أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - قطار آخن 4














المزيد.....

قطار آخن 4


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 7373 - 2022 / 9 / 16 - 14:01
المحور: الادب والفن
    


عادَ للنوم وحيداً، حلم في ذاك الليل بتفاصيل المكان والزمان في رواية الجريمة والعقاب التي كان قد أنهى قراءتها منذ يومين، حلم بالقوة الغريبة للشاب الجامعي الموهوب رسكولينكوف مرهف المشاعر، المغامر والراغب بالانتحار، القادر على ارتكابِ الجريمة وقتل المرابية العجوز وشقيقتها.
أفاق متأخراً، لم ينهض، جلس على حافة السرير، استرجعَ تفاصيل الليل وأحلامه، ابتسم لفكرةٍ راودته بأنَّ المرأة الواقفة أمام نافذة بيضاء ترغب منه أن ينشغل بمفهوم المسافة وذاكرة الشم أو أن يَعُدّ مثلاً خطوات أقدامه الفاصلة بين نافذتها وأقرب محطة توصله إلى موقع عملها، قبل أن تُلّوح له بيدها اليمنى مودّعةً، بينما تسترخي سيجارة غارغويل بين أصابع يدها اليسرى، لتلاحقه غمائم دخانها وتستوطن بين ثنايا ذاكرته الشّمّيّة.
أفاقَ من أحلام يقظته، اِستحمَّ، ارتدى أجمل ما عنده وغادر سَكَّ العقرب إلى الجامعة، شعر بنفسه مثل مراهقٍ يتيم، هجّره العنف وضاع في زحمة شوارع المدينة، هكذا بدأ يومه الأول بعد أن غادرته دون أن تلحظ الخوف في عينيه والشوق ليبقى معلّقاً بطيات فستانها الأزرق، تركته ينام وحيداً ليستيقظ متلهِّفاً لرائحة سجائرها ومذاق قطعة الشوكولاتة.
بحث بعينيه عن كُشْك الجرائد الذي اعتاد أن يشتري منه علب سجائره، اندفع إليه مسرعاً وطلب من البائع دون تفكير علبة سجائر غارغويل، أعطاه البائع علبة سجائر مالبورو خفيفة.
قال بصوتٍ عالٍ: أرغب بشراء سجائر غارغويل.
نظر البائع إليه متحشراً: لكنّك لا تدخن إلا سجائر مالبورو الخفيفة.
ردّ بعصبية: واعتباراً من هذه اللحظة سأدخن سجائر غارغويل، هل تمانع؟ رائحتها ومذاقها ينعشاني.
هزّ البائع رأسه وأعطاه ما يرغب.
وبسرعة البرق أشعل السيجارة الأولى، سحبها بعمق، نظر إلى السماء، إلى السُحب، إلى الأشجار، إلى الناس، لم يشعر بما شعر به ليلة البارحة، أو ليلة الأسبوع الفائت، أشعل السيجارة الثانية، وراح يتمشّى في طريقه إلى مكتبه في الجامعة، خطر له أن يتّصل بها ليسألها عن سر السعادة في الشوكولاتة وفي سجائرها. أراد أن يعاتبها لأنها نسيت قبل فرارها أن تهدهد له في المهد لينام، عساه يستريح من ذكرياته البائسة، من ثرثراته ومن أحلامه صعبة المنال في أن يصبح روائياً مرموقاً تنشغل أقلام النقاد بكتبه ومهندساً لامعاً تنشغل المجلات والمؤتمرات العلمية بنتائج بحوثه الباهرة. أراد أن يخبرها بإنّ الشّغف قد وصل به لدرجة أن قاس بخطوات أقدامه المسافة الفاصلة بين مكتبه ومدخل شركتها عدة مرات، بلغت قرابة 969 خطوة تروح وتجيء في قلبه الصغير.
وصل إلى مكتبه في الجامعة، خطّ على ورقة بيضاء مفردات الجمل التي سيستخدمها كي يقلل من أغلاطه اللغوية في حضرتها، أدار رقمها، الهاتف أخرس، أعاد الكرّة وبقي الهاتف مشلولاً.
فقد القدرة على التركيز، أضاع الرغبة بالعمل، ذاكرته منهمكة في البحث عن روائح مشابهة لروائح الأمس، نظر إلى التقويم على طاولة مكتبه، اكتشف أنّ اليوم هو يوم العطلة الأسبوعية، خرج من مكتبه متوجِّهاً إلى أقرب مطعم تركي، طلب بيتزا، أكل ثم عاد إلى سكنه الطّلّابيّ.
**
مضت الأيام التالية بطيئة، حاول فيها الابتعاد عن سجائر غارغويل وطعم الشوكولاتة واشتياقه للمرأة ذات الفستان الأزرق، مضى عليه أسبوع من الزمن، لم يصله منها مهاتفة ولا بريد إلكتروني، جاء يوم الجمعة، تمّشى كلب بافلوف الجائع باتجاه شركتها، كلّ النوافذ معتمة، لا أثر لأحد في الشركة، قَرع الجرس، ما من مجيب.
عاد أدراجه جارّاً أذيال الخيبة. ليس في جعبته إلا رقم تلفون مكتبها.
مضى الأسبوع الثاني والثالث، كاد الشوق يقتله، أضاع قدرته على إمساك العصا من المنتصف.
جاء يوم عيد الصعود، التاسع والعشرون من شهر مايو لعام 2003، عيد الرجال، في كلّ ناصية من الشارع تلمح عيناه تجمعاً لهم، يشربون بيرة ويغنّون. كلّما مرّ من أمام حديقةِ منزلٍ اجتمع فيه بضعة رجال للشواء والسّكر تصله رائحة مثيرة كرائحة سجائر غارغويل.
هجست نفسه: "هل وصلت سجائرها إلى كل الرجال في آخن؟"
جاء الشتاء سريعاً وقاسياً.
ها قد مضت خمسة أشهر على لقائه الأخير مع سابينه وجهاً لوجه.
ابتسامة تعب ارتسمت على وجهه التائه آن استقبل هاتفه المحمول رسالة إلكترونية قصيرة من معذبته سابينه:
"رجعت مساء أمس من رحلة عمل واستجمام، سأفرح إن نلتقي عصر الجمعة القادم، سآخذك إلى بيتي، هناك من يسأل عنك ويرغب بالتعرُّف إليك والأخذ بنصيحتك."
في غمرة حبوره لم يسأل نفسه كيف حصلت على رقم هاتفه.
**



#علي_دريوسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قطار آخن 3
- قطار آخن 2
- قطار آخن 1
- خواطر قارئ تحت ظلال رواية (المُكْتَوي)
- سِباق التعرُّج 11
- سِباق التعرُّج 10
- سِباق التعرُّج 9
- سِباق التعرُّج 8
- سِباق التعرُّج 7
- سِباق التعرُّج 6
- سِباق التعرُّج 5
- سِباق التعرُّج 4
- سِباق التعرُّج 3
- سِباق التعرُّج 2
- سِباق التعرُّج 1
- براغي
- جسر اللَّوْز الحلقة الأخيرة
- جسر اللَّوْز 54
- جسر اللَّوْز 53
- جسر اللَّوْز 52


المزيد.....




- Batoot Kids..تردد قناة بطوط كيدز 2024 الحديد على النايل سات ...
- إيتيل عدنان.. فنانة وكاتبة لبنانية أميركية متعددة الأبعاد
- فنان -يحفر- نفقا عبر محطة ميلانو المركزية في إيطاليا..ما الس ...
- مستشار بوتين: احترام القيم والتقاليد هو ما يجمع روسيا بدول ش ...
- بعد انغماسها في عالم السياسة.. -بنات اليوم- يعيد نجمة مغربية ...
- مصر.. الكشف عن اللحظات الأخيرة قبل وفاة الفنانة فريدة سيف ال ...
- أجمل أفلام الكرتون وأروع برامجها.. نزل تردد قناة ماجد أطفال ...
- -من بدوي إلى رئيس-.. محمد إدريس ديبي رئيس الفترة الانتقالية ...
- -من خلف الخطوط-.. رواية تشرح ثقافة حماس في تحرير الأسرى!
- انطلاق فعاليات -ربيعيات أصيلة- للفنون التشكيلية


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - قطار آخن 4