أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن شنكالي - كي لاننسى














المزيد.....

كي لاننسى


حسن شنكالي

الحوار المتمدن-العدد: 7328 - 2022 / 8 / 2 - 21:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من قصص الفاجعة الكبرى 3/آب/2014

أفزعها أزيز الرصاص الذي كان يخترق الآفاق كوابل من المطر مرعوبة من هول الصدمة وكأن السماءطبقت على الأرض لتصحى من نوم عميق كانت تغط فيه لتنقلها من عالم اليقظة الى عالم الأحلام واضعة عشرها على رأسها غارقة في حلمها الذي لم يكتمل بعد أن تعذر عليها إستذكار ما حلمت به لتعبث بخصلات شعرها المتدلي على وجنتيها مغمضة العينين ترتجف من الفزع فلا أنيس يؤنسها ولا قريب يواسيها سوى مواء قطة صغيرة دأبت على إطعامها ومداعبتها تحسبها أحدافراد أسرتها لتجد نفسها وحيدة في منزلها الذي غادره أهلها تحت جنح الظلام دون علمها خوفاَ من الوقوع في شباك عصابات داعش الاجرامية التي داهمت القرية على حين غرة وتقع فريسة سهلة بيد أعداء الإنسانية لتكون سبية تباع في سوق النخاسة في إحدى دول الجوار وهي لا تتعدى الثانية عشر من عمرها لتتلقى شتى أنواع التعذيب على يد سجانيها لا لشيء سوى عدم الرضوخ لمطالبهم الرخيصة والتي ما أنزل الله بها من سلطان ناهيك عما تقوم به كخادمة لخدمتهم ليلاَ ونهاراَ , وكل حلمها الذي كان يراودها أن تكمل دراستها الجامعية وتتأهل كطبيبة تخدم بني جلدتها حيث إبتعدت عن مقاعد الدراسة عنوة لضعف حالة ذويها المادية وحينها ذهبت كل أحلامها أدراج الرياح , حاولت جاهدة لمرات عديدة وتحينت الفرص للخلاص من قبضة السفاحين لتغير مسار حياتها ويحدوها الأمل في النجاة من قبضة المجرمين بمساعدة أحدهم حتى تمنكت يوما" من الإفلات سراَ بعد ترك باب الزنزانة مفتوحا"دون قصد وفي ساعة متأخرة من ليلة ليلاء لتنجو بنفسها بعد أن قطعت عشرات الكيلومترات سيرا" على الأقدام وهاجس الخوف يسيطر عليها حتى وصلت منطقة الأمان بعيدة عن عيون المتوحشين وكأنها تشم نسيم الحرية لأول مرة وفي مخيلتها تبحث عن أغلى ما عندها من المفقودين من أفراد أسرتها ناسية لغتها الأم بعد سنوات عجاف عاشتها في غياهب السجون وفي كنف عديمي الضمائر وعشاق الدماء وتخزن في ذاكرتها قصة عذاب يندى لها جبين الإنسانية من سوء المعاملة الوحشية التي تلقتها على يد أولئك الأوباش لتعيش وحيدة بقية عمرها بعد أن علمت بفقدان أفراد أسرتها بإنفجار لغم تحت عجلات سيارتهم التي أقلتهم هرباَ من بطش الحاقدين ومن خلال مواقع التواصل الإجتماعي تمكنت من التعرف على أحد أقربائها وبمساعدة أحد الخيرين وصلت الى منطقة تم تحديدها حيث استقبلت من قبل ما تبقى من ذويها وكأنها ولدت من ساعتها بالرغم من الحزن الذي تكتمه بين جنبيها وظلت تصارع الزمن والذكريات الأليمة التي تراود مخليتها بين فترة واخرى لتتغلب على مشاق الحياة حتى تحينت الفرصة ووجدت من يشاركها حياتها لتندمج مع المجتمع الذي بات غريبا"عنها وتنهي بذلك مسلسل المآسي التي جعلت منها إنسانة قوية تتحمل الصعاب في أشد المواقف بالرغم حداثة سنها .
هذه قصة معاناة لاحدى الفتيات الناجيات من قبضة الدواعش الانجاس كنموذج من بين آلاف الضحايا اللاتي وقعن أسارى وأصبحن سبايا بين ليلة وضحاها بيد خوارج العصر مجرد أنهن لا يتفقن معهم في العقيدة والرأي وهو أمر خارج عن إرادتهن لأنهن ولدن وترعرعن في عوائل تحمل تلك العقيدة بل ويصل الأمر إلى تكفيرهن وإنزال القصاص بحقهن , يا ترى في أي زمن نعيش وبأي عقلية نفكر بعد آلاف السنين من تعاقب الأديان السماوية التي تدعو جميعها الى التسامح والإخوة والمساواة , أين نحن من حقوق الإنسان في زمن التكنولوجيا وعصر العولمة خلافاَ لمبدأ التعايش السلمي بين أطياف المجتمع كافة بجميع مللهم ونحلهم وطوائفهم وقومياتهم وأديانهم ومذاهبهم والذي نص عليه الدستور العراقي في المادة 15 ما نصه
(لكل فرد الحق في الحياة والامن والحرية، ولا يجوز الحرمان من هذه الحقوق او تقييدها الا وفقا للقانون وبناء على قرار صادر من جهة قضائية مختصة) . ألسنا أحراراَ في عقيدتنا وتفكيرنا أم لا زلنا عبيداَ نباع ونشترى في سوق النخاسة كما يحلو لهم بعيدا"عن مبدأ الإنسانية , ألم يقل الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ( لكم دينكم ولي دين ).



#حسن_شنكالي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا تصلح التظاهرات ما أفسده الفاسدون
- عمليات الأنفال وصمة عار
- الحكومة المدنية بين الواقع والطموح
- داعش على الأبواب
- أزمة القيادة في بلد الأزمات
- العب ... لو اخرب الملعب؟
- بأي ذنب قتلت ؟
- الشعب مصدر العقوبات
- 16أكتوبر ..درس لاينسى
- شنكاليات 5
- شنكاليات 6
- شنكاليات 4
- هذا العراق ؟
- لولا كوردستان ؟
- شنكاليات -3-
- ماذا بعد شنكال ؟
- شنكاليات -2-
- ما زالت شنكال تنزف؟
- مستنقعات للارهاب
- دستور على الورق


المزيد.....




- ناجية من العنف المنزلي في ليبيا تروي لـCNN رحلتها مع المعانا ...
- ناجية من العنف المنزلي في ليبيا تروي لـCNN رحلتها مع المعانا ...
- إيرلندا تغرّم Meta بـ 265 مليون يورو!
- العلماء يحققون ابتكارا يمكنه جعل البيتزا أفضل بالنسبة لك!
- -الموتى يتوافدون-.. الجريمة والعنف يثقلان الحمل على مشارح ال ...
- الإعلان عن اتفاق لتوريد الغاز القطري إلى ألمانيا
- هل تقلص مصر العمل لـ3 أيام بدلا من 5؟.. الحكومة المصرية ترد ...
- رئيسي والسوداني يؤكدان أولوية مكافحة الإرهاب من أجل الاستقر ...
- الداخلية العراقية تجري تغيرات إدارية في عدد من المناصب العلي ...
- الأطفال المصابون بالسمنة المفرطة وزيادة الوزن أدمغتهم أقل تط ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن شنكالي - كي لاننسى