أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كاظم فنجان الحمامي - من تاريخ القوة البحرية العراقية / الجزء 10














المزيد.....

من تاريخ القوة البحرية العراقية / الجزء 10


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7373 - 2022 / 9 / 16 - 02:15
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ابتهج الناس بوصول السفن الحربية إلى البصرة، وكانوا يتابعون تحركاتها وهي تجري تدريباتها اليومية بين منعطفات شط العرب، ثم باشرت بإجراء مناوراتها الشهرية في خليج البصرة، وما أن حل عام 1867 حتى كانت السفينة الحربية (أزمير) في طليعة القافلة البحرية التي انطلقت في موسم الحج من ميناء البصرة صوب ميناء جدة، وعلى الرغم من انتهاء موسم الحج ظلت السفينة الحربية (إزمير) راسية هناك نزولاً عند رغبة أمير الحجاز الشريف علي بن محمد بن عبد المعين بن عون (1833- 1870)، وذلك لاستخدامها في تنفيذ بعض المهمات المرتبطة بأمن التجارة البحرية في حوض البحر الأحمر، إضافة إلى تكليفها بمهمة إرسال ضباط من الحجاز لضمان ولاء الشخصيات البارزة في منطقتي الشحر والمكلا، على ان يتم اصطحاب الضباط عند عودتهم على متن السفينة (إزمير)، وأن يبقى الضباط في جدة بعد انتهاء المفاوضات، لكن الظروف الطارئة وقتذاك تطلبت نقل اولئك الضباط مرة أخرى إلى ميناء الحديدة، وقد أسهمت تلك التحركات في استتباب الأمن في المكلا عام 1868، الأمر الذي جعل أمير الحجاز يطالب بابقاء السفينة الحربية في جدة، على الرغم من مطالبات والي البصرة بعودتها إلى شط العرب، لكنها عادت إلى اسطنبول في مايو 1870 للخضوع الى الصيانة العامة وتجديد اسلحتها، وفي نهاية شهر كانون الأول من عام 1871 كانت السفينة الحربية (بورصة) بحاجة الى إصلاح معداتها الحربية ودفتها وآلاتها وغلاياتها (مراجلها البخارية)، وذلك على نفقة ولاية البصرة. .
نذكر أيضا ان الإمبراطورية العثمانية بدأت تلفظ انفاسها في تلك الأيام، فعلى الرغم من ان قوتها البحرية أصبحت أقوى في عهد السلطان عبد العزيز الثاني. لكنها لم تحظ بالاهتمام اللازم في عهد عبد الحميد، فقد تأخرت كثيراً، فسارعت لسد هذه الفجوة من خلال تعزيزها بالسفن المشتراة من ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة. .
نذكر ايضا ان السلطان عبد العزيز كان يخطط لإنشاء بحرية جديدة، فاشترى العديد من السفن. ويقال إن البحرية في زمنه كانت ثالث أكبر بحرية في العالم. لكنها لم تُبنى وفق أي استراتيجية أو خطة حربية مدروسة، وهذا هو سبب تراجعها عام 1876 إلى مستويات متدنية بسبب مخاوف السلطان على العرش والهيكل العام للاستبدات. لدرجة أن اللورد الأول للأدميرالية البريطانية (ويليام بالمر)، الذي جاء لفحص البحرية العثمانية، كتب في تقريره: (لا يوجد شيء اسمه البحرية)، في الوقت الذي تطورت فيه السفن الحربية، وظهرت السفن المدرعة في جميع أنحاء العالم. .
والحديث ذو شجون. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 9
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 8
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 7
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 6
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 5
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 4
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 3
- الفيض السياسي لشحنات الكراهية
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 2
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 1
- رجل عند الحكومة ورجل بالشارع
- فضائياتنا وصناعة القلق
- ملاحون من قبيلة (بني مالك)
- كيف أصبحنا في ذيل الركب الحضاري ؟
- أدمغة معبئة بسوء الظن
- ملاحون توارثوا العمل في عرض البحر
- گرصه لا تثلمين. باگة لا تحلين
- تايوان والمنزلق الاوكراني
- ثعالب تستفز قوافل كربلاء
- خور عبدالله ليس سلعة معروضة للبيع


المزيد.....




- متظاهرون صينيون يطالبون بتنحي الرئيس شي جين بينغ في احتجاجات ...
- شاهد: استمرار أعمال البحث والإنقاذ بعد انهيار تربة مدمر في ج ...
- إعلان حالة الطوارئ في جزيرة إيسكيا الإيطالية بعد انزلاق التر ...
- رئيس وزراء بريطانيا يتعهد بمواصلة الدعم العسكري لأوكرانيا
- شاهد: غضب في الصين بسبب القيود الصحية
- ضحايا جراء حادث تصادم شاحنة بحافلة إستونية تقل جنودا أوكراني ...
- أهم مواصفات صواريخ -الكبريت- البريطانية
- تسجيل مسرب.. إيتمار بن غفير يحذر المستوطنين: تسريع أجندة الت ...
- إعلام: تململ نواب في البرلمان الألماني من برودة المكاتب بسبب ...
- وول ستريت جورنال: المساعدات العسكرية لأوكرانيا تؤخر مبيعات أ ...


المزيد.....

- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كاظم فنجان الحمامي - من تاريخ القوة البحرية العراقية / الجزء 10