أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - ما أحوجنا للحب














المزيد.....

ما أحوجنا للحب


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 5195 - 2016 / 6 / 16 - 02:09
المحور: الادب والفن
    




بكلمتين أثنتين وتعليق عابر شطب الشاعر ( سعدي يوسف ) تجربة زميل له تقارب النصف قرن أو تزيد قليلا ً . الشاعر هو ( عيسى حسن الياسري ) الملقب بالشاعر القروي ولمن لا يعرف الياسري من القراء والمثقفين العرب أقول هو شاعر العذوبة والرقة والبساطة الآسرة من الذين لم تخدمهم الظروف الموضوعية من جهة وخجل الشاعر وعزلته النسبية من سطوع نجمه إلا أنه شاعر مكرس وحاضر بقوة في المشهد الشعري العراقي منذ سبعينيات القرن الماضي وله سبعة مجموعات شعرية مطبوعة ورواية واحدة وكتبت عن تجربته الشعرية عشرات الدراسات النقدية لنقاد وشعراء عرب وعراقيين مرموقين كبار وحصل على جوائز عالمية مرموقة والأهم من كل هذا تماهيه مع شعره موقفا ً وسلوكا ً , لم يبع أو يهادن فحين كان لا صوت يعلو على صوت المعركة وقت أن بايع أكثر الشعراء الطاغية ودبجوا له القصائد والملاحم وجعلوا منه بطلا ً ونبيا ً كان الياسري يغزل لحبيبته قصائد حب , أن كتابة قصيدة حب وقت الحرب يعد عملا ً بطوليا ً نبيلا ً فهو بمعنى ما يقف بالضد من الحرب ويمجد قيم الحياة والحب والجمال والخير . سعدي يوسف , شاعر كبير ومهم ولكلمته تأثير وصدى لا شك ولأنه شاعرنا الأكبر سنا ً وتجربة ً كنا ننتظر منه كلمة منصفة تنم عن حب وتواضع ورهافة شعور لا أن يلغي تجربة شاعر مهم كالياسري ولو أن كلمته عبّرت عن موقف نقدي أو رؤيا جمالية تبين لنا ضعف وركاكة الشاعر لبدا الأمر منطقيا ً لكن أن يصدر عن مزاج نزق وتعبير عن تعال وغرور فهذا أمر مرفوض وأن صدر عن أهم شاعر عراقي !
أن يكون ( سعدي يوسف ) شاعرا ً كبيرا ً مكرس عراقيا ً وعربيا ً لا يخوله أن يمنح صكوك غفران أو تأشيرة شعر أو يحجبها عمن لا يحب , هل يود أن يكرس نفسه شاعرا ً وحيدا ً أوحدا ً بحيث لا يسع المسرح سواه أم يريد من الآخرين أن يكونوا مريدين وأتباعا ً لمنحهم بطاقة إنتساب لنقابة الشعر ولماذا لا يسع أن يكون خيمة ً وملاذا ً ساندا ً بمحبة لزملائه الشعراء ولماذا أرتضى لنفسه أن يكون هادما ً وشتاما ً , أليس الشعر مسعى ومبنى للحب والجمال والخير ولا يصدر إلا عن نفس ٍ شاعرة رقيقة محبة أم هو بلاغة وصناعة وتقنية لا شأن للمكابدة والعذاب ورقة المشاعر بصياغته وأنتاجه ؟ في غربتنا الباردة ما أحوجنا للحب !
قبل شهور شتم ( سعدي يوسف ) ثلاثة شعراء عراقيين هو ( عواد ناصر وشاكر لعيبي وعبد الكريم كاصد ) لأنهم لبوا دعوة لحضور مهرجان المربد الشعري في البصرة , السؤال الأن هل يختار سعدي ضحاياه بعناية ودقة أم يضرب خبط عشواء , ومن ياترى يكون ضحيته القادمة ؟
شاعر من العراق



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسئلة
- مجزرة
- جزيرة في الفلبين
- تفقد
- في مكة
- انجليانا جولي
- يوميات سجين في تدمر
- الجميلة تفكر
- ينابيع عاشقة
- سؤال عن السؤال
- هي
- أكتب قصيدة عن البحر
- الغبي
- لا أحد ينظر اليك
- الإنجذاب نحو الغرق
- وجهها ياسمين الزمان
- ارتكاب
- حين تغزوك الطفولة بغتة
- نورسة
- يدك التي تضيء


المزيد.....




- مترجم ومفسر معاني القرآن بالفرنسية.. وفاة العلامة المغربي مح ...
- بمشاركة أكثر من 250 دار نشر.. معرض الكتاب العربي في إسطنبول ...
- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس
- -سأنزل في هذه المحطّة- إصدار جديد للأديبة جميلة شحادة
- حفل تأبيني في كندا للراحل الشاعر عبى العضب


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - ما أحوجنا للحب