أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - الأزهار والدمع














المزيد.....

الأزهار والدمع


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4246 - 2013 / 10 / 15 - 04:51
المحور: الادب والفن
    


الأزهار والدمع
إلى شوقي بزيع



علوان حسين

أحب ُ شرودي بها والبحر ّ
مطر ٌ ينث ُ من صوتها
كم أود ُ لو أطيل َ التحديق ُ في وجهها .
في عينيها إخضرار ٌ عجيب ٌ وعلى شفتيها دم ٌ
أكثر ُ حمرة ً من شهوة ٍ متأججة .
ملامحها الوديعة جميلة ٌ أكثر ُ مما ينبغي
إبتسامتها ربما الأكثر عمقا ً من الأزهار ِ والدمع ِ .
لولا الحب لكانت الحياة ُ غلطة ً
الموسيقى أو الحب ُ أيهما أكثر ُ ضرورة ً للعيش ِ ؟
تحت سماء ٍ يمكن ُ لمسها بالأصابع ِ
كم يلزمني من الخمر لأصحو قليلا ً
من نفسي ومن التفجع ِ والسحر ِ ؟
منتصف ُ الليل ِ والأشباح ُ ومخلب ُ قط ٍ
يخدش ُ متاهة َ الظلام ِ
لم أكن ْ وحدي
كانت ْ الجدران ُ والمرآة ُ ونافورة ٌ صعدت ْ بغتة
كثعبان ٍ من بؤبؤ عيني ّ .
كانت ْ سماء ٌ تنهار ُ
وموسيقى تتفتح ُ كامرأة ٍ في حلم .
غابة ٌ مهجورة ٌ في قلبي تستيقظ ُ خضراء َ مرتجفة ً
وكان السيف ُ يوغل ُ عميقا ً وعلى مهل ٍ في بحيرة َ الحنان ِ .
حبق ٌ أزرعه ُ قبلات ٍ وأقطفه ُ موتا ً يانعا ً على صدرها
ثلج ٌ يذوب ُ وصحراء ٌ تكبر ُ ونيران ٌ تسربت ْ كالينبوع من شفتي ّ
والقبلة ُ تفر ُ كالعصفور من غصن ٍ إلى غصن ٍ
من بئر ٍ إلى سر ٍ كالحسرة ِ والحنين ِ إلى قصة ٍ أو ضياع .
أقطف ُ أصابعها برعما ً برعما ً كما يقطف ُ الجنود ُ أحلام َ الرعية ِ
سأترك ُ لحيتي تطول ُ كالحزن ِ والأغنية .
في ممرات العتمة ِ لا أحد َ ينجو من التجوال ِ
خائفا ً أو وحيدا ً أو حالما ً تحت القطار ِ .
تأتيني رائحة ُ قصيدة ٍ محترقة
عطر ٌ يسري من بين الكلمات ِ
وجثة ُ شاعر ٍ تتفسخ ُ قرب َ النافذة .
شاعر من العراق يعيش وحيدا ً في العتمة
[email protected]



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة الى صديقي الكاتب الساخر
- صرخة
- هو وهي حوار مرتبك
- ورطة
- تضرع
- الأرملة
- مرثية الليل
- رسمية محيبس
- هجران
- ليكن محافظ ميسان هو القدوة
- العراق في خطر
- ماذا يريد أهل الأنبار ؟
- سلمى حايك - بهاء الأعرجي والشفافية
- الشاعر والجلاد


المزيد.....




- كيف واجه الممثل والمخرج العالمي ميل غيبسون محاولات القضاء عل ...
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى من كليرمون فيران لفيلم صومالي ...
- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - الأزهار والدمع