أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - غريب في مدينة أليفة 4














المزيد.....

غريب في مدينة أليفة 4


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 7310 - 2022 / 7 / 15 - 01:32
المحور: الادب والفن
    


في بغداد إنتبهت بأني لا أفعل شيئا ً سوى التسكع في الشوارع , مراقبة الناس وجس نبض الحياة لا بعين السائح المحايدة إنما بمزاج رجل ٍ هو إبن هذه المدينة العريقة المطرود من جنتها المطارد دائما ً لسبب ٍ ومن غير سبب والعائد إليها بعد طول غياب . لم أتنزه في الحدائق التي تبدو مهجورة ً ولا المولات بمبانيها الأنيقة المزروعة كناطحات سحاب ٍ في قرية ٍ نائية . تجذبني الأحياء القديمة , بيوتها الآيلة للسقوط الشناشيل المهدمة الروح التي على وشك أن تفارق جسدا ً يحتضر .
في زقاق ٍ صغير ٍ من أزقة الفضل أوقفتني امرأة رائعة الجمال لديها إبتسامة ساحرة كانت جواز مرورها لقلبي قالت لي أريد منك أن تعطيني دولارا ً أمريكيا ً . عجبت لطلبها سألتها هل أصبحت الشحاذة في بغداد بالدولار بدلا ً من الدينار ؟ ضحكت ثم أردفت تقول وهل تظنني شحاذة ؟ ماذا عساك ِ أن تكوني إذن ؟ أنا أبيعك َ وقتي الثمين وإبتسامتي الساحرة مقابل ثمن بخس يبدو إنك لم تقدر هبتي إليك . لماذا تظنين بأني أملك دولارات ليس الدنانير العراقية ؟ يبدو لي من هيئتك الذاهلة كأنك آت ٍ من كوكب ٍ آخر لترانا نحن الذين نعيش على الأرض في قاع المدينة تتجول بيننا لست ترتدي طاقية الإخفاء تود أيضا ً لو كنت واحدا ً منا , أرجو أن أكون مصيبة ً في قولي . أدهشتني لغتها وتشخيصها العميق لحالتي كذلك بلاغتها في الكلام سألتها من أنت ِ بالضبط ؟ أنا امرأة بغدادية تجروء أن تعيش حياتها كما تريد لا كما يريد لها الآخرون . وماذا تفعلين لتعيشي حياتك ؟ كما تفعل أنت بالضبط . ماذا تعنين ؟ أعني أتحسس نبض الحياة عبر حيوات الناس أرقب تحولات حياتهم عبر السلوك وما يتبدى لي من المظهر الخارجي , مزاجهم عبر ردود أفعالهم إلى غير ذلك . هذا عمل باحثة إجتماعية أو دارسة علم نفس وربما أنت روائية تبحث عن ثيمة ٍ لعملها الإبداعي . لا أنا امرأة محبطة فاشلة عاطفيا ً مكسورة القلب تعاني من الوحدة أحاول كسر أغلالي أنفتح على الناس ولا أود التورط ثانية ً في علاقة ٍ عاطفية لأظل َ حرة ً أحاول ترميم ما أنكسر بداخلي أعيش تجربة ً ذاتية ً خاصة ً بي . ألا تخشين من سوء الفهم وعواقب قد تكون خطيرة ً أنت ِ المرأة الجميلة ساحرة الإبتسامة تجروء على التحرش بالغرباء في مدينة ٍ لا رحمة في قلبها لامرأة ٍ متمردة ؟ لم أشعل حرائق مفتعلة ولست مسؤولة عن جفاف نهر دجلة أو العوصف الترابية ولا سلاح معي أخيف به الناس العزل . حمدا ً لله لست رجلا ً يرتدي العمامة يخدع بها السذج ولم أتزعم ميليشيا تقتل الناس وتفتعل المعارك الطائفية , لا أحمل كاتم صوت ولم أسرق رغيف خبز الفقراء بإسم الدين أنا البغدادية لا مذهب لي ولا طائفة سوى حريتي سرقتها ممن حاولوا سلبها مني , حريتي هي كل ما أملك لا أخشى أحدا ً ولا يهمني أحد . أنت َ سمكة صغيرة تسبح في بحيرة تعيش فيها أسماك القرش لحمك ِ طري صرت أخشى عليك ِ من الإفتراس . عشرون عاما ً وأنا أسبح في بحيرة أسماك القرش هذه نهشتني أسنانها ونزفت مرارا ً ولم أستسلم لا تخش َ علي َ لست ُ وحيدة ً مثلي كثيرون حالمين نساء ورجالا ً نظهر حين ينام الناس كما تفعل نجمة الصباح تظل مستيقظة تجروء على السطوع بعد أن تغيب النجوم .



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غريب في مدينة أليفة 3
- غريب في مدينة أليفة 2
- غريب في مدينة أليفة 1
- غريب في مدينة أليفة
- نوم الأحلام
- عاشق وجريمة
- البحر وأنا
- أكتب وأمحو
- الوردة والمرأة
- امرأة الخيال
- جريمة غامضة
- مهندسة ومجنونة
- دمعة على الرصيف
- القرية المهجورة
- مظفر النواب القصيدة والمسرح
- حلمت بأني نهر
- عراق يجوع
- بإنتظار الوقت
- لماذا الورد في حداد ؟
- عراق يدفن تحت الغبار


المزيد.....




- أجندة فعاليات موسم شتاء أبو ظبي الثقافية 2022/2023
- لافروف ممازحا الصحفيين: حان الوقت لتعلم اللغة الروسية (فيديو ...
- فيديو.. راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس ...
- روسيا تقترح على يريفان رقمنة أفلام أرمنية قديمة تم تصويرها ف ...
- -بيروت على ضفة السين- لسبيل غصوب.. أن تكتب بقلم الغربة على و ...
- إليكم كيف تحوّلت بطلة فيلم -بلوند- إلى أيقونة الإغراء الشقرا ...
- فيلم -سانت أومير- يمثل فرنسا في مسابقة الأوسكار العالمية
- راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس تطيح بمن ...
- الغاوون,قصيدة عامية مصرية بعنوان( صعلوك )للشاعر:حسن فوزى.مصر
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - غريب في مدينة أليفة 4