أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - تيسير عبدالجبار الآلوسي - ومضة في قضية حقوق الطفل والطفولة














المزيد.....

ومضة في قضية حقوق الطفل والطفولة


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 7424 - 2022 / 11 / 6 - 17:47
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


مؤشر حقوق الطفل للعام 2022 الصادر عن منظمة حقوق الطفل في هولندا وهو مؤشر دولي رئيس بين مؤشرات رصد أوضاع البشرية وبلدان العالم أظهر موقعاً متدنٍ للعراق وأطفاله بخلفية انعدام أشكال الأمن والأمان ومنه الأمن الغذائي والصحي والتعليمي ما وضع الأمور في مجابهة مباشرة مع الانهيار الشامل واختلاق أرضية جيل مشوّه هو تكريس للعنف ونهجه الذي يتبعه نظام تكثر وعوده وأشكال إيهامه فيما تفتضح حقيقته حد الرصد الأممي ولو عن بُعد لكن هنا حتى بهذي التقارير سنجد اعتماد التقارير الحكومية ما يشي بالتساؤل: ماذا لو رصدنا الحقيقة كما هي ومن دون تزييف حكومي!!!؟ إليكم ومضة في القضية الإشكالية وفي أوضاع أطفالنا في عراق اليوم!!!!؟

************************************************************

جاء العراق لهذا العام في ذيل القائمة الدولية ومن ثمَّ عربياً أيضاً في التسلسل بين دول العالم ودول المنطقة في ميدان حقوق الطفل؛ فاحتل المرتبة ((164))، فأيّ معاناة يمكن لهذا المؤشر أن يخبرنا بها وأية كوارث سنرصدها بمؤشرات الصحة والتربية والتعليم لأطفالنا!؟

إنّنا ندرك أنهم يتعرضون للتجييش والتجنيد الميليشياوي! ولأعمال صعبة محظور على الأطفال أداءها! ولانتشار ظواهر أطفال الشوارع! وتفشي المخدرات! وخضوعهم كرهاً، للعنف العام والعنف الأسري، دع عنكم التعرض لجرائم من قبيل الاختطاف والاغتصاب والقتل بجانب ظواهر الجوع التي شملت ملايين جديدة من الفقراء الذين أُضيفوا لحشود الفقر المدقع ولانعدام الأمن الغذائي!! ومن ثم التعرض للابتزاز والاستغلال بكل أشكاله!

وسجل هنا تزويج الأطفال؛ بخاصة الإناث بكل معاني ذلك من استغلال وحشي فاحش يخالف كل القيم الإنسانية وأيضا الشرائع الدينية على الرغم من ادعاء النظام قدسية سلطته ومن تمظهره بارتداء جلابيب التدين وأعمته!

إنّ قضية الأطفال يجب ألا تمر مرور الكرام أو لمنطق التجاوز وعبورها كما كثرة من متراكم المعضلات المستفحلة المتفشية بسبب فساد النظام مافيويا وعنفه الفاشي ميليشياوياً؛ فهي مختلفة من حيث عائديتها لمنطق المنظومة القيمية الإنسانية ما لا يمكن تمريره بسهولة!!!

لابد هنا أن يكون مؤشر حقوق الطفل والطفولة أحد أبرز أركان لا الاكتفاء بإدانة النظام الحاكم والتوقف عن التعامل معه ما يعني دعم نهجه! بل لابد من التيقن من حتمية (تغيير) النظام ونهجه الكارثي بكل معطياته الإجرامية المعادية لحقوق الإنسان بعامة وحقوق الطفل بخاصة!

فهلا تنبهنا وتوقفنا هنيهة تكفي لحسم موقفنا من النظام والامتناع عن التعامل مع هياكله المنخورة فساداً وجريمة!؟

لنتفكَّر ونتدبر قبل فوات أوان

COUNTRY: IRAQ
Kids Rights Index ranking: 164 (score: 0,440)
Health ranking: 86 (score: 0,894)
Life ranking: 117 (score: 0,758)
Education ranking: 158 (score: 0,538)
Protection ranking: 134 (score: 0,631)
Environment ranking: 176-180 (score: 0,071)
https://www.kidsrights.org/research/kidsrights-index/



#تيسير_عبدالجبار_الآلوسي (هاشتاغ)       Tayseer_A._Al_Alousi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منطلقات الرد على التدخلات الخارجية عراقياً عربياً وأهمية تبن ...
- حول حرية الوصول إلى المعلومات وعلاقتها بحرية التعبير واتخاذ ...
- هوية الشعوب الأصلية وحمايتها؟ بين احترام التنوع وسليم وحدة ا ...
- قرأتُ لكم في كتاب مجتمع كسيح ونخب متوحشة، للبروفيسور الدكتور ...
- في اليوم العالمي للفتاة مطالبة ببرامج نوعية ترتقي لمستوى تلب ...
- مصادرة منظومة الإبداع ومنافذ جماليات الحياة والرد المؤمل من ...
- بعض مؤشرات بين النظام (الديني) والنظام (العَلماني) وما يتصدى ...
- من واقع الأوضاع العراقية وبحث المقهورين عن بديل وبعض إجابات ...
- حرية تعبير منتهكَة بمصادرة حرية الكلمة وتقييد الصحافة في الع ...
- حول التعليم الإلكتروني وما وصلنا إليه بين عبثية الاتهامات وم ...
- ومضة في البينية التوفيقية وفروض الواقع ومطالبه؟ أولها مطلب ك ...
- مقولات في التغيير وحراكه في مسيرة العراقيات والعراقيين نحو ا ...
- نداء لموقف وطني عراقي تجاه جريمة تسريب أسئلة الامتحانات ومست ...
- تشكيل هيأة أكاديمية للديموقراطيين باسم [أكاديميون ديموقراطيو ...
- العراق بين محاولات عبور خطي الفقر والبطالة وحاجز الجوع
- استثمار في التكنولوجيا من أجل الحقوق والحريات.. نداء إلى من ...
- رأس الشليلة!!!؟
- رحل شاعر الريل وحمد لكن قطاره مازال يمضي قُدُماً نحو الثورة ...
- رسالة إلى مؤتمر لاهاي للتيار الديموقراطي العراقي في المهجر
- تحية إلى مؤتمر اتحاد الطلبة العام


المزيد.....




- قطر تؤكد اهتمامها بمبادرة استخدام حق الفيتو لأهميتها في تجسي ...
- الكويت ترحب بنتائج تقرير أداء الأونروا في دعم جهود الإغاثة ل ...
- كيان الاحتلال يستعد لسيناريو صدور مذكرات اعتقال بحق قادته
- سويسرا تؤجّل اتّخاذ قرار حول تمويل الأونروا
- السودان: خلاف ضريبي يُبقي مواد إغاثة أممية ضرورية عالقة في م ...
- احتجاجات أمام سجن محلي في تكساس للإفراج عن طلبة تظاهروا دعما ...
- بالصور..اعتقال عشرات الطلاب في تكساس بسبب مشاركتهم في مظاهرا ...
- تأييدًا لغزة.. طلاب وأساتذة يتظاهرون في جامعة سيدني
- شبح المجاعة لا يغيب.. غزيون يشتكون شح السلع وغلاءها
- الحكم على مغنٍ إيراني بالإعدام على خلفية احتجاجات مهسا


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - تيسير عبدالجبار الآلوسي - ومضة في قضية حقوق الطفل والطفولة