أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - هو وهي حوار مرتبك














المزيد.....

هو وهي حوار مرتبك


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4224 - 2013 / 9 / 23 - 00:57
المحور: الادب والفن
    


هو وهي حوار مرتبك



علوان حسين

هي تبدو في حالة خشوع وكأنها مستغرقة في صلاة أو حلم من أحلام اليقظة , هو يمسك يدها ويهزها برفق وحين لا تستجيب له يصرخ بها ولكن بلهجة رقيقة ..
هو - ماذا تفعلين أسرعي فأنا جائع ..
هي - ألا تر أني مستغرقة في الصلاة ؟
هو - سآكل الصلاة إذن ..
هي - الصلاة لا تؤكل , تحّل بالصبر ..
هو - آكل الصبر ولو إن طعمه تشوبه المرارة ..
هي - لو كنت إنتظرت قليلا ً فقد كنت على وشك الصعود إلى السماء , لكنك جعلتني أهبط إلى الأرض وأخشى أن لا أتمكن من التحليق ثانية ..
هو - أرجوك ِ أهبطي قليلا ً فأنا أكاد أتضور جوعا ً ..
هي - لكني في مناجاة مع الله ..
هو - لم لا تطلبين منه شيئا ً ؟
هي - وماذا أطلب منه ؟
هو - قولي له أن ينزل لنا مائدة ً من السماء ..
هي - ومن ْ تظنني أكون ؟ لست أنا المسيح ..
هو - لا يهم , كلنا أبناء الله ..
هي - لم لا تطلب منه أنت ذلك , ألست أبنه ايضا ً ؟
هو - هو لا يستمع لي للأسف , ربما يرق قلبه لك ِ ..
هي - دعني أتم صلاتي ولا تقاطعني أرجوك ..
هو - أنا أتضور جوعا ً وأنت ِ تحلقين كالطيور في السماء ..
هي - لديك الموسيقى , يمكنك أن تحلق معها آنى تشاء ..
هو - سأطبخ الموسيقى أذن ..
هي , في حالة خشوع لا تجيب ..
هو - لم لا أطبخ الهواء , يقولون بأنه مترع بالعذوبة ..
هي - تهز رأسها موافقة وهي مستغرقة في صمت عميق ..
هو - فقط لو أعرف بماذا تفكرين ؟ ربما علي َّ أن أشوي الأفكار أو آكلها نيئة ..
هي , مستغرقة في الصلاة ..
هو - فتشت كل أرجاء البيت فلم أجد شيئا ً يؤكل , علي َّ أن آكل شيئا ًما أو أموت جوعا ً ..
هي - ترفع رأسها فجأة , لديك كل هذي الكتب ماذا تفعل بها ؟
هو - نعم تذكرت , يمكنني تحضير عصيدة من كتاب ..
هي - فكرة رائعة , إليك ديوان الفرزدق لتعمل منه عصيدة ..
هو - شعر الفرزدق يصيبني بسوء الهضم فهو ثقيل على المعدة ..
هي - تريد شعرا ً حداثويا ً إذن , خذ ديوان أدونيس , أغاني مهيار الديلمي لعلك تستيغ طعمه ..
هو - يضع يده على صدرها ويسحبها ببطء ..
هي - عن أي شيء تبحث هنا في صدري ؟
هو - قولي لي أنت ِ , ماذا تخبئين في طيات قلبك ِ من أسرار ؟
هي - قلبي فارغ كالطبل ..
هو - لكنه غابة من أسرار ..
هي - قلبي مضخة للدم فقط ..
هو - الأكيد إنه نبع حنان ..
هي - قلبي كرة ثلج ترشح بردا ً ..
هو - حين تشرق الشمس , سوف يذوب الثلج ويقطر قلبك ِ ماء ً ..
هي - قلبي سمكة تسبح في الماء ..
هو - كم يروق لي التحديق بسمكة تسبح على هواها في الماء ..
هي - قلبي يسبح في الهواء ..
هو - قلبك ِ العصفور فدعيه ينطلق في الغناء ..
هي - مادمت جائعا ً كما تقول , لم لا تذهب فتصطاد العصافير ..
هو - أنا شاعر والشعراء لا يأكلون لحم الملائكة ..
هي - وماذا يأكل الشاعر إذن ؟
هو - يتغذى الشاعر على الحب , يكفيه قليلا ً من الحنان ..
هي - أعطيك يدي تستطيع لو شئت أكلها ..
هو - يلمس أصابعها بوله , هذه ليست أصابع يد إنما براعم وردة
في منتهى الرشاقة والجمال ..
هي - حذار من الأشواك ..
هو - مثل هذه الأشواك الناعمة ليتها تنغرز عميقا ً في لحمي ..
هي - هل تحب اللحم ؟
هو - اللحم كالورد يصلح للشم ..
هي - رأسي يؤلمني , أشكو من الصداع ..
هو - هبيني ألمك ِ ليستقر في قلبي فهو مستودع للآلام ..
هي - لم أنم ليلة البارحة بسبب الأرق ..
هو - أهديني أرقك ِ فكل ليالي مؤرقة ..
هي - الأحلام تزورني خلسة من وقت لآخر ..
هو - وهل رأيتني في أحلامك ِ ؟
هي - رأيت موتى كثيرين , وجوه تتقاطر أمامي كالشلال ..
هو - ليتني كنت في عداد الموتى ..
هي - في الحلم كنت أستحم في النهر ..
هو - ليلة البارحة حلمت بأني نهر تسبح فيه امرأة ..
هي - أمس كانت عظامي تصطك من البرد ..
هو - أمس إنبجست النار من قلبي , ألم تشعري بها ؟
هي - ذاكرتي مغبشة وأنت تشوش لي أفكاري .. دعني أذهب أرجوك ..
هو - إصغي لصوت الدموع , إنها تتدفق من أعماق أعماقي ..
هي - أنت تدعوني إلى البحر وأنا لا أود الغرق ..
هو - في البحر المهتاج , كم جميل هو الغرق ..
كاتب من العراق يعيش في كاليفورنيا
[email protected]



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ورطة
- تضرع
- الأرملة
- مرثية الليل
- رسمية محيبس
- هجران
- ليكن محافظ ميسان هو القدوة
- العراق في خطر
- ماذا يريد أهل الأنبار ؟
- سلمى حايك - بهاء الأعرجي والشفافية
- الشاعر والجلاد


المزيد.....




- كيف واجه الممثل والمخرج العالمي ميل غيبسون محاولات القضاء عل ...
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى من كليرمون فيران لفيلم صومالي ...
- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - هو وهي حوار مرتبك