أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - الوردة














المزيد.....

الوردة


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4647 - 2014 / 11 / 29 - 14:42
المحور: الادب والفن
    


الوردة
علوان حسين

أنظر إلى الوردة بيضاء َ آية ً في الأناقة
أبصر ُ عطرها المسفوح في الطريق
وأعماقها الشفافة ..
أبصرُها تنظر ُ لي هي الأخرى
تتمايل ُ فاتنة ً كامرأة ٍ تتعرى في الأحلام .
أنظر ُ إلى الوردة على غصنها
كأنها جالسة على عرش
لها طبع الملكات وهي تبتسم ُ في صباح ٍ غائم ٍ .
لحظة َ تمتد ُ يد ٌ تغرز ُ في غصنها السكين َ
لتقطف َ طفولة ً متشردة ً
تحنو هي على الهواء المجروح
وفي حبور تراها تشرق ُ في الإناء
كالثدي يتفتح ُ في اليد ِ .
أنظر ُ إليها ترتعش ُ مثل قطة ٍ تحت المطر
من ْ يتحسس ُ أوجاعها الغامضة ؟
أنظر ُ إلى الضوء عبر النافذة
ضوءَها وهي غارقة ٌ في الظلام .
الوردة ُ هي التي تسقي أيامي حنانها
هي التي تتحدث معي في الصباح
آخر النظرات ِ ألقيها عليها
قبل النوم بلحظات .
يروق ُ لي أحيانا ً أن أجلس َ طويلا ً أمامك ِ أيتها الوردة
مكتفيا ً بالنظر إليك ِ
وأنا أفكر ُ في تقريض الشعر
حالما ً بكتابة قصيدة تكتنز جمالك ِ كله .
حين َ عدت ُ من حلمي مترنحا ً بالأفكار
جلست ُ أتأمل ُ نفسي في مرآة الوردة
كانت هي بسيطة واضحة وملمومة حول نفسها
الوردة ُ الصغيرة ُ تحوي شعر َ الكون ِ كله ُ .
شاعر من العراق يعيش تحت ظل الوردة
[email protected]






#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دموع آلاء الطالباني
- الذهب يعتم احيانا ً
- مريم
- لماذا لا نستورد رئيسا ً من دول الجوار ؟
- حق الكرد في تقرير المصير
- لبراليو المدى
- الزهرة تعيش مرتين
- نجوى النجوى
- ريشة العصفور
- الفراشة مرهقة بالحياة
- أريد أن أسرق الله
- ماذا لو اعتزل المالكي ؟
- أخاف الجلوس على مقعد ٍ
- الأزهار والدمع
- رسالة الى صديقي الكاتب الساخر
- صرخة
- هو وهي حوار مرتبك
- ورطة
- تضرع
- الأرملة


المزيد.....




- علي رضا: من الطبيعي ان يتمثل الفنان الحقيقي مأساة بلده
- حياة ريهانا في فيلم وثائقي قريباً
- وصف نفسه بطفل المسرح الذي لا يكبر..الناصرية تحتفي بكاتب لمسر ...
- كاريكاتير العدد 5316
- بعد مرور 19 عاما على مقتلها.. تفاصيل جديدة حول الفنانة التون ...
- مطالب بإدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في برامج “فرصة” و”أوراش” ...
- رحيل أحد أعلام القصيدة العربية المعاصرة الأديب اليمني عبد ال ...
- تونس.. -نورمال إنتي؟- أول مهرجان كوميدي فرنكوفوني
- معرض المكسيك الدولي للكتاب يحتفي بالشارقة
- شاهد/فيلم تركي قصير ومؤثر للغاية يجسد حال اليمن!


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - الوردة