أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - حتى لا ننسى














المزيد.....

حتى لا ننسى


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 7354 - 2022 / 8 / 28 - 20:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1 ــ تباين الأراء, حول موقف التشرينيين, من ازمة تشكيل الحكومة, وعبثية الصراعات, داخل مستنقع الفرقاء, ظاهرة صحية, التشرينيون ظاهرة وطنية عراقية, عبرت هتافاتها وشعاراتها, عن ملامح المشروع الوطني, وبالضرورة, يجب الا يكونوا خارج اطار الحراك الشعبي, كحاضنة مجتمعية لا غنى عنها, وهم بحاجة ماسة, الى وقفة لأعادة تقييم الذات وكامل التجربة, فالحراك الشعبي, الموحد حول برنامج وطني ناضج, وشكل تنظيمي متماسك, عابر للأطر المناطقية, وحده القادر على انجاز المتغيرات الكبرى, لهذا فالموقف السليم, من صراع اللصوص, على المتبقي من الجسد العراقي, يجب ان يستقطب حوله, اغلب الحراك الشعبي, الممثل لكافة المكونات المجتمعية.
2 ــ الحراك التشريني, لا يمكن ان يضع اقدامه, خلف خطوات المحتال مقتدى الصدر, او خلف الخطوات الدموية للتنسيقي, فالتحولات الوطنية, لا يمكن ان تتحقق, قبل الأجتثاث الكامل, لحكومات الفساد والأرهاب, فليس بينها من لم تتلوث سمعتها, بالتبعية والخيانة, او لم تتلطخ سيرتها, بأستنزاف الثروات الوطنية, والدم العراقي, فهل هناك حتى ولو نصف عاقل, من يقنعنا بالمقارنة, بين قطيع مقتدى الصدر, و ولائيي الأطار التنسيقي, او المراهنة على التحالف الكردي, او تحالف الحلبوصي ــ الخنجر, فجميع الفرقاء, قد اكملوا مرحلتهم, وهم على ابواب نهايتهم, ثم الحذر الشديد, من ان تفاجئنا امريكا, ببديلها الأسوأ.
3 ــ المتغيرات الكونية, القادمة علينا من الحرب في اوكرانيا, او الصدامات المؤجلة في تايوان, ستدق ابواب العالم, الذي كان الثالث, ستسأل عن عراق التاريح وتعدد الحضارات, ليأخذ دوره الطليعي, في بناء العالم الجديد, وسوف لن تسأل عن حثالات, قد تسقط من "سكراب" امريكا, عندما يضيق بها الوقت, كما حدث لها في افغانستان, فالمفاجئات العراقية العنيفة, التي غابت عن ذاكرة المحبطين, ستكسر ابواب الهزيمة وتطلق الأنتصار, وسيتذكر الذين نسوا اوائلهم, وصافحوا القناص السياف, ان العراق سيخرج من تحت جلد الأرض, وفي راحتيه فجر تموزي تشريني.
4 ــ حتى لا ننسى, علينا ان نتذكر تاريج المجزرة العراقية, التي اشعلها الأمريكان, في الثامن من شباط / 1963 الأسود, حطبها وزيتها كانت, حثالات القوميين والبعثيين, فاكملها الأسلامويون, بعد ان اضافوا اليها, مجزرة العقل العراقي, حتى اصبح عدد القناصين والسيافين, وكذلك المؤذنين والخطباء والمشعوذين, اصحاب حوانيت المتعة, حول اضرحة الأئمة (ع), اكثر من الأرامل والأيتام, رغم وفرتها, وهناك سليطي اللسان ومفبركي الأشاعات المسيئة, لسمعة الشهيدات والشهداء, على يقين, ان الذين يسيؤن لأعراض الناس, لا يمكن ان يكونوا, الا مثقوبي الأخلاق والضمير والعرض ايضاً, ولو رفع الغطاء, عن اسرار عورات مقدسهم, لظهرت (بالوعات) فضائحهم مرعبة.
28 / 08 / 2022



#حسن_حاتم_المذكور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عراق بلا مذاهب
- ألشلل الطائفي ألقومي
- لنحترم الحقيقة
- بحمايتك يا رب...
- الشاعر الثائر مظفر النواب
- نحن شعب بلا وطن
- نظام عالم جديد
- روسيا تفتح ألأبواب
- حكومات -ألطايح حظهم-!!
- حكومات ولـد الحرام!!
- حكزمات -مشعولي الصفحة-!!
- شرف اللصوص
- ألعالم مرهق بأمريكا
- قتلتم خير ما فينا
- تشرين والتغيير
- 08 / شباط : نزف في الذاكرة
- حكومات تيتي...تيتي!!!
- تشرين وخرافة الأصلاح
- مملكة ألأكفان البيضاء!!
- مأزق ألبيت ألشيعي


المزيد.....




- -بعد فضيحة الصورة المعدلة-.. أمير وأميرة ويلز يصدران صورة لل ...
- -هل نفذ المصريون نصيحة السيسي منذ 5 سنوات؟-.. حملة مقاطعة تض ...
- ولادة طفلة من رحم إمرأة قتلت في القصف الإسرائيلي في غزة
- بريطانيا تتعهد بتقديم 620 مليون دولار إضافية من المساعدات ال ...
- مصر.. الإعلان عن بدء موعد التوقيت الصيفي بقرار من السيسي
- بوغدانوف يبحث مع مدير الاستخبارات السودانية الوضع العسكري وا ...
- ضابط الاستخبارات الأوكراني السابق يكشف عمن يقف وراء محاولة ا ...
- بعد 200 يوم.. هل تملك إسرائيل إستراتيجية لتحقيق أهداف حربها ...
- حسن البنا مفتيًا
- وسط جدل بشأن معاييرها.. الخارجية الأميركية تصدر تقريرها الحق ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - حتى لا ننسى