أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - حلمت بأني نهر














المزيد.....

حلمت بأني نهر


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 7256 - 2022 / 5 / 22 - 03:05
المحور: الادب والفن
    


حلمت ُ بأني نهر

حلمت ُ بأني نهرفي قرية ٍ غارقة ٍ في الظلام . ماء يتشمم رائحة زهور ٍ متفحمة . الأطفال ينصبون فخا ً والحمامة تحوم حول المكان باحثة ً عن السلام تجذبها ضحكات الأولاد وحنان شجرة ٍ واقفة كالباب بوجه الريح . الأمل أقوده من يده . أغرسه في الرمل لعله يورق في الأرض الخراب . قلبي المطعون بالحب تهرب منه العصافير كما يفر قمر من سماء ٍ تهرب منها الطيور . امرأة أعشقها كبلاد ٍ تطارد العاشقين وأحار هل أحبها أم أزداد ُ فرارا ً منها ؟ البلاد التي أحب هي الأخرى امرأة طاغية . ماء تحت صخرة القلب . حزين كنهر ٍ فارق شجرة . أقسى من الياسمين يسقط ولا يقول الوداع قلبي . قرية تعيش حياتها وسط الضباب أنا . أحزن وأتهدم وأتقصف كالقرية تشتهيها الحرائق . تستيقظ النار أوقدها أعماقي المستسلمة . لا اليأس ينصب خيمته فوق رأسي ولا الأمل يزهر في حديقتي . جعت طبخت الهواء ونمت متوسدا ً أحلامي . ركضت في البراري رفيق الضواري رافقتني الفراشات في الطريق . الغيمة والعصفور والشجرة الخضراء الوحيدة تلك هي عائلتي . أكتب قصائدي على الرمل يقرأها البحر وأغتبط كسمكة لم تتقن فن العيش مع الحيتان . أقع فريسة ً بين مخالب الدموع . قطة صغيرة تحميني من الإشتياق . أتفيأ بالشمس في صحراء وحدتي يتلألأ بين أحداقي السراب .



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عراق يجوع
- بإنتظار الوقت
- لماذا الورد في حداد ؟
- عراق يدفن تحت الغبار
- ما أحوجنا للحب
- أسئلة
- مجزرة
- جزيرة في الفلبين
- تفقد
- في مكة
- انجليانا جولي
- يوميات سجين في تدمر
- الجميلة تفكر
- ينابيع عاشقة
- سؤال عن السؤال
- هي
- أكتب قصيدة عن البحر
- الغبي
- لا أحد ينظر اليك
- الإنجذاب نحو الغرق


المزيد.....




- مثل -مطافئ قطر-.. الدوحة تحول مستودع شركة مطاحن الدقيق إلى م ...
- باريس تعتبر -اعترافات- الموقوفين الفرنسيين في إيران -مسرحية ...
- عرض نسخة جديدة من أوبرا الروك -الجريمة والعقاب- في موسكو
- مكتبة البوابة: -قراءات فى الفكر الإسلامي-
- نائبة جزائرية سابقة بين أيدي القضاء بسبب تصريحات عنصرية ضد م ...
- مشاهير يقاضون ناشر صحيفة ديلي ميل البريطانية بسبب -انتهاك ال ...
- -قسم سيرياكوس-.. فيلم وثائقي عن متحف حلب
- -الضاحك الباكي- بين التقليد والتشخيص.. فنانون جسدوا شخصية نج ...
- بحضور لافت.. بدء الدورة الصحفية التدريبية باللغة العربية لقن ...
- شاهد.. حلاق عراقي يحوّل شعر زبائنه المهدر إلى لوحات فنية


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - حلمت بأني نهر