أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - كُل شعوب الارض تُصلي من أجل روسيا وبوتن !!!














المزيد.....

كُل شعوب الارض تُصلي من أجل روسيا وبوتن !!!


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7725 - 2023 / 9 / 5 - 12:54
المحور: كتابات ساخرة
    


تحدثنا كثيراً عن سبب موقفنا المساند لروسيا ورئيسها ، وذكرنا مراراً بأن سبب ذلك يعود للحقارة الغربية وسياستها الشيطانية وليس حُباً بروسيا او رئيسها . فحقارة الغرب لم تسبقها تفاهه ونذالة على الإطلاق . وذكرنا في سخريات سابقة بأن الشيطان الكبير شن خلال القرنين الماضين أكثر من مائة وثماتون حرباً وإحتلالاً وقصفاً وحصاراً على مختلف بلدان العالم ولم تضع عقوبة واحدة ضد ذلك الشيطان ( راح يجي واحد زعطوط ويقول هذه كانت جميعها من أجل الديمقراطية والحرية ) !! والله فكرة ! وذكرنا بأن الماكنة الإعلامية الغربية الشيطانية هي التي تصنع وتشن وتُوقد تلك الحروب دون أن يدرك العالم وشعوبه ذلك . وكتبنا كيف شنت الماكنة الغربية هذه الحرب وكيف وضعت العميل في طريق إنجاح ذلك المخطط وكيف أجبرت تلك الماكنة روسيا للدخول في هذه العملية . وقبل أن يأتينا واحد من المتخلفين ( التافهين ) وينكر ذلك سنُذكره ببعض الامثلة . مسألة الكشمير الهندية الباكستانية ، أكثر من خمسة حروب وقعت بين البلدان بسبب تلك القطعة قبل أن يمتلك الدولتان الاسلحة النووية ، بعدها لم نسمع كلمة واحد من الإعلام الغربي عن كشمير . أكثر من نصف قرن لم نسمع كلمة كشمير في الإعلام الغربي والذي كان قد صدع رؤسنا بها قبل ذلك . كوريا الشمالية ، كوبا ، فيتنام ، افريقيا ، إيران ، صدام ، القذافي ، أردوغان ووووو الخ . كل الذي نسمعه عن كوريا الشمالية وشيطانها وجرائمه وووو الخ في الإعلام الغربي متوقف على صفقة سلاح بين وبين الشيطان الكبير . غداً إن قامت كوريا الشمالية بإبرام صفقة أسلحة مع الشيطان سيتحول ذلك الشيطان الكوري الى ملاك اوروبي وغربي ديمقراطي ! إي والله ! عين الشيء مع إيران وتركيا وأفريقيا وغيرها ! وطبعاً كل هذا ملبوس بعبائة الديمقراطية . ألف مرة كرر الخرف الامريكي ( إي هو لعد منو جدي ) آبان حملته الإنتخابية بأنه سيُعاقب الامير السعودي على جريمة قتل الخاشقي وإن ذلك هو ضد مباديء الديمقراطية ( الشيطانية ) وعندما سرق الفوز كان في اليوم الثاني يرقص مع الامير في مكة . كل هذا الإجرام الإيراني وقتل وخنق لشعبهم سيتحول الى بلسم يُعالج المواطن الغربي إن إستدارت إيران نصف دورة نحو ذلك الشيطان ! إي والله .... سنتوقف عن ذكر أمثل أكثر ونعود الى موضوع الصلاة ..
شائت الصدفة أن أجتمع مع عائلة عراقية بسيطة بمناسبة زواج أحد افراد تلك العائلة . العائلة تتكون من خمسة اشقاء وكان الجميع جالس معي في نفس الغرفة . العائلة متدينة ومحافظة ومؤمنة الى آخر درجة ( يعني بعكسي تماماً ) . عائلة عراقية تربى أولادها في الكنيسة ومعضمهم شمامسة وبسطاء على نياتهم ، لا يعلمون شيء غير الدين والعمل وكره والحقد على إسم روسيا وقبلها الإتحاد السوفيتي والجميع كان يستغفر الرب عندما كانت تحضر كلمة السوفيت او روسيا على مسامعهم . لا سياسيين ولا معارضين ولا متداخلين ويعشقون الغرب وحياتهم الجديدة ويشكرون الرب على هذه النعمة وووو الخ ، هذا ما كُنتُ اسمعه منهم خلا الربع القرن الاخير . كيف سأجلس مع هؤلاء الشمامسة وأنا الزنديق لا أعلم ، هذا ما كان يُؤرقني خلال الطلب مني للحضور الى غرفة اللإستقبال والجلوس معهم . جلست كالأبلى وأنا مرتعب من أن يفتح أحدهم موضوع العملية العسكرية وكيف سأتحمل تخلفهم وآرائهم وووو الخ .
وصلنا الى فتح ذلك الملف وجائت المفاجئة كالصدمة الكهرباية على اوتار رأسي ! إي صادقاً ! المفاجئة كانت عندما قال كبيرهم نحن جميعاً ليلاُ نهاراً نُصلي من أجل روسيا وبوتن ! الثاني قال الله يحفظه وينصره ، الآخر قال أكثر من عشرة آلاف عقوبة وضعها الغرب الحقير بحق روسيا خلا إسبوع ! أليست هذه حقارة لا تشابهها حقارة أخرى ! الرابع كرر لا تخافون سينتصر بعون الله ، والشماس الصغير كرر لا تهابون فالله معه !!!! صادقاً هذا الذي حصل قبل ان اقول كلمة واحدة .
ما لهؤلاء البسطاء والذين إلتجؤا الى الغرب للعيش فيه وبوتن ! كيف ومتى تَغيروا لا اعلم ! لماذا إنقلبوا على الغرب لا علم لي ! ماعلاقتهم ببوتن وروسيا لا تفسير له !!!!! لاء هناك تفسير واحد وهو : جميع او أغلب شعوب العالم أدركت بأن الغرب هو الذي إفتعل هذه الازمة وهو الذي أجبر روسيا على الدخول إليها لوضع كل هذه العقوبات عليها ! الكل يعي ذلك ، ابسط البسطاء والذين لم أكن أحسب هذا إطلاقاً منهم أدركوا ذلك ويكررونه ويُصلون من أجل بوتن ! بدأت أتنفس رويداً رويداً ومن ثم تشجعت وبدأت الحديث والمناقشة مع الاصدقاء الجُدد ! إي وبرأسك يا المتخلف أنت ! طبعاً تعرف نفسك !
هذا الذي يحصل بين أغلب شعوب العالم ! في أفريقيا سينتصر شعبها وسيتم طرد الغُزاة الديمقراطيين من هناك ! سيتخلى الغرب في النهاية عن عميلهم ويبيعونه بصفقة خسيسة وينتصر بوتن ! الشعوب الآسيوية معظمها مع روسيا وبوتن ! اللاتينية في الصميم ! الافريقية بدأت الزحف ووووو هكذا في كل ارجاء العالم . وكل هذا لا من أجل عيون بوتن بل بسبب حقارة الغرب وشيطانيتهم وخباثتهم .
في النهاية سيقوم الشيطان بتعديل الخباثة الى إتفقاء مع روسيا لإنهاء هذا الصراع . لا يمكن له أن يواجه كل هذا الكره وحقد الشعوب عليه ! لا يمكنه أن يستمر إلى أن تصل النسبة الى مرحلة لا يمكن تعويضها او العودة إليها ! عليه إما اللحاق قبل فوات الاوان او الذهاب الى حرب نووية تقضي على الجميع ! هَم فكرة .
هل علمت الآن لماذا سينتصر بوتن !! كل رجال الدين في العالم معه ! معقولة راح يُخذلهم إلههم ! كل رجال الدين في العالم ومعهم أغلب الشعوب المؤمنة أدركت بأن بوتن هو الملاك والغرب هو الشيطان ! أنا اتيت بمثال حيً وكبير وليس الموضوع إفتراء من عندي .....
نيسان سمو 05/09/2023



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الى متى ستبقى فرنسا تُهين نفسها بقيادة التافه !
- لماذا لا تشتري السعودية وقطر كل لاعبات الجمباز العالميات !
- بوتن لم يقتل بريغوجين !
- روسيا والغرب وقعا في نفس الحفرة !
- الإعلام العراقي ومحاربة الصداميون الجُدد ! وضع العراق المأسا ...
- إذا لم يُقتل هذا الشجاع فسيكون لأفريقيا تشي جيفارا جديد !
- هل يقوم الغرب بضرب موسكو من داخل اوكرانيا !
- البطريرك ساكو ومحاولة بريغوجين الإنقلابية !
- هل البطريرك ساكو بريء من كل الذي يُحاك له !
- الكنيسة الكاثوليكية لم تُهاجم إلا بعد زيارة الپاپا للعراق !
- هل خلع الناتو ملابسه أمام اردوغان أم هو الذي ركبَ !
- حول أمر إستقدام البطريرك ساكو إلى مركز الشرطة بنقطتين !
- أسلحة منتصف ليلة رأس السنة الميلادية !
- مسألة حرق المصحف او القرآن او الإنجيل ! وجهه نظر للمناقشة !
- وأنا أدعو إلى الحكم بالمؤبد للسفير السويدي في العراق !!
- الخرف ( اكو غير بايدن ) منبوذ العالم !
- كابوس روسيا الاخير كابوساً علينا !
- بالون روسيا الغريب العجيب !
- تيتان ! رحلة موت البطرانين !!
- روسيا دولة عظيمة والقيصر هو عَظمتها !


المزيد.....




- مسلسل قيامة عثمان الحلقة 150 مترجمة وكاملة ديلي موشن dailymo ...
- في دورتها التأسيسية.. جائزة الدوحة للكتاب العربي تعلن الفائز ...
- فيلم حياة واحدة يكشف القناع
- ثبتها الآن.. تردد قناه بطوط الجديد 2024 Tv Batot لمشاهدة ال ...
- الكاتب الفرنسي آلان غريش: هذه أسباب انحطاط موقف المثقفين من ...
- مجمع الملك سلمان للغة العربية يطلق مؤشر لغة الضاد
- “فنانين ونجوم كرة قدم” من هم ضحايا برنامج رامز جلال الجديد ف ...
- مصر.. الكشف عن اللحظات الأخيرة في حياة الموسيقار حلمي بكر
- ماجد الغرباوي وتفكيك خطاب سوء الفهم
- أزمات صحية ونصب ورحيل صادم..سنة أليمة مرت على الموسيقار المص ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - كُل شعوب الارض تُصلي من أجل روسيا وبوتن !!!