أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - انجليانا جولي














المزيد.....

انجليانا جولي


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 5133 - 2016 / 4 / 14 - 07:52
المحور: الادب والفن
    


انجليانا جولي
علوان حسين

أتحدث عن تلك القديسة المتهتكة
وجهها مرآة لفردوس ٍ مفقود .
ضحكتها ماء سابح في نهر ٍ
ودموعها نهار ..
انجليانا جولي
مرارا ً رأيت صورتها مرتسمة ً
على ايقونات الكنائس
وفي قلوب الفقراء المرتعشة
من خوف ٍ وجوع .
أمنح ما تبقى من عمري
لتظل انجليانا جولي بيننا
تكتب أشعارها زهورا ً وإبتسامات ٍ وأقمارا ً
تضيء ليل الحالمين .
أتحدث عن زها حديد
كانت عظيمة وساحرة وهي
تهندس الفراغ وتبني قصورا ً
تلامس الغيوم
لكنها نسيت أن تتعلم
هندسة الأرواح
فلم تصغ لطفل ٍ جائع ٍ
ولسبية ٍ تـُباع ُ في سوق النخاسة .
زها حديد
شهرتها تسطع كالشمس
في عواصم العالم
ثروتها بعدد أحلام الفقراء
لكنها ومع الأسف
حينما البلاد تغرق
كانت تفكر كيف تهرب من السفينة
وليذهب الآخرون الى الجحيم .
لم تبن مدرسة ولا حتى روضة أطفال .
لم تعمر ملعبا ً للصغار
أو مشفى ولا دارا ً للثقافة والفنون .
زها حديد
لم أفجع بموتك
ولن أرثيك أيتها المرأة الفولاذية
لكني أشفق على الذين رثوك
ولو بكلمات ٍ زائفة .
أتحدث عن الشرف
رفيعا ً أو حتى أو متدن ٍ قليلا ً .
الوردة شريفة بالرغم من كونها متبرجة .
الشمس هل تشكو من شيء ؟
النجمة تتعرى بشرف
والموجة الشبقة والتي تضاجع عاشقها
في حديقة ..
أنفاسي التي كانت تحصى علي َّ
أيضا ً تتمتع بشرف ٍ من النوع الرفيع .
للبن رائحة شريفة
للذين يحتسون الشرف ممتزجا ً
برائحة قهوة ٍ عربية .
الدموع شريفة حتى لو فتكت بجيش ٍ
أو شاخت على الطريق .
الخمرة التي تـُسكر ُ الأرواح
الكأس والنادلة المثيرة وحبات الزيتون
والتي تبيع عذريتها
من أجل أن تنقذ عائلة ً منكوبة ً
يسجد الشرف تحت قدميها
برفعة ٍ وشموخ ..
في القصور الفارهة
المسروقة في وضح النهار
لو تزرعون الماريجونا
وتربون النسانيس المرحة
وتتحدثون عن الشرف قليلا ً
قليلا ً جدا ً أيها الشرفاء في روما الجادرية.
في العراق الجميل
حينما نود أن تشتم وغدا ً
نصفه بشريف روما !
شاعر من العراق يعيش بورتلاند - مين


.



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوميات سجين في تدمر
- الجميلة تفكر
- ينابيع عاشقة
- سؤال عن السؤال
- هي
- أكتب قصيدة عن البحر
- الغبي
- لا أحد ينظر اليك
- الإنجذاب نحو الغرق
- وجهها ياسمين الزمان
- ارتكاب
- حين تغزوك الطفولة بغتة
- نورسة
- يدك التي تضيء
- إضاءة في شعر أديب كمال الدين
- حزين
- الوردة
- دموع آلاء الطالباني
- الذهب يعتم احيانا ً
- مريم


المزيد.....




- صدور ترجمة رواية «غبار» للكاتبة الألمانية سفنيا لايبر
- منشورات القاسميّ تصدر الرواية التاريخية -الجريئة-
- مترجم ومفسر معاني القرآن بالفرنسية.. وفاة العلامة المغربي مح ...
- بمشاركة أكثر من 250 دار نشر.. معرض الكتاب العربي في إسطنبول ...
- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - انجليانا جولي