أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كاظم فنجان الحمامي - من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 1














المزيد.....

من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 1


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7367 - 2022 / 9 / 10 - 17:08
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


سمعت احدهم يتحدث قبل بضعة أيام عن تاريخ القوة البحرية العراقية، زاعما انها كانت في خمسينيات القرن الماضي عبارة عن (قوة نهرية) لا وجود لها في حوض الخليج العربي. .
المؤسف له ان الكثيرين لا يعلمون انه في عام 1546 اصبحت البصرة تحت السيطرة العثمانية الكاملة. واصبح (بلال محمد باشا) أول حاكم لها، واحتفظت بمكانتها في هيكل إداري متكامل، ثم انتقلت إدارتها عام 1596 الى أسرة أفراسياب، التي كانت تتصرف من وقت لآخر بشكل مستقل تقريباً، ولم تلتزم بتوجيهات الامبراطورية العثمانية، وأبدى رجال تلك الأسرة عدم ارتياحهم للوجود العثماني. ومع ذلك، أرادت الإمبراطورية العثمانية بسط هيمنتها الكاملة في حوض الخليج. لأنها أدركت خطر البرتغاليين، الذين غزوا المنطقة، وبدأوا بتهديد طرق التجارة الهندية العثمانية، وكانوا من أكبر المنافسين للإمبراطورية العثمانية، حيث تمكنوا من احتكار تجارة الشرق بفضل سفنهم القوية المجهزة بأحدث المعدات المعاصرة لذلك الزمن، فبسطوا هيمنتهم في المحيط الهندي، وفي الخليج العربي، والبحر الأحمر، فكان لابد من عودة البصرة بالكامل للإدارة العثمانية، وذلك لكي تكون الامبراطورية قادرة على مواجهة البرتغاليين بشكل فعّال. فسعى الباب العالي منذ عام 1699 لبناء اسطول بحري بتقنيات تلك الحقبة، وأسندت إدارة ادارته للاميرال (محمد باشا). .
ثم تزايدت الأهمية الاستراتيجية للبصرة ومحيطها، وأصبحت مسرحاً للصراعات الدولية، ومع ذلك تمكنت الإدارة العثمانية من الحفاظ عليها لسنوات عديدة. .
وفي صيف عام 1693 انتفضت القبائل العربية في البصرة، فقتلت الوالي (عثمان باشازاد أحمد باشا)، فتم تكليف والي الرقة (حسين باشا)، ووالي بغداد (علي باشا) بقمع الانتفاضة. لكنهما فشلا في مواجهة القبائل العربية، ولم يستعيد العثمانيون سيطرتهم عليها إلا عام 1701 بعد تكليف (دالتابان مصطفى باشا) بقيادة الحملة العسكرية البحرية والبرية، فاستعاد القرنة ثم موانئ البصرة. .
وفي 23 سبتمبر من عام 1703 اعيد تنسيب الاميرال (محمد باشا) قائدا للقوة البحرية في البصرة، وكان له الدور الأكبر في بناء اسطول بحري كبير مؤلف من مئات الفرقاطات والقوارب وسفن النقل النهري والبحري، وكانت جميعها مشابهة تماماً لسفن نهر الدانوب من حيث التصميم والحجم، وفي عام 1743 تم تشييد 60 صومعة لحفظ الحبوب، فاستعادت البصرة نشاطاتها التجارية مع الموانئ الهندية بفضل قوتها البحرية، وذلك بعد ان فقدتها لسنوات بسبب الاضطرابات. .
وسوف نكمل حديثنا عن تاريخ القوة البحرية العراقية في مقالة لاحقة ان شاء الله.



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رجل عند الحكومة ورجل بالشارع
- فضائياتنا وصناعة القلق
- ملاحون من قبيلة (بني مالك)
- كيف أصبحنا في ذيل الركب الحضاري ؟
- أدمغة معبئة بسوء الظن
- ملاحون توارثوا العمل في عرض البحر
- گرصه لا تثلمين. باگة لا تحلين
- تايوان والمنزلق الاوكراني
- ثعالب تستفز قوافل كربلاء
- خور عبدالله ليس سلعة معروضة للبيع
- الانغماس في الجهل والتخلف
- ديمقراطية بدخان البنادق
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (20)
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (19)
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (18)
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (17)
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (16)
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (15)
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (14)
- حقوقنا السيادية في خور عبدالله / الجزء (13)


المزيد.....




- بعد إعلان وفاته.. نبذة عن رئيس وزراء مصر السابق شريف إسماعيل ...
- منتجع فاخر جديد في تايلاند يحتفي بتاريخ السكك الحديدية
- البنتاغون: العثور على منطاد تجسس صيني مشتبه به آخر يحلق فوق ...
- وفاة الرئيس الباكستاني الأسبق برويز مشرف بعد صراع طويل مع ال ...
- فيديو يرصد لحظة إسقاط منطاد تجسس صيني مشتبه به في أمريكا
- بعد إعلان وفاته.. نبذة عن رئيس وزراء مصر السابق شريف إسماعيل ...
- العقوبات الغربية على منتجات النفط الروسي تنعكس سلبا على مادة ...
- 16 قتيلا في أكثر من مئتي حريق غابات في تشيلي
- روسيا تدعو لعدم تناسي -أنبوبة باول-.. هذه الجريمة لا تسقط با ...
- ترودو يعلق على -حادث المنطاد الصيني- ويكشف عن موقف بلاده


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كاظم فنجان الحمامي - من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 1