أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كاظم فنجان الحمامي - من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 5














المزيد.....

من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 5


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7370 - 2022 / 9 / 13 - 00:32
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


استكمالا لما ورد في الاجزاء السابقة، نذكر ان خطة الباب العالي لتعزيز القوة البحرية في ولاية البصرة بسفن وزوارق حربية حديثة تعطلت مرة أخرى بسبب حرب القرم التي دارت رحاها بين روسيا والإمبراطورية العثمانية من عام 1853 إلى عام 1856، فتركت هذه الحرب آثارها السلبية على القواعد البحرية التابعة للبصرة. .
وفي نهاية عام 1858 دفعت ولاية البصرة نفقات شراء سفينتين نهريتين مخصصتين لنقل الجنود، تم شراؤهما من أوروبا، وجلبتا إلى البصرة على أجزاء، وتم تجميعهما هناك بواسطة سفينة نقل، وكانتا تعملان في نهر دجلة بين بغداد والبصرة. .
وشهدت البصرة فيما بعد تحسناً ملحوظاً في ترسانتها البحرية بسبب اهتمام قادة قواتها البحرية وقتذاك، وشعورهم بضرورة توفير مستلزمات الدعم الحربي للنقاط الساحلية، وتوفير الأمن والأمان لحماية خطوط الشحن البحري في خليج البصرة، وفي مرافئ شط العرب، ثم جاءت إصلاحات نامق باشا، ومدحت باشا، اللذين كانوا مهتمين بهذه النقاط الحساسة بعد انتهاء خدمات الوالي محمد رشيد باشا. .
ولابد ان نذكر هنا نبذة مختصرة عن الفريق نامق باشا: (اسمه الكامل -محمد امين نامق باشا- ولد عام 1804 وانتقل الى رحمة الله عام 1892 وكان وزيرا وسفيرا ومؤسسا للاكاديمية الحربية في اسطنبول ثم واليا مرتين لبغداد والبصرة). .
ونذكر أيضاً ان نامق باشا عاد ثانية في أغسطس 1861 (بعد 10 سنوات) لتولي شؤون ولايتي بغداد والبصرة، فارسل خطابا مفصلاً وعاجلاً إلى الباب العالي، طالبهم فيه بإرسال سفن حربية جديدة على وجه السرعة إلى البصرة، وضمها إلى القواعد البحرية والساحلية هناك، وواصل اهتمامه بتقوية سلاح القوتين (البحرية والنهرية) هناك. .
وكان توريد السفن الحربية من أهم المشاكل، لكن نامق باشا استطاع ان يقنع الباب العالي بجلب مدمرتين حربيتين، ليشكلا قوام القوة البحرية في البصرة، وأكد أيضاً في خطابه على حاجة البصرة لثلاثة طرادات بخارية، وزوارق صغيرة، ومجموعة من السفن الخدمية لنقل الجنود والذخيرة الى المراكز المتقدمة في شط العرب، والتي كانت مكلفة بمهام التصدي للقراصنة الذين كانوا يمارسون غاراتهم على السفن التجارية في المنطقة المحصورة بين جزيرة معاوية على الضفة الشرقية ومرفأ الواصلية القريب من ناحية السيبة، مرورا بمركز الدويب ونهر الزيادية. حيث كانت هذه المنطقة مثبتة في الخرائط الملاحية باسم (مدخل بواردة) أي: (Bawarda Reach). وتعرف ايضاً بساحل القراصنة الذي يضم ثلاث جزر واقعة الآن على الضفة الإيرانية (وهي: جزيرة معاوية-جزيرة الدواسر-جزيرة شطيط). .
وسوف نكمل حديثنا عن هذا الموضوع في الاجزاء اللاحقة ان شاء الله. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 4
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 3
- الفيض السياسي لشحنات الكراهية
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 2
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 1
- رجل عند الحكومة ورجل بالشارع
- فضائياتنا وصناعة القلق
- ملاحون من قبيلة (بني مالك)
- كيف أصبحنا في ذيل الركب الحضاري ؟
- أدمغة معبئة بسوء الظن
- ملاحون توارثوا العمل في عرض البحر
- گرصه لا تثلمين. باگة لا تحلين
- تايوان والمنزلق الاوكراني
- ثعالب تستفز قوافل كربلاء
- خور عبدالله ليس سلعة معروضة للبيع
- الانغماس في الجهل والتخلف
- ديمقراطية بدخان البنادق
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (20)
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (19)
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (18)


المزيد.....




- اقتحام الكونغرس: إدانة أعضاء من -حراس القسم- اليمينية بتهمة ...
- وسائل إعلام: اليابان تعتزم شراء 500 صاروخ -توماهوك- من واشنط ...
- البنتاغون يعلن صفقة محتملة لبيع أنظمة مضادة للمسيّرات إلى قط ...
- البنتاغون يحذر من أن حجم الترسانة النووية للصين سيزداد بأكثر ...
- -عرين الأسود- تصدر بيانا شديد اللهجة وتعلن الأربعاء يوم غضب ...
- الولايات المتحدة..إدانة قائد ميليشيا أميركية يمينية بالتمرد ...
- قديروف: عار على شخصية دينية مشهورة ألا تعرف موقف المسلمين من ...
- وزير الخارجية الهنغاري يدعو -الناتو- للحفاظ على قنوات الاتصا ...
- تونس.. حكم بالسجن سنة بحق صحافي رفض الكشف عن مصادره
- بيلاروسيا: نقل زعيمة المعارضة ماريا كوليسنيكوفا إلى المستشفى ...


المزيد.....

- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كاظم فنجان الحمامي - من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 5