أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - الشاعر والجلاد














المزيد.....

الشاعر والجلاد


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 3881 - 2012 / 10 / 15 - 18:39
المحور: الادب والفن
    


الشاعر والجلاد


علوان حسين

صحيح أن الشاعر ليس نبيا ً ولا قديسا ً وليس هو من جنس الملائكة لكن الصحيح أيضا ً أنه ليس كالإنسان العادي الذي إذا كره وطفح به حقده قد يتحول الى وحش كاسر ٍ قد يرتكب جريمة ويقتل لأتفه الأسباب بينما يحول الشاعر شحنات غضبه وإنفعالاته الى فن ٍ يأسر الخيال . الشاعر في ذروة أحقاده وهو كأي إنسان معرض لضغوطات مجتمعية وظروف ٍ قاهرة وتعصف به رغبات ٌ وأفكار ومشاعر شتى يظل مع كل هذا الأسى شاعرا ً حتى وهو في قمة نقمته وأساه . الشاعر كالنسيم ينكسر ولا يهيج كالريح أو الثور فيكسر كل مايلقاه أمامه لأن قلبه عامر بالحب وعقله مفتون بالجمال . شراسة الشاعر تشبه شراسة الفراشة وقساوته هي قساوة الوردة والعصفور فضعفه نابع ٌ من رقته وشفافية روحه القلقة . أعجب من شاعر يكرس جل وقته وكتاباته للتهجم على زملائه من الشعراء كما يفعل ( أسعد البصري ) الذي تفرغ كليا ً لتدبيج مقالات يفرّغ بها كل ما إختزن من حقد ٍ وكراهية على شخص شاعر كان له زميلا ً وصديقا ً ذات يوم وهو الآن يناصبه العداء عن حق ٍ أو من غير حق حتى أنه لم يترك صفة ذميمة أو شتيمة غير لائقة إلا وألصقها به مستعيضا ً عن الإبداع الحقيقي بأدب الشتائم والإسفاف والهبوط به درجات قد لا يرقى بعدها لينتج او يبدع شيئا ً يستحق عليه لقب الشاعر والفنان . يمكننا أن نتفهم ردة فعله على موقف أو مقال ٍ مشين بحقه كنوع من الدفاع عن النفس لكننا كقراء لا نجد مسوغا ً ولا تعاطفا ً مع كتابة متشفية حاقدة تتربص بالآخر وتود نهش لحمه وغرس سكاكين الكراهية بتلذذ كما يفعل الجلادون والطغاة فعندها تتساوى في الأخلاق والسلوك ذات الذي يحمل صفة الشاعر الذي ينبغي ان يفيض قلبه بالحب على ذات الجلاد المسكون بالعزلة والمشحون بالبغض والتفاهة والجنون . ماينشره أسعد البصري في موقع الحوار المتمدن من هذيان لا يضيف إلى منجزه الإبداعي شيئا ً , لا بل يراكم أحقاد ٍ ويسعّر نيران ٍ قد تشعل حرائق َ لا جدوى منها فكلماته وسهامه إن ذهبت الى غايتها وحققت هدفها في فضح اللصوص والإقتصاص من القتلة وشتم الطغاة فذلك هو الحقد المقدس وتلك هي المعارك النبيلة حيث يقف الشاعر مع المقهورين والمغلوبين والمنكسرين ضد الوحوش من المستبدين أنصاف الآلهة لكن أن يوجه رصاصاته الى قلب شاعر ٍ مفعم بالرحمة والرقة والنبل كيحيى السماوي مهما علا الخلاف ولمن لا يعرف السماوي أقول وليس محاباة له كصديق , إنه طفل الشعر الشفاف , وهو الأنقى بيننا كإنسان , إضافة الى كونه قارع الحكم البوليسي في العراق زمنا ً طويلا ً وتشرد وجاع من أجل الموقف النبيل حيث إصطف مع شعبه في محنته ولم يبع كلماته او يخون كما فعل غيره فهل يستحق هذا الشاعر الجميل تلك الشتائم البذيئة التي يتقيأ بها أسعد بمناسبة ومن غير مناسبة ليسمم بها النفوس أكثر ماهي مشحونة من السياسة وتفاهة المتصدرين لها في عراقنا الجديد .
كاتب من العراق



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب
- الملك فاروق وجماعة الإخوان في كتاب جديد لشريف عارف
- عجّت بالأدباء والشعراء والفلاسفة.. مدينة -أم قيس- الأردنية م ...
- -القاهرة للكتاب-.. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- بيتر كناب؛ الحرية خلف تموضع الجسد
- شاهد: عودة مهرجان الموسيقى الإلكترونية الأكثر برودة في العال ...
- -شكلي هبعت أجيب المأذون-.. شاهد رد فعل فنان مصري على حديث يا ...
- موسيقى الاحد:في مئوية الملا عثمان الموصلي
- بيت المدى يستذكر الفنان الهزلي المنسي لقلق زاده


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - الشاعر والجلاد