أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - دمعة على الرصيف














المزيد.....

دمعة على الرصيف


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 7272 - 2022 / 6 / 7 - 12:25
المحور: الادب والفن
    


لمحتها على الرصيف جالسة خلف عدة صباغة الأحذية إستوقفني منظرها اللافت بعض الشيء إذ من غير المعتاد رؤية سيدة في مقتبل العمر تشغل هذه المهنة الرجالية ترددت ما بين بدء حديث ٍ معها أو أضع حذائي أمامها لتصبغه شاعرا ً بالحرج والخجل من أنوثتها المهدورة على الرصيف . لها وجه أميرة بعينيها الخضراوين وإبتسامتها الحزينة وهالة الملاك ترتسم على وجه ٍ لم يفقد نضارته وجماله بادرتها بالقول :
_ لم أر َ امرأة تمارس مهنتك ِ هذه من قبل .
_ صحيح , هذه العدة كانت لرجل ٍ مات في الحرب وكانت كل ثروته حرصت على أن أجلس على الرصيف أعمل وأكدح وأرقب الحياة أعيشها على حقيقتها كما أنا وكما هي بلا رتوش ..
_ وهل أتقنت ِ المهنة قبل رحيله أم مازلت ِ فيها مستجدة بعد ؟
_ تعلمتها بعد رحيله لكنني أتقنتها جيدا ً ..
_ العمل ليس عيبا ً لكن هذه المهنة بالذات لا تناسب عفوا ً هل أنت متعلمة ؟
_ أنا مهندسة مدنية كان لي مكتب أنيق وسيارة موديل حديث وشقة فاخرة وأطفال يشبهون الملائكة جاءت الحرب وحل الخراب فقدت بيتي وزوجي والأطفال الجميلين كلهم كانوا تحت الإنقاض . هذه أنا الآن كما تراني جالسة على الرصيف مثل دمعة ترفرف بين العينين ..



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرية المهجورة
- مظفر النواب القصيدة والمسرح
- حلمت بأني نهر
- عراق يجوع
- بإنتظار الوقت
- لماذا الورد في حداد ؟
- عراق يدفن تحت الغبار
- ما أحوجنا للحب
- أسئلة
- مجزرة
- جزيرة في الفلبين
- تفقد
- في مكة
- انجليانا جولي
- يوميات سجين في تدمر
- الجميلة تفكر
- ينابيع عاشقة
- سؤال عن السؤال
- هي
- أكتب قصيدة عن البحر


المزيد.....




- فنانات وبرلمانيات أوروبيات يقصصن خصلاً من شعرهن تضامناً مع ا ...
- حالة الكتاب السينمائي العربي وتعزيز ثقافة الصورة
- طلاب لوغانسك يتلقون دورات في أكاديمية الموسيقى بموسكو
- أنجلينا جولي تتهم براد بيت بمهاجمتها وأطفالهما وهو في حالة س ...
- مخرجة فيلم صاحبتي: شارك في آخر لحظة في مهرجان فينيسيا.. ومش ...
- -فنان الصراخ- في السينما.. عندما تصبح الحناجر القوية وسيلة ل ...
- الفنان العالمي البريطاني جورج روجر ووترز: أنا على -قائمة الق ...
- قصيدة أسد و النقب شرقاوي
- -كتاب الليل والنهار- لصلاح بوسريف.. قصبة ناي تجترح موسيقى ال ...
- أمينة النقاش تكتب: إحياء دور الثقافة الجماهيرية


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - دمعة على الرصيف