أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - الزهرة تعيش مرتين














المزيد.....

الزهرة تعيش مرتين


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4423 - 2014 / 4 / 13 - 03:09
المحور: الادب والفن
    


الزهرة تعيش مرتين
علوان حسين

لا الوهم يربكني ولا الحب ُ
يربكني فؤادي .
حين تحزن المرأة ترقص
دوائر الدخان ترقص
كذلك بعد الحريق .
كما القلب حين تمسه
برقة ٍ موسيقى حب
فتندلع النار راقصة ً
يغويها العذاب هكذا قال زوربا
وهو يختال في رقصة ٍ
حدادا ً على حب ٍ ضائع .
الزهرة تعيش مرتين .
مرة ً حين تورق
كقلب صبية ٍ عاشقة
وأخرى حين تمنح العاشقين
لحظة تموت عذوبة ً
فيوجعها الحب ُ مرتين .
لانموت في الحب
ولا كذلك نحيا .
يقول عاشق ٌ في لحظة يأس
لم يكتمل الحب ُ
إلا بحب .
فلماذا ترمين قصائد الحب
من نافذة القلب
أو تضرمين بها النار ؟
أفعلي كما يفعل عاشق
في لحظة ضعف ٍ عاطفية .
أرسمي قمرا ً على صفحة الماء
أو كوني أنت مرآة ً لقمر العاشقين .
وإذ يغدر بك عاشق خائف
من خطر العشق
دعي كل زهور العالم
تتفتح في قلبك
كي تهدي كل عاشقة ٍ زهرة ً
ولعاشقك تهدينه سماء ً
مزروعة ً بالزهور .
أهديه قلبا ً يرقص
وصدرا ً يتوسده حين ينام
أو حين يعود ُ طفلا ً .
أهديه صباحا ً بنكهة الياسمين
وليلا ً لايعد ُ النجوم َ فيه .
أقنعيه أن لايشنق نفسه على شجرة
وأن يطرد الكوابيس َ من رأسه .
أن لاتفترسه ذئبة الوحدة ِ .
ماذا يفعل بقلب ٍ يفترسه حنانه ؟
ماذا يفعل بجسد ٍ
يعوي ككلب جائع ؟
ماذا يصنع بسموات سبع
وأرضون تبدو فارغة ً
من غير حبيبة ؟
شاعر من العراق يعيش في كاليفورنيا
[email protected]



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نجوى النجوى
- ريشة العصفور
- الفراشة مرهقة بالحياة
- أريد أن أسرق الله
- ماذا لو اعتزل المالكي ؟
- أخاف الجلوس على مقعد ٍ
- الأزهار والدمع
- رسالة الى صديقي الكاتب الساخر
- صرخة
- هو وهي حوار مرتبك
- ورطة
- تضرع
- الأرملة
- مرثية الليل
- رسمية محيبس
- هجران
- ليكن محافظ ميسان هو القدوة
- العراق في خطر
- ماذا يريد أهل الأنبار ؟
- سلمى حايك - بهاء الأعرجي والشفافية


المزيد.....




- الكشف عن حقيقة إحالة الفنانة منة شلبي للمحاكمة العاجلة في مص ...
- عياض في الرياض.. مغامرات سينمائية في قالب كوميدي ساخر
- وفد عن مجلس الشيوخ الفرنسي يشيد بالمستوى التنموي الذي تشهده ...
- مصر.. الأمن يستدعي الفنانة شيرين عبد الوهاب
- مهرجان سعودي يثير الجدل بسبب عرض فيلم مغربي يدعم المثلية
- الغاوون ,قصبدة(ساحة الفقرا)بقلم الشاعر ابواليزيد الكيلانى(جي ...
- اندلاع حريق بالقرب من المسرح الوطني في بغداد
- مونديال قطر حول الدوحة إلى متحف مفتوح للفنون التشكيلية
- شباب عراقيون ينشؤون فرقة فنية لإحياء التراث الموسيقي لمدينة ...
- معرض بيروت العربي الدولي للكتاب من -معالم لبنان- الثقافية رغ ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - الزهرة تعيش مرتين