أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - العراق بين الجفاف الذي هو من اسوء الكوارث الطبيعية وشبح التصحر السريع الذي يعدُ بأنة اخطر حالات التحدي التي تواجه مستقبل العراق من مختلف جوانبه.!؟















المزيد.....

العراق بين الجفاف الذي هو من اسوء الكوارث الطبيعية وشبح التصحر السريع الذي يعدُ بأنة اخطر حالات التحدي التي تواجه مستقبل العراق من مختلف جوانبه.!؟


رمضان حمزة محمد
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7300 - 2022 / 7 / 5 - 03:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعتبر الجفاف إحدى ظواهر الأرصاد الجوية ولا ينفصل عن الظروف المناخية في البلدان الواقعة في المناطق الجافة وشبه الجافة مثل العراق. حيث تشكل الصحاري معظم أراضيها، لذا فان خطر الجفاف الذي يعد من اسوء الكوارث الطبيعية لها عواقب وخيمة. وتختلف خصائص الجفاف مثل شدته ومدته وحجمه من مكان إلى آخر. في المناطق القاحلة وشبه القاحلة ، تظهر آثار قلة هطول الأمطار على الموارد المائية بشكل سريع. بعبارة أخرى ، في المناطق المحدودة بشكل طبيعي في مواردها المائية، يكون للجفاف آثار سلبية أكثر ويمكن أن يؤدي إلى أزمات. في معظم الحالات ، يؤدي الجفاف الجوي إلى حدوث حالات جفاف لاحقة ، بما في ذلك الجفاف الزراعي والجفاف الهيدرولوجي ، وفي الحالات التي تستمر لعدة سنوات، تؤدي إلى الجفاف الاقتصادي والاجتماعي. وكلما زادت شدة ونطاق الجفاف ، زادت آثاره عمقًا.
الجفاف ، على عكس الفيضانات ، فهي ظاهرة هادئة وتدريجية على البيئة وتتحول إلى كارثة طبيعية. الفيضانات والزلازل قد تلحق أضرارًا جسيمة بالمجتمع فجأة ، في حين أن الأضرار التي يسببها الجفاف، غالبًا ما تكون أكثر عمقاً وأكثر انتشارًا ، وتكون أقل وضوحًا للناس والمسؤولين لأنها بطيئة وتدريجية. لذلك، فإن مراقبة الجفاف والتنبؤ به هو أحد الاحتياجات الأساسية في العراق. نتيجة لذلك ، يرتبط التنبؤ بالجفاف بدرجة عالية من عدم اليقين ، لان بدايتها ونهايتها غير معروفين وكيفية حدوثها وتختلف آثارها من منطقة الى منطقة اخرى. يمكن تقسيم حدوث الجفاف إلى ثلاث مراحل مختلفة. في البداية ، يحدث الجفاف الجوي مع انخفاض في هطول الأمطار في منطقة ما أو في منطقة مستجمعات المياه ، ويعتبر انخفاض المياه داخل خزانات السدود أحد النتائج الأولىة. وبعد ذلك ، إذا صاحب ذلك الانخفاض في هطول الأمطار وارتفاع في درجة الحرارة بشكل مستمر ، سيزداد التبخر النتحي وستزداد حاجة النبات إلى المياه ، ونتيجة لذلك سيحدث جفاف زراعي، خاصة في قطاع الزراعة البعلية. إذا استمر استهلاك المياه من المصادر الجوفية لفترة طويلة، سيحدث جفاف مائي ، ستكون آثاره السلبية أعمق بكثير من الجفاف الزراعي. في هذه المرحلة يتم إبلاغ الجمهور بحدوث الجفاف والجفاف سيترك آثاره المدمرة في المنطقة ويقلل من الأضرار التي يسببها أمر صعب ومكلف للغاية.
وعليه ، فإن عواقب هذا النوع من الجفاف هي تدمير الزراعة ، وإغلاق الأنشطة الاقتصادية ، وهجرة ضحايا الجفاف ، وزيادة المشاكل الاجتماعية والتهديدات البيئية كمصادر للتلوث.
أنواع وفئات الجفاف:
ينقسم الجفاف إلى عدة فئات بناءً على الفترة الزمنية. تحدث هذه الخطوات بالتتابع ، والتي تم تلخيصها أدناه.
1. جفاف الأحوال الجوية
حدد خبراء الأرصاد الجوية الجفاف على أنه هطول أقل من المعدل العام ، مما يؤدي إلى تغير في نمط المناخ. لذلك ، يشير الجفاف الجوي بشكل أساسي إلى حالة الجفاف بسبب نقص هطول الأمطار ، وعادة ما يتم تعريف الجفاف الجوي من حيث درجة الجفاف (مقارنة بالقيم العادية أو المتوسطة) وطول موسم الجفاف. يجب النظر في تعريفات الجفاف الجوي على أساس كل حالة على حدة لكل منطقة محددة حيث أن الظروف الجوية التي تسبب نقص هطول الأمطار تختلف اختلافًا كبيرًا من منطقة إلى أخرى. ويختلف تعريف الجفاف من وجهة نظر الأرصاد الجوية في بلدان مختلفة وفي أوقات مختلفة.
2. الجفاف الزراعي
يدرس هذا النوع من ندرة المياه تأثير الخصائص المختلفة للجفاف المناخي أو الهيدرولوجي على الزراعة ، مع التركيز على نقص هطول الأمطار في الغلاف الجوي ، والفرق بين التبخر المحتمل والفعلي ، وعجز محتوى التربة من المياه (رطوبة التربة) ، وانخفاض مستوى المياه الجوفية أو خزانات المياه الأخرى ، إلخ. ومن القضايا المهمة في الزراعة هي كمية المياه التي يحتاجها النبات ، والتي تعتمد على الظروف المناخية المشتركة ، والخصائص البيولوجية المحددة لكل نبات ، ومرحلة نمو النبات والخصائص الفيزيائية والبيولوجية للنبات ونوع التربة. يجب أن يكون التعريف المناسب والشامل للجفاف الزراعي قادرًا على تحليل القدرات والحساسيات المتغيرة للمنتجات الزراعية خلال الفترات المختلفة لنمو النبات ، من البداية إلى النضج.
3. الجفاف الهيدرولوجي
الهيدرولوجيا هو العلم الذي يدرس تداول وتوزيع وجودة المياه السطحية والجوفية. لذلك ، يرتبط هذا الجزء من الجفاف بعواقب فترات هطول الأمطار على موارد المياه السطحية والجوفية، وخزانات الأنهار والبحيرات ومكامن المياه الجوفية وما إلى ذلك. يتم تحديد تواتر وشدة الجفاف الهيدرولوجي بشكل عام على نطاق مستجمعات المياه. على الرغم من أن جميع حالات نقص المياه ناتجة بطريقة ما عن نقص هطول الأمطار ، فإن علماء الهيدرولوجيا يولون اهتمامًا خاصًا لكيفية لعب هذا النقص دورًا في النظام الهيدرولوجي. عادة ما تكون هذه الأنواع من الجفاف خارج فترة النقص في كمية المياه المناخية والزراعية أو يكون لها تأخير في المرحلة الزمنية مقارنة بها. آثار قلة هطول الأمطار على مختلف مكونات النظام الهيدرولوجي مثل رطوبة التربة والمجاري المائية ومستويات المياه الجوفية وغيرها من احتياطيات المياه غير المرئية على الفور لأن هذه النتائج لا تتزامن مع آثار قلة هطول الأمطار على القطاعات الاقتصادية الأخرى. على سبيل المثال ، يمكن أن تؤدي فترة نقص هطول الأمطار إلى انخفاض فوري في رطوبة التربة ، وهو ما يتم التعرف عليه بشكل طبيعي بسرعة في القطاع الزراعي. ومع ذلك ، فإن تأثير فترة النقص هذه على مستوى احتياطيات المياه قد لا يؤثر على إنتاج الطاقة الكهرومائية لأشهر. بالإضافة إلى ذلك ، فإن المياه الموجودة في أنظمة التخزين الهيدرولوجي (مثل خزانات المياه والأنهار) تتنافس بشكل عام على مجموعة متنوعة من الاستخدامات (مثل التحكم في الفيضانات والري والطاقة الكهرومائية والبيئية) ؛ هذا يعقد تحليل وقياس عواقب الجفاف.
4. الجفاف الاجتماعي والاقتصادي
يتعامل تعريف الجفاف أو ندرة المياه من منظور اجتماعي اقتصادي مع العلاقة بين العرض والطلب لبعض السلع الاقتصادية مع عناصر الجفاف المناخي والهيدرولوجي والزراعي. يختلف هذا النوع من الجفاف عن حالات الجفاف المتعلقة بالأرصاد الجوية والهيدرولوجية والزراعية من حيث أن حدوثه يعتمد بشكل مباشر على عمليات العرض والطلب الزمانية والمكانية ويرتبط بشكل غير مباشر بنقص هطول الأمطار. ترتبط الأنواع الثلاثة الأخرى للجفاف ارتباطًا مباشرًا بنقص هطول الأمطار. يعتمد توفير العديد من السلع الاقتصادية، مثل المياه والأعلاف والحبوب والطاقة الكهرومائية ، على حالة المناخ. وبسبب تغير المناخ الطبيعي ، تكون المياه وفيرة في بعض السنوات ولكنها غير قادرة على تلبية الاحتياجات البشرية والبيئية في سنوات أخرى. تحدث ندرة المياه الاجتماعية والاقتصادية عندما تتجاوز الحاجة إلى المياه إمداداتها ، مما يؤدي في النهاية إلى إفلاس في الموارد المائية ؛ يمكن أن يؤثر هذا النوع من الجفاف بشكل غير مباشر على تغير المناخ ، ولكن العديد من العوامل البشرية ، وخاصة الإدارة ، تلعب دورًا مهمًا في حدوثه. الجفاف الاجتماعي والاقتصادي هو في الغالب نتاج تصميم غير علمي وتخطيط وإدارة غير مدروسة لموارد المياه ، وليس بسبب ندرة المياه بسبب انخفاض هطول الأمطار.
آثار الجفاف:
بشكل عام، أي ظاهرة طبيعية تؤدي إلى موت البشر أو تعرض حياتهم ورأس المال للخطر هي كارثة طبيعية. من بين جميع الكوارث الطبيعية ، يكون للجفاف تأثير اقتصادي ونفسي كبيرويمكن أن يؤثر على أكبر عدد من الناس. للجفاف مجموعة واسعة من الآثار الاقتصادية والبيئية والاجتماعية. لذلك ، فإن معالجة طرق المواجهة والاستراتيجيات المستخدمة أثناء الجفاف أمر مهم للغاية وهو أحد التحديات الرئيسية في الوقت الحاضر. بسبب الاعتماد الكبير للأنشطة الزراعية على المياه ، وحدوث الجفاف والسلوك غير المناسب للتعامل معه ، العديد من الآثار الاجتماعية والاقتصادية والبيئية السلبية مثل انخفاض نوعية الحياة وانخفاض الصحة، وزيادة تكاليف المياه ، وانخفاض إنتاج الغذاء ، وانخفاض المياه السطحية والجوفية ، وتآكل التربة، وانخفاض التنوع النباتي ، وما إلى ذلك ، مما يؤدي بدوره إلى زيادة الفقر بين القرويين والمزارعين. 90٪ من منطقة الشرق الأوسط جافة وقاحلة وهطول الأمطار منخفض للغاية.
الجفاف تحدي طبيعي وبشري:
الجفاف هو عملية يسببها تغير المناخ والتقلبات في هطول الأمطار ، ولعبت دائمًا دورًا مهمًا في حدوثها. وفقًا للتعريف ، فإن نقص هطول الأمطار المتوقع ضمن السنة الهيرولوجية مقارنة بالمتوسط العام لهطول الأمطار في منطقة ما يسمى "الجفاف "، والذي يمكن رؤيته في أي نوع من انواع المناخ، من مناخ جاف إلى استوائي رطب. بينما الزيادة في متوسط هطول الأمطار تسبب سنة رطبة ونقص هطول الأمطار أقل من المتوسط المطلوب لمدة عام واحد مقارنة بالأسباب السابقة هو حالة الجفاف. تؤثر هذه التقلبات على حياة الإنسان والحيوانات الأخرى وتأخذ أبعادًا أوسع عندما يكون لها أبعاد اقتصادية واجتماعية.
الحلول:
اولاً من الضرور جداً التعرف على خصائص أحداث الجفاف في الماضي والتحقيق في اتجاه الجفاف على مدى العقود الماضية ، وكذلك تحديد التغيرات الزمانية والمكانية في شدة الجفاف ومدته ومدى حدوثه وإعداد تقسيم المناطق برسم خارطة الجفاف. يعد إعداد خارطة احتمالية شدة الجفاف، ودراسة عوامل الأرصاد الجوية التي تؤثر على شدة ومدة الجفاف ، والعلاقة بين الجفاف وتغير المناخ ، والتنبؤ بمسار أحداث الجفاف السبيل لايجاد حلول عملية وبالتزامن مع ذلك توفير الحلول الإدارية في ظروف الجفاف وإدارة الموارد المائية في مختلف القطاعات ، وخاصة إستخدامات الميه في الزراعة ، للمديرين والمسؤولين المحليين . ومن خلال تحليل أحداث الجفاف من حيث الشدة والمدة والمدى ترسم خرائط لشدتها ومدتها والمديات المختلقة لهذه الشدة. مما يساعد في تحديد اتجاه الجفاف في العراق وتقييمه بناءً على أفضل نموذج توزيع إحصائي ، للحصول على الاحتمالية للكثافات المختلفة وفترة إرجاعها بعد ذلك.وبناءاً على هذه المعطيات ترسم خطط للزراعة والتنمية المستدامة للعراق وضمان الامن الغذائي في ظل التقلبات المناخية والاحداث السياسية .؟



#رمضان_حمزة_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قطاع المياه في العراق أصبح على حافة الانهيار....إنتهاج دبلوم ...
- العراق قد يكون مائياُ خارج نطاق التغطية.... من المسوؤل .!؟
- الموقع الجيوسياسي للصحراء الغربية العراقية يجعل ثرواتها لدول ...
- مستقبل العراق المائي بين مطرقة إيران وسندان تركيا...هل أصبح ...
- التغييرات الديموغرافية هي المحطة النهائية لمستقبل الريف والز ...
- مستقبل العراق المائي والأمن الغذائي بعد إكمال منظومة- سد الي ...
- العواصف الغبارية من الصحراء الغربية العراقية بين تغير المناخ ...
- حروب المياه ....واقع كيف يمكن أن نتجنبها.!؟
- برنامج إستمطار السُّحب، في العراق يعدُ أحد الحلول الريادية ل ...
- الماء أرخص موجود وأغلى مفقود هل سيضع العراق على -أجندة العطش ...
- كابوس التمويل تشجيع للإحتكار ضمن منظومة الخصخصة لقطاع المياه ...
- إذا أرادت العراق معالجة حالة هشاشة المنظومة المائية العراقية ...
- إنكماش واردات العراق المائية من تركيا وإيران وإستنزاف الخزين ...
- هشاشة مستقبل المياه في العراق هل سيخرج العراق من مجموعة الدو ...
- في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا مياه السلام أم سلام المي ...
- تأهيل مملحة الثرثار وتحويلها الى بحيرة لخزن إستراتيجي لمياه ...
- الأزمات المائية في العراق تشابك بين تغير المناخ والعدالة الم ...
- التكنولوجيا تضيف قيمة تفاوضية مرنة للعراق للمطالبة بحقوقها ا ...
- إعادة النظر في مستقبل أنهارنا المفقودة…؟
- الأساطير والمفاهيم والحقائق حول ندرة المياه – إدارة الموارد ...


المزيد.....




- ما الفرق بين الأسلحة النووية التكتيكية والإستراتيجية؟ وأيهما ...
- يوارى جثمانه الثرى اليوم.. نعي إسلامي واسع في وداع العلامة ا ...
- -ناسا-: نقيم عاليا العلاقات المهنية مع الروس
- الصين تطلق قمرين جديدين لاستطلاع الأرض
- سوريا.. تفكيك شبكة امتهنت تهريب الأشخاص إلى الخارج بوثائق مز ...
- رئيس الأركان الأمريكي يبحث سير النزاع في أوكرانيا مع قائد قو ...
- صحيفة: مقتل شرطي وإصابة آخر بانفجار قرب مركز للشرطة في تركيا ...
- العالم يحبس أنفاسه بسبب التهديد النووي وأوكرانيا تواجه يوما ...
- بعد أيام من محاولة اختطافه.. العثور على طرد مشبوه قرب منزل و ...
- ما هي عواقب الامتناع التام عن تناول السكر؟


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - العراق بين الجفاف الذي هو من اسوء الكوارث الطبيعية وشبح التصحر السريع الذي يعدُ بأنة اخطر حالات التحدي التي تواجه مستقبل العراق من مختلف جوانبه.!؟