أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - بيت الدمية














المزيد.....

بيت الدمية


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7325 - 2022 / 7 / 30 - 19:00
المحور: الادب والفن
    


أ.ي. ستالينجز
نقل معانيها إلى العربية محمد عبد الكريم يوسف

يوجد في العلية أشكال منسية (معاطف قديمة من البلاستيك ، علب قبعات ، أغطية فرو
من بين روائح النفتالين والسيجار) ،
رأيت بيت الدمية العائد لسنواتنا الأولى ،
الذي لعبت به والدتي وخالتي ،
ولاحقًا أنا وأختي

ساعات النضج الشاهقة والابتسام والمرور: الأسرة الصغيرة ، والنظارة المصنوعة من رقائق القصدير ،

و خزائن كتب مختومة بالحبر على جدرانها ،

و كراسي غير متطابقة حيث جلست الدمى ذات المفاصل ،

الساعة التي وجهها لا بساوي أكثر من سنت ،

ظل طوال هذه السنوات في نفس المكان على نفس التوقيت.

تذكرت كيف وضعنا الطعام المصنوع من الراتينج

و فوق طاولة المصنوع من خشب البلسا الملون ،
يقف الديك الرومي اللامع أجوف في الصنبور ،
و فطيرة الكرز مخبوزة في غطاء زجاجة.
قلنا لأنفسنا ،: الآن لقد تأخرنا على وقت النوم

,
ونحن نردد كلام كبار السن ،
ثم وضعنا الدمى بكامل أناقتها في السرير
بعد تفريش أسنانها وتلاوة الصلوات ،

وقلبت المفتاح إلى وضع الإنارة المنخفضة.
لكن في الليل كان لدينا شيء ما ،
يخطف طفل أو تنسكب الفطيرة
ربما فعلها نمر ، ربما ، أو عابر سبيل
- فقط ليجعل شيئا ما يحدث ، أو لتحريك القصة.
 
استيقظت الدمى قلقة وجردت الموجودات.
وقالت : إذا حققنا شيئًا ما كل يوم ،
أو في الليل ، كانت هذه هي اللعبة التي اعتدنا أن نلعبها ،
و لا ندرك إذن كيف تتراكم الحياة ، مع الاهتمام ، بأصغر الأشياء التي نقوم بها.

النص الأصلي
The Doll House
A.E. Stallings



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ركز دائما
- حكاية بانياس
- موطني
- كيف ستؤثر الحرب الأوكرانية على الاقتصاد العالمي ؟
- لا تتردد
- كاميرا ويب العالم
- شَعرها
- الجليد الأسود والمطر
- رسالة نصية، كارول آن دافي
- شغف
- الصرخة
- بعد قرن من الزمان
- الصف الدراسي الطائر
- وطن  ورسان شاير
- روسيا : المستقبل البديل؟
- كيف يفكر الرئيس بوتين؟   
- مدرسة الطغاة
- الرياضيات والفلسفة الروحية: استكشاف الطبيعة الحقيقية للواقع
- الفاشية من وجهة نظر أمريكية
- الشمولية من وجهة نظر أمريكية


المزيد.....




- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...
- فنان مصري مشهور يثير الجدل بوشم أثناء أداء العمرة في السعودي ...
- -الفلاش باك- لعبة الذاكرة في السينما.. لماذا يفضله المخرجون؟ ...
- الأردن يرشح فيلم -فرحة- الروائي لنيل الأوسكار في الدورة 95 ل ...
- ممثلة مصرية: هشام سليم تعرض لإساءات كثيرة آخر أيامه
- الرؤيا والتشكيل في قصيدتي: -الليل مهنة الشعراء- وقصيدة -1917 ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - بيت الدمية