أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - هل يقوم الغرب بضرب موسكو من داخل اوكرانيا !














المزيد.....

هل يقوم الغرب بضرب موسكو من داخل اوكرانيا !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7690 - 2023 / 8 / 1 - 20:22
المحور: كتابات ساخرة
    


تابعت وبقلق ( ليش تقلق انت ! شنو علافتك بالموضوع ) ضرب موسكو بالمسيرات الاوكرانية ! في الشهر الاخير كانت هناك اكثر من اربعة ضربات لموسكو بالإضافة الى جزبرة القرم ( هاي نقول عادية لأنهم جيران ) ! ولكن كيف تصل لموسكو !
عندما كنا صغاراً كانوا يقولوا لنا الذبانة لا تستطيع ان تقترب من موسكو ( شنو دعاية لينينية كانت ) فكيف تصل الدرونات الكيفية لأكبر عاصمة في العالم !
المسافة بين كييف وموسكو تزيد على الثمانية مائة كيلومتر فكيف تخترق هذه الدرونات كل هذه المسافة وكيف تتخلص من الاجهزة الدفاعية الروسية ! شخصياً ولا فكرة !!!
ولكن هل بإمكان كييف أن تصنع هكذا نوع من الدرونات التي لا يمكن رصدها ! أي هل وصلت التكنلوجيا الكيفية الى أن تصنع درونات شبحية لا يمكن إلتقاطها ! الجواب لا وألف لاء طبعاً ! فكييف في مأزق حربي ومادي واقتصادي لا يُحسد عليها فمن أين لك هذا يا تُرى ! سيقول البعض بأنها درونات غربية ، لعد شنو درونات صومالية ! هي طبعاً غربية ولكن كيف يتم توصيلها وبهذه الكميات الكبيرة الى كييف ومن أين تقلع ولماذا لا يتم رصدها وهي تقطع كل هذه المسافة !
شخصياً استبعد بأنها تاتي اغلبها من الغرب ، بل أُرجح بأنها صناعة غربية في قواعد اوكرانية سرية ! أي هناك مصانع سرية في اوكرانيا وبخبراء غربيين يقومون بتطوير تلك الدرونات لتجربتها في ضرب العمق الروسي ونفس الوقت الإستعلام والإستفادة من قدرات روسيا في حال وقعت حرب تقليدية بين الغرب وموسكو ! أي هي درونات تمهيدية تجريبية غربية ! واعتقد بأن هناك عدد كبير من الخبراء البريطان ( من يوم يومهم كانوا شياطين ) في كييف بالإضافة الى الامريكان والالمان وبولنديين ( هذه اكثر الدول الحاقدة على موسكو ) يقومون بصناعة هذه الدرونات وبأنواع مختلفة وتجارب كثيرة لإختراق اجواء روسيا ! من ناحية للتقليل من هيبة العاصمة وإستصغار الدفاعات الروسية وكسر شوكتها ونفس الوقت للإستفادة منها في حال نشوب اي حرب بينهما ! وهناك سبب آخر والذي كررته منذ اليوم الاول وسأكرره الى آخر درون يطير من كييف وهو إن الغرب ( والله اليوم نسيت الشيطان ) يرغب في أن تتورط موسكو اكثر فاكثر في ذلك الصراع وأن تقوم بحرب شاملة ضد هذه القارة الكبيرة وبالتالي إدخال سيقان موسكو من جديد في مستنقع كابل ! او تقوم موسكو بقتل العميل وتدمير كييف ومدن اخرى وبالتالي توريطها اكثر بالإرهاب الدولي ( هي ناقصة مشاكل ) !
الغرب ( الشيطان ، الشيطان ، أخاف نسيت مرة ) يرغب تماماً في التخلص من كييف وعميلها ( إنكشفت كل اوراق بعد ليش راح يبقى ) وطبعاً لا يُبالي بكيف وماذا عن الشعب وووووالخ ولكنه يرغب في التخلص من تلك الدولة المارقة ( بالنسبة لهم ) بشرط أن تتورط روسيا وتستمر هذه العقوبات عليها لعقود قادمة ! هذا هو الهدف النهائي !
لهذا يحاولون قدر الإمكان الى جر روسيا الى تلك النقطة ! ديروا بالكم تتورطون ! الف درون ولا وحل كابل من جديد !
ليكن صبركم اطول من الذي توقعه الشيطان وابحثوا عن مصدر ومكان تلك الدرونات من خلال العمل الاستخباراتي ويمكن ان تقتربوا اكثرمن مقرات العميل في كل ضربة لموسكو ! أي ضرب مقرات مهمة في كييف وحتى الإقتراب من ملاجيء العميل ( بس للتخويف لا لشيء آخر) ! انت شبيك حامي حَمامَك ! بريغوجين ما يحچي هيچ حچي ! لا ضد اوكرانيا وشعبها لا صادقاً ولكن نكاية بالخرف والهندي والزعطوط والتافه والدودة ! والله إشتاقينا لهاي الاسماء ! ليش ريان والبطريرك ساكو عافونا براحتنا ! مو بغداد واربيل صايرين اخطر من موسكو وكييف ( الحمدلله هما ماعندهم درونات شبحية ) !
نيسان سمو 01/08/2023



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البطريرك ساكو ومحاولة بريغوجين الإنقلابية !
- هل البطريرك ساكو بريء من كل الذي يُحاك له !
- الكنيسة الكاثوليكية لم تُهاجم إلا بعد زيارة الپاپا للعراق !
- هل خلع الناتو ملابسه أمام اردوغان أم هو الذي ركبَ !
- حول أمر إستقدام البطريرك ساكو إلى مركز الشرطة بنقطتين !
- أسلحة منتصف ليلة رأس السنة الميلادية !
- مسألة حرق المصحف او القرآن او الإنجيل ! وجهه نظر للمناقشة !
- وأنا أدعو إلى الحكم بالمؤبد للسفير السويدي في العراق !!
- الخرف ( اكو غير بايدن ) منبوذ العالم !
- كابوس روسيا الاخير كابوساً علينا !
- بالون روسيا الغريب العجيب !
- تيتان ! رحلة موت البطرانين !!
- روسيا دولة عظيمة والقيصر هو عَظمتها !
- إنني أشُمُ رائحة هتلر جديد في ألمانيا ! والله فكرة .
- الهجوم الأوكرايني المضحك والضحك على العالم !
- والله سقطاتك وتعثراتك صارت بايخة يا الخرف !!
- فوز اردوغان نقطة تَحَوّل وصفعه مهمة جداً ! ألف مبروك !
- لا للتضامن مع البطريرك ساكو ولا مع الشيخ ريان دودا !
- ماذا يحصل في البيت الكلداني ولماذا وكيف !
- زيلينسكي بَطل القمة العربية ! حدث القرن ……… !


المزيد.....




- ”الأفلام الوثائقية في بيتك“ استقبل تردد قناة ناشيونال جيوغرا ...
- غزة.. مقتل الكاتبة والشاعرة آمنة حميد وطفليها بقصف على مخيم ...
- -كلاب نائمة-.. أبرز أفلام -ثلاثية- راسل كرو في 2024
- «بدقة عالية وجودة ممتازة»…تردد قناة ناشيونال جيوغرافيك الجدي ...
- إيران: حكم بالإعدام على مغني الراب الشهير توماج صالحي على خل ...
- “قبل أي حد الحق اعرفها” .. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وفيلم ...
- روسيا تطلق مبادرة تعاون مع المغرب في مجال المسرح والموسيقا
- منح أرفع وسام جيبوتي للجزيرة الوثائقية عن فيلمها -الملا العا ...
- قيامة عثمان حلقة 157 مترجمة: تردد قناة الفجر الجزائرية الجدي ...
- رسميًا.. جدول امتحانات الدبلومات الفنية 2024 لجميع التخصصات ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - هل يقوم الغرب بضرب موسكو من داخل اوكرانيا !