أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=763117

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - وطن  ورسان شاير














المزيد.....

وطن  ورسان شاير


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7318 - 2022 / 7 / 23 - 16:25
المحور: الادب والفن
    


وطن
 ورسان شاير
نقل معانيها إلى العربية محمد عبد الكريم يوسف

لا أحد يغادر الوطن إلا إذا تحول
الوطن ليصبح فم سمكة قرش ،
فأنت تركض فقط إلى الحدود عندما ترى
المدينة بأكملها تهرول نحو الحدود أيضا

يركض جيرانك بأسرع مما
تجري الدماء في عروقهم
الصبي الذي ذهبت معه إلى المدرسة
وقبلك بقوة خلف مصنع الصفيح القديم
يحمل بندقية أكبر من جسمه ،
وأنت تغادر الوطن فقط
عندما لا يسمح لك الوطن بالبقاء.

لا أحد يغادر الوطن ما لم يطارده الوطن
ويشعل النار تحت قدميك
ويسخن الدم في أحشائك
، والرحيل شيء ما فكرت فيه
لولا أن حرقت شفرة التهديدات عروق العنق
ثم تحمل النشيد تحت
أنفاسك
و تمزق جواز سفرك في مراحيض المطار
و تبكي لأن كل جرعة من الورق
تشي بأنك لن تعود.

عليك أن تفهم
أنه لن يضع أحد أطفاله في قارب
إلا إذا كان البحر أكثر أمانًا من الأرض ،
ولا أحد يحرق راحتيه
تحت القطارات
أسفل العربات

لا أحد يقضي أيامه ولياليه في معدة شاحنة
تتغذى على الجرائد ما لم تكن الأميال المقطوعة
تعني شيئًا أكثر من مجرد رحلة.
لا أحد يزحف تحت الأسوار
و يتعرض للضرب
و يشفق الناس عليه ،

لا أحد يختار مخيمات اللاجئين
أو تفتيش التعري حيث
يترك جسدك متألما
أو معرضا للسجن ،
السجن أكثر أمانًا
من مدينة النار
وحارس سجن واحد
في الليل
أفضل من حمولة في شاحنة
من الرجال الذين يبدون مثل والدك
لا يستطيع أحد أن يقبلها
ولا يستطيع أحد أن يتحملها
ولن يكون جلد أحد قاسياً بما فيه الكفاية

العودة للوطن ،
اللاجئون
السود ،
المهاجرون القذرون
طالبو اللجوء
يمتصون
بلدنا حتى الجفاف
والزنوج
بأيديهم الممدودة
، يشمون الرائحة
وحشية غريبة
أفسدوا بلدهم ، والآن يريدون
أن يفسدوا بلدنا ،
كيف تتدحرج الكلمات
والنظرات القذرة
على ظهرك
ربما يكون ذلك أن الضربة ألين
من تمزق الأضلاع

أو أن الكلمات أكثر رقة
من أربعة عشر رجلاً بين
ساقيك
و ابتلاع الإهانات أسهل من
ابتلاع
أنقاض
من العظام
من جسد طفلك
المقطع.
أريد العودة إلى الوطن ،
لكن الوطن هو فم سمكة القرش ،
الوطن هو فوهة البندقية
ولن يغادر أحد الوطن
ما لم يطاردك الوطن إلى الشاطئ
ما لم يخبرك الوطن
أن عليك تسريع خطواتك
وترك ملابسك خلفك
لتزحف عبر الصحراء
وتخوض في المحيطات
وتغرق
إلا
إذا كنت جائعًا ،
أتوسل إليك
أن تنسى التفاخر ببقائك
على
قيد الحياة أكثر أهمية
لا أحد يغادر الوطن
إلا إذا همس الوطن بأذنك مجهدا
إرحل
اهرب مني الأن
لا أدري كيف صار حالي
لكنني أعرف أن أي مكان
صار أكثر أمانا من هنا.


النص الأصلي
Home
 Warsan Shire,2022



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روسيا : المستقبل البديل؟
- كيف يفكر الرئيس بوتين؟   
- مدرسة الطغاة
- الرياضيات والفلسفة الروحية: استكشاف الطبيعة الحقيقية للواقع
- الفاشية من وجهة نظر أمريكية
- الشمولية من وجهة نظر أمريكية
- الإبادة الجماعية في رواندا ، دروس وعبر
- كيف تشتري الصين النفوذ في أوروبا
- أنواع الحكومات من وجة نظر أمريكية
- الديمقراطية من وجهة نظر أمريكية
- نطاق القانون الدولي الإنساني
- الغوص العميق في البحر الأسود: دور تركيا وإمكاناتها في المنطق ...
- الموقع المستقبلي لروسيا
- ما هي أقوى الديمقراطيات في العالم؟
- خريف
- حب أبدي
- أرخبيل المشاعر
- روسكي مير
- الببلومانيا و التوسوندوكو و الببيلوفيليا
- لم نبدأ بعد


المزيد.....




- فيلم -تيل-.. قصة حقيقية لطفل قُتل مرتين وأمومة لا تقهر
- توقيع مذكرة تفاهم لدعم موسيقى البوب السعودية
- الجامعة العربية: الثقافة مكون أساسي لبلوغ هدف المستقبل الأخض ...
- الكشف عن لغز اختفاء صور نادرة للفنان المصري الراحل نور الشري ...
- سيلين ديون تعلن إصابتها بـ-متلازمة عصبية نادرة جداً- وتُرجئ ...
- فيلم -فرحة-.. الصورة الحقيقية للنكبة الفلسطينية التي أغضبت إ ...
- نتفليكس تبدأ عرض مسلسل وثائقي عن هاري وميغان وسط جدل واسع
- السعودية.. صور من فعاليات مهرجان البحر الأحمر السينمائي في ج ...
- أوبرا -بوريس غودونوف- الروسية في -لا سكالا- بحضور ميلوني وفو ...
- اعتقال رئيس البيرو الذي اعترف بالجمهورية الوهمية للبوليساريو ...


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - وطن  ورسان شاير