أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - تيسير عبدالجبار الآلوسي - استثمار في التكنولوجيا من أجل الحقوق والحريات.. نداء إلى من يهمه الأمر!؟















المزيد.....

استثمار في التكنولوجيا من أجل الحقوق والحريات.. نداء إلى من يهمه الأمر!؟


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 7259 - 2022 / 5 / 25 - 15:39
المحور: المجتمع المدني
    


نداء لتعزيز القراءة في المنشورات الدوريية والانتقال لتعزيز نشرها
يتكاسل بعضنا اليوم عن قراءة يومية واجبة في صحيفة أو مجلة ويُهمل دوره في التحول إلى منصة لدفع نسخة من تلك الجريدة أو الدورية إلى جمهور جديد مع أنه مطالب كيما ينتمي للعصر وأدواته ومنهج العيش فيه أن يكون قروءاً وأن يلج الحوار مع الآخر وأن ييصير منصة للوصول لذاك الآخر بالمعنى الأشمل للانتشار والتواصل.. أضع مجدداً ندائي لمن ستقرأ و-أو يقرأ هذا النداء لتعزيز فرص القراءة اليومية بخاصة في الصحف والجرائد والمجلات وأيّ من الدوريات وأن ينتقل إلى يث التفاعل رفضا أو موافقة ليصير الفعل في الوصول إلى الآخر بصورة ترتقي به لمنطق الحداثة والمعاصرة والعيش في زمنه منصة فعل لا حجرا من أحجار متناثرة في بيئته الجافة المتصحرة وليس حتى في بناء أثري مازال يحمل الدلالة!! فلنكن الفعل قراءة وحوارا وتفاعلا وانتشارا ووصولا إلى أوسسع جمهور
***********************************

نداءات إلى الناشطات والناشطين فهل من موقف فاعل!؟
منذ سبعينات القرن الماضي ارتقى الإعلام لمهام جديدة وصار أداة الصراع الرئيسة، في مسعى لتجنّب الكلفة الباهضة للحروب المدمرة وبحثاً عن وسائل حوار لفرض رؤية أو الإقناع بها من دون خسائر وبالمقابل بقدرة تسويق طرف أو آخر على وفق منطقه ونهجه.. ولا مناص، من أن تلك الوسيلة [أي الإعلام] كانت قد تقدمت بشكل ثوري عميق الأثر؛ بسبب متغيرات التكنولوجيا وتطورها حتى باتت نافذة لاختراق الحجْر والمصادرة وأي شكل لمحاصرة الرأي و-أو منعه من الوصول إلى جمهوره الأوسع من الناس.. فرأينا أنّ القوى التي تقود مهام التغيير نحو الأنسنة والتنوير وإشراقة التقدم استطاعت في مراحل بعينها أن تكسر ذاك الحصار والمصادرة لتدير المشهد وتصل برؤيتها إلى جمهوها الأوسع…
لكن بالنظر اليوم إلى المشهد ذاته وكيفية توظيف الإعلام نتساءل: ماذا لو أن ((بعض)) قوى التغيير أهملت التكنولوجيا الأحدث و-أو تقاعست عن تفعيل اشتغالها بميدانها، مثلما تشي به إحصاءات رقمية كاشفة للحقيقة اليوم!؟ ألا تخسر تلك القوى من اللــ((بعض)) الذي أشرنا إليه، ألا تخسر مهمة إيصال صوتها ورؤيتها إلى جمهورها!؟ ألا يؤشر ذلك حال من التردد والحيرة وربما التوهان - الضياع أو الانكسار والاحباط بما يعني أنها تستسلم للحصار إياه فعليا بالمخالفة مع ما تتحدث به كلاميا لفظيا؟ وهي تقع بهذا المطب وكأنها تركن لأعمال روتينية، من قبيل إصدار جريدة أو مجلة بلا عناية بمتابعة تنميتها وتوزيعها ومن ثمَّ بلا حجم وصول تتيحه التكنولوجيا الأحدث!!؟
لقد كانت صحف الأمس، قبل نصف قرن وأكثر، يجري استنساخها باليد لتعزيز توزيعها وإيصالها وكان يجري تداول النسخة الواحدة منها بين الجمهور بلهفة وشوق لكل عدد جديد.. وعلى الرغم من تخلف التكنولوجيا كانت تنتشر بجماهيرية واسعة؛ بخلاف تطور التكنولوجيا اليوم وما تتيحه، لكن تعزيز نشر و-أو وصول المنجز؛ يعجز عن تجاوز حجمٍ، بعدد أصابع الكفين ويكتفي أصحاب المنجز بإصدار محدود وبحدود روتينية الفعل !!!
فلماذا مثل هذا الإهمال؟ لماذا لا تجري المراجعة والتطوير؟ لماذا لا يجري اتخاذ إجراءات جدية ترتقي للمهمة؟؟
إلى الناشطات والناشطين:
شبيبة اليوم ووعيهم بأهمية الفكرة والرؤية والتعبير عن الضمير الجمعي والفردي التواق للانعتاق والتحرر وللعيش الكريم، ألا تجدون ذلك من بين مهامكم اليومية التي تضمنون بها يومكم وغدكم الأفضل؟
إلى النسوة اللواتي يبحثن عن المساواة، أليس تعزيز القراءة والحوار والوصول بها إلى جمهورها الأوسع من النساء والرجال ومن الأبناء وغيرهم هي إشكالية واجبة الأداء اليوم قبل الغد بخاصة مع السعي فعليا للتحرر والمساواة وتحقيق الإنصاف والعدالة؟
إلى كل ناشطة وناشط وإلى كل متطلع لحياة حرة وعيش كريم ألا تجد استعادة منح القراءة سويعة من تفاصيل يومك العادي وتعزيز إيصال المعلومة والحوار بشأنها هي خطوة فاعلة من الخطوات الواجب تبنيها وممارستها لإحداث التغيير؟؟؟
النداء تلو النداء يقض مضاجعنا وينتقد بحرارة سكونية باردة وتماهلا مستسلما للتبطل وإهمال القراءة بدءا والأنكى تاليا في إهمال نشرها وإيصالها إلى الآخر والوقوع أسرى تبادل التأثير سلبا في التكاسل عن أبرز أداة للعيش في عصرنا، ألا وهي القراءة والاطلاع وولوج وجودنا الجمعي من بوابته لا من بوابة الهروب السلبي الوهمي منه.. لأن من يتوهم الهروب لن يخرج من عالم يحيط به ويؤثر في مساره موافقا أم رافضا هاربا من المواجهة الفعلية وجوديا
ندائي إلى الجميع إعادة قراءة موقف الانتباه على معنى القراءة ومعنى انتقاء صائب الاختيار فيها ومن ثمّ التفكر في تنويعها وفي التقدم نحو قراءة الآخر والشروع بحوار افتراضي معه والوصول بما قرأنا ونصوصه في جريدة أو مجلة أو دورية وكتاب إلى الآخر، إلى جمهور معني بالقراءة
بخلافه سنبقى ندور في حلقة مفرغة ودوامات التوهان والضياع المحدود في اجترار ألفاظ وعبارات ونصوص لا تغني ولا تُسمن ولا تصل إلى فضائها المطلوب فنتراجع ونخسر معركة لا ندرك معاني تأثيراتها لا الجمعية ولا المجتمعية الكلية الشمل والأعمق بل وتلك التي تصيبنا فرديا شخصا شخصا وكل امرئ منا من النساء والرجال وشيبا وشبيبة بلا حدود
إذن القضية في ندائي ليست في الدعاية لحزب أو جمعية وصحيفتهما أو جهة وتيار وحركة نتفق معها أو نتبناها ولكنها قضية التحول الذي تكرَّس منذ أكثر من نصف قرن بنقل معارك السلاسح إلى معارك الموت الرحيم ورصاصة الرحمة وكل صراع يقوم على (ناعم) الأداء ولكنه الذي يخترقنا بمنطق كسر العظم شخصيا فرديا لكل منا
فلنتذكر ولنتفكر ونتدبر وليأخذ النداء جدية التفاعل مع كل قارئة وقارئ هنا لمعطياته ولربما أضاف كل منكما ما يراه في نشر وعي استثمار المتاح من التكنولوجيا في الوصول إلى جمهور جديد في حواراتنا الإنسانية الافتراضية المفتوحة
لا تتردي، لا تتردد ولا حيرة هنا أو تساؤل في الجدوى فكل صوت هو منصة أخرى للانتشار.. انتشار الرؤى الأنضج والأنجع بسبب توسيع جمهور الحوار عبر الوصول إليه وتفعيل الوعي الجمعي الذي سينمو ويتطور حتما
بينما البقاء على الهامش وبلا فعل أو بفعل روتيني سيكون سببا كارثيا لفواجعنا الآتية تخدم مآرب من يستغل ويستعبد ويحمل اليوم سلاح العنف الفكري وليس بعيدا سلاح التصفية الدموية الأبشع فقد بات كثير منا يرون ذلك يتفشى
ألا فلنبدأ القراءة اليومية باختلاف وسائلها وأدواتها ولنكن منصة للاتساع والانتسار بها ولنغادر زمن الشللية والفردنة والعزلة وموائد تلوك الألفاظ الباردة البذيئة أو الشتائم والشتائم المقابلة وندخل بديلنا في الحوار القائم على قراءة وسيلة ونقلها لجمهور آخر ومحاورته بها ولنكن منصة حية من منصات الأنسنة المعاصرة لا حجرا من أحجار الآثار الجامدة الصماء
محبة وتقدير للجميع وتفاعلاتهن وتفاعلاتهم



#تيسير_عبدالجبار_الآلوسي (هاشتاغ)       Tayseer_A._Al_Alousi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رأس الشليلة!!!؟
- رحل شاعر الريل وحمد لكن قطاره مازال يمضي قُدُماً نحو الثورة ...
- رسالة إلى مؤتمر لاهاي للتيار الديموقراطي العراقي في المهجر
- تحية إلى مؤتمر اتحاد الطلبة العام
- العراق بين ثروات منهوبة مهدورة وبين استفحال الفقر ووقوعه بفئ ...
- الكبت بين منظومة قيمية تفرض قيودها قسرياً وحاجة طبيعية تبحث ...
- من أجل إدامة نضال اتحاد الطلبة وتعزيز وجوده ومسيرته وانتصار ...
- رؤية بشأن جلسات مجلس نواب قوى الطائفية ومعاني مخرجات اللعبة ...
- المسرح وآفاق متغيرات العصر الحديث.. تحية للمسرح الجزائري مجد ...
- وقفة احتجاجية مستمرة للمطالبة بإلغاء نهائي وكلي شامل لقرار ت ...
- رسالتي السنوية من وحي مسرحنا العراقي في اليوم العالمي للمسرح ...
- في اليوم العالمي للمرأة تحية لكفاح المرأة العراقية ضد محاولا ...
- جماليات الدراما بين المذاهب الفنية وهوية الاشتغال الفكرية
- كلمة احتفالية المبادرة من أجل اليوم العراقي للمسرح 2022
- إدانة التصعيد الأمني لحساب تضاغطات سياسية طائفية المنحى
- بين محاكم تفتيش السلطة الدينية المزيفة ومنطق علمنة الدولة وم ...
- المسرح مجدداً في الموصل علامة لتمدن أهلها وتفتحهم ورفضهم الد ...
- إلى كل حاملي رسائل ضحايا انقلاب 1963 الفاشي ودروسها الأكثر ص ...
- اليمن: نقلابيون إرهابيون واستقواء بخيمة أضاليل الملالي
- تذكرة في ومضة عجلى بشأن الفرقة السيمفونية العراقية


المزيد.....




- نجل أبو الفتوح يروي تفاصيل محاولة زيارة والده في محبسه ويعلن ...
- حملة اعتقالات في ألمانيا وعدة دول أوروبية لتفكيك شبكة تهريب ...
- اليمن.. صنعاء تتفق مع الأمم المتحدة على بدء تنفيذ خطة إنقاذ ...
- موسكو: نقلنا مناشدات بريطانيا حول مرتزقيها المحكومين بالإعدا ...
- موسكو تنتقد تقرير الأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في أوكرانيا ...
- صنعاء تتفق مع الامم المتحدة على البدء في تنفيذ خطة إنقاذ الس ...
- تفريق واعتقال محتجين حاولوا اقتحام دوائر حكومية جنوبي العراق ...
- مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تتحدث عن انتهاك القوات الأ ...
- الأمم المتحدة: نلمس إيجابية في تصريحات الأطراف حول تصدير الح ...
- لجنة الشليش ترفض الإفراج المبكر عن أكبر الأسرى الفلسطينيين س ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - تيسير عبدالجبار الآلوسي - استثمار في التكنولوجيا من أجل الحقوق والحريات.. نداء إلى من يهمه الأمر!؟