أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - ينابيع عاشقة














المزيد.....

ينابيع عاشقة


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 5107 - 2016 / 3 / 18 - 05:46
المحور: الادب والفن
    


ينابيع عاشقة
علوان حسين

تلك الينابيع ِ عاشقة ٌ
تقولها امرأة ٌ تخشى أن يلامس َ
الحب ُ قلبها ..
تلك الينابيع ِ تـُشبه ُ قُبلا ً
يبست ْ على الشفاه ِ .
تلك الينابيع ِ تترقرق ُ صافية ً
كشعر ٍ قُيل َ في حب ٍ منسي .
تلك الينابيع ِ التي تنبجس ُ من صخرة ٍ
رابضة ٍ في مهب الدموع .
تلك الينابيع ِ نستسلم ُ لها ظامئين َ
ومتعبين َ من رحلة ٍ خاسرة ٍ
في الوجود ..
تلك الينابيع ِ نبصر ُ فيها وجوهنا .
تتدفق ُ منا كآلامنا
نسكبها في كأس ٍ ولا نشربه ُ .
تلك الينابيع ِ نمشي إليها في أحلامنا
نطاردها وتطاردنا في المنام ِ .
ينابيع ٌ تتسع ُ كبيت ٍ
وكبيت ٍ تضيق ُ .
تلك الينابيع ِ لها خرير ُ موسيقى
يشجو بها ناي ٌ .
ينابيع ٌ تـُطلق ُ الصمت َ سادرا ً
في الغروب ِ .
تلك الينابيع ِ توقعنا في الحنين ِ
نغرق ُ فيها حتى نذوب ُ .
ينابيع ٌ تغرق ُ فينا على مهلها
وترشفنا قطرة ً قطرة .
تلك الينابيع ِ كنت ُ أود ُ لو أتدلى
من غصونها عنقود َ عنب ٍ ناضج .
ينابيع ٌ على أرض ٍ من الشفافية ِ
تجري مسالكها صاعدة ً للغيوم ِ .
تلك الينابيع ِ تجري في أثر ِ
العاثرين َ في الحب ِ
المفرطين َ في الشفافية ِ .
بخيط ٍ من حرير ٍ يخنقني المعنى
أنا الذي تدلى من حياة ٍ
ينقصها معنى .
أنا ما تبقى من السراب ِ
ومن نهر ٍ سقط َ من صخرة ٍ
ونسي ّ صفاة َ النهر ِ
لا أدري أمن قسوة ِ الصخر ِ
أم من عبث ِ اللامعنى ؟
أشير ُ إليها يائسا ً
تلك الينابيع ِ لعلها تهمس ُ لي
وتمنحني قطرة َ ماء .
شاعر من العراق يعيش في بورتلاند - مين
[email protected].



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سؤال عن السؤال
- هي
- أكتب قصيدة عن البحر
- الغبي
- لا أحد ينظر اليك
- الإنجذاب نحو الغرق
- وجهها ياسمين الزمان
- ارتكاب
- حين تغزوك الطفولة بغتة
- نورسة
- يدك التي تضيء
- إضاءة في شعر أديب كمال الدين
- حزين
- الوردة
- دموع آلاء الطالباني
- الذهب يعتم احيانا ً
- مريم
- لماذا لا نستورد رئيسا ً من دول الجوار ؟
- حق الكرد في تقرير المصير
- لبراليو المدى


المزيد.....




- مترجم ومفسر معاني القرآن بالفرنسية.. وفاة العلامة المغربي مح ...
- بمشاركة أكثر من 250 دار نشر.. معرض الكتاب العربي في إسطنبول ...
- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس
- -سأنزل في هذه المحطّة- إصدار جديد للأديبة جميلة شحادة
- حفل تأبيني في كندا للراحل الشاعر عبى العضب


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - ينابيع عاشقة