 2400 مريض للإ ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضيا اسكندر - ما هكذا تورد الإبل يا سيد بوغدانوف!