أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=768546

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كاظم فنجان الحمامي - من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 9














المزيد.....

من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 9


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7372 - 2022 / 9 / 15 - 13:24
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


استكمالا لما ورد في الاجزاء السابقة، نذكر ان رحلة السفينتين الحربيتين من اسطنبول الى البصرة، لم تكن على ما يرام، فقد جرت الرياح بما لا تشتهي السفن، فتعثرت مسيرة الرحلة بسبب العواصف والامواج المتلاطمة، وفُقد التواصل تماماً بين السفينتين، فتوجهت السفينة (إزمير) إلى بومباي، ومكثت هناك أربعة أيام، ثم توجهت إلى مسقط، فهرع الناس لاستقبالها بالحفاوة والترحيب، وجهزوها بما تحتاجه من مياه ومؤن، وبكل المواد اللازمة لمواصلة مسيرتها نحو البصرة. وكان طاقمها في ضيافة السلطان سالم بن ثويني بن سعيد البوسعيدي (1845- 1876م)، الذي قام بتكليف مهندس من العاملين في حوض بناء السفن البريطاني، الموجود هناك، لمساعدتها وإصلاح عطلاتها. وأمر السلطان تجهيزها بنحو 50 طناً من الفحم. .
وبعد أسبوع واحد من مغادرة السفينة الحربية (إزمير)، وصلت السفينة الحربية (بورصة) إلى مسقط. ولدى وصولها إلى هناك، استقبلوها بمثل ما استقبلوا به السفينة (إزمير)، واطلقت المدفعية 21 طلقة. وكان العميد البحري (أحمد بك) في ضيافة السلطان سالم البوسعيدي (إمام مسقط). وأعلن الإمام أنه من المؤيدين والداعمين لحكومة الباب العالي. ووجدت الحكومة العثمانية في وقت لاحق أنه من المناسب إرسال رسالة شكر إلى الإمام من والي البصرة. .
وهكذا غادرت السفينة (بورصة) مسقط في 19 نوفمبر 1866 في طريقها نحو البصرة بعد تزودها بالفحم، وإقامتها هناك ليوم واحد فقط، لكنها توقفت في ميناء (بندر بوشهر) الإيراني يوم 24 نوفمبر لمدة اربع ساعات، ثم توجهت بعد ذلك إلى مدخل شط العرب، فوصلت مرسى الخورة جنوب نهر العشار عند غروب الشمس، حيث القت مرساتها هناك يوم 26 تشرين الثاني (نوفمبر)، وتجمع حولها الناس والجنود، وتعالت الصيحات الترحيبية. .
وبالتالي فان وصول السفينة (بورصة) جاء بعد اسبوع واحد من وصول السفينة (إزمير)، وكان انضمامهما الرسمي للقاعدة البحرية في البصرة في شهر كانون الأول (ديسمبر) من عام 1866. .
ولابد ان نشير هنا الى الخسائر التي تكبدتها هذه الرحلة الشاقة، والتي تمثلت بوفاة خمسة من أفراد الطاقم بسبب أمراض مختلفة، وكان لا بد من قطع يد جندي آخر أصيبت بحادث. .
لا شك ان هذه السفينة الحربية العابرة للمحيطات كانت هي النقلة النوعية في تعزيز مكانة اسطولنا البحري في البصرة، ولا شك انها ظلت تعمل هناك بأعلى كفاءتها في السنوات اللاحقة. .
وسوف نواصل حديثنا عن هذا الموضوع في الاجزاء القادمة ان شاء الله. . .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 8
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 7
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 6
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 5
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 4
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 3
- الفيض السياسي لشحنات الكراهية
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 2
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 1
- رجل عند الحكومة ورجل بالشارع
- فضائياتنا وصناعة القلق
- ملاحون من قبيلة (بني مالك)
- كيف أصبحنا في ذيل الركب الحضاري ؟
- أدمغة معبئة بسوء الظن
- ملاحون توارثوا العمل في عرض البحر
- گرصه لا تثلمين. باگة لا تحلين
- تايوان والمنزلق الاوكراني
- ثعالب تستفز قوافل كربلاء
- خور عبدالله ليس سلعة معروضة للبيع
- الانغماس في الجهل والتخلف


المزيد.....




- شاهد كيف استقبل ولي العهد السعودي الرئيس الصيني
- هل تعاني من عدوى بكتيرية أم فيروسية.. وأيهما تحتاج لمضاد حيو ...
- شاهد كيف استقبل ولي العهد السعودي الرئيس الصيني
- بوريل يعلن نفاد المخزون الاحتياطي للأسلحة الأوروبية التي يتم ...
- بعد استقالته المفاجئة.. وفاة وزير إيراني سابق
- بعد اتفاق مع حزب شاس المتشدد.. نتنياهو يضمن أغلبية برلمانية ...
- اللجنة الدولية للصليب الأحمر زارت أسرى حرب أوكرانيين وروساً ...
- سلطات ولاية إنديانا الأمريكية تتهم منصة تيك توك بتضليل مستخ ...
- قائد شرطة محافظة ذي قار الجديد يصدر عدة توجيهات
- شركة اجنبية تتعهد بتقليل الفساد في العراق


المزيد.....

- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كاظم فنجان الحمامي - من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 9