أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - مستقبل العراق المائي بين مطرقة إيران وسندان تركيا...هل أصبح العراق على أجندة العطش كواقع حال.!؟














المزيد.....

مستقبل العراق المائي بين مطرقة إيران وسندان تركيا...هل أصبح العراق على أجندة العطش كواقع حال.!؟


رمضان حمزة محمد
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7262 - 2022 / 5 / 28 - 19:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في قضايا المياه محل النزاع تلعب القوة دورًا مهمًا، ولكن الحكمة التقليدية حول الصراع والتعاون تستحق التفكير النقدي. لأنه يمكن أن يكون التعاون مدمراً، ويمكن أن يكون الصراع بناءاً، وقد يحدث هذا وفي وقت واحد. حتى الاتفاقيات المكتوبة قد لا تضمن نهاية النزاع ، حيث قد يتم توقيعها لعدم وجود بديل أفضل. لأن النتائج العادلة تعتمد على العمليات العادلة ، لا سيما عندما يكون عدم تناسق القوة هو المعيار، لانه في أي ترتيب من المرجح أن تكون النتائج لصالح بعض المجموعات والمصالح على حساب الآخرين ويمكن وبالتالي بالنسبة لبعض الجهات الفاعلة ، قد لا يكون الإتفاق هو "البديل الأفضل" على الإطلاق. ليست كل الأطراف في وضع يمكنها من التعاون أو حتى المهتمة بالقيام بذلك. على هذا النحو ، وقد لا يعكس مواقف الضعف دائمًا عن الافتقار إلى الطموح. في الواقع ، يتطلب وضع الترتيبات الإقليمية بوجود مؤسسات إدارة ثنائية أومتعددة الأطراف ويفضل تواجد طرف ثالث محايد.
فيما يحاول المسؤولون الإيرانيون تصوير مشاريع السدود التركية على أنها السبب الرئيسي للجفاف ليس فقط في إيران ولكن أيضًا في العراق وسوريا. حتى أن البعض اتهم تركيا بالتحريض على الانتفاضة في سوريا، التي كان سببها عامل الجفاف. ومن ثم فهم يربطون بين سدود تركيا والأمن القومي الإيراني.
مبدأ التناقض في التصرفات التركية والايرانية تجاه بعضهم البعض وتجاه العراق يختلف تماماً فهم يبررون لأنفسهم حقوق بناء السدود داخل اراضيهم على الأنهار المشتركة ويتهمون الطرف الآخر بينما كلُ من تركيا وايران لا تنظر الى العراق بهذه الأحقية في الحصول على حصصها المائية من الانهار المشتركة معهم ، تشعر إيران أنه يحق لها حتى تغيير مجرى نهر أراس ، لكنها تدعي أن تركيا لا يحق لها بناء الكثير من السدود. إنهم يصورون ذلك أيضًا على أنه مؤامرة ضد إيران.
إيران ترتكب أخطاء جسيمة في إدارة مواردها المائية وتحاول الآن التستر على ذلك من خلال تحويل الغضب الشعبي إلى تركيا. حيث ليس لدى الحكومة الإيرانية أي تخطيط زراعي واختيار المحاصيل على أساس الموارد المائية. لا يستخدمون تقنيات الري الممكنة ولا يجرون أي تقييمات للتأثير البيئي للسدود. الحرس الثوري الإيراني يسيطر على كلٍ هذه المشاريع الحيوية.
السؤال الذي يطرح نفسه هل يمكن للدبلوماسية العراقية الإستفادة من دخول تركيا وإيران في خلافات جديدة حول المياه وملفات أخرى لا يحصى وتشمل الكثيرمن القضايا وخاصة في السنوات الأخيرة ، من حروب النفوذ في سوريا والعراق إلى اللاجئين ومحاربة الإرهاب. ومع ذلك ، فان مشكلة المياه هي التي تسبب في إظهار كلُ هذه المشاكل على السطح لأن مشكلة المياه لا مثيل لها. وهي تنطوي على إمكانية تصعيد العلاقات الثنائية وتوتيرها. ربما طهران تنوب أيضًا عن بغداد في انتقاد تركيا ، لكن سياسات إيران المائية هي أيضاً تثير سخط العراقيين لدرجة أن وزير الموارد المائية أعلن مراراً وتكراراًبانهم يخططون لمقاضاة إيران في محكمة العدل الدولية.
وفي الوقت الذي نرى غياب العراقيين على ساحة الدبلوماسية المائية مع دول التشارك المائي ، فان المطلعين على دبلوماسية تركيا المائية، يذكرون أن المسؤولين الأتراك والإيرانيين يجتمعون كل ثلاثة أشهر لقياس تصاريف المياه بشكل مشترك من تركيا إلى إيران في ثلاث محطات منفصلة - وهو إجراء يستند إلى بروتوكول تم توقيعه في عام 1955.
وهنا يجادل الكثير بأن إيران فشلت في إظهار قلق مماثل لجيرانها العراق، مشيرين - على سبيل المثال - إلى انخفاض كبير في تدفق أنهار الكرخة والكارون والزاب الاسفل وسيروان "ديالى" إلى العراق



#رمضان_حمزة_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التغييرات الديموغرافية هي المحطة النهائية لمستقبل الريف والز ...
- مستقبل العراق المائي والأمن الغذائي بعد إكمال منظومة- سد الي ...
- العواصف الغبارية من الصحراء الغربية العراقية بين تغير المناخ ...
- حروب المياه ....واقع كيف يمكن أن نتجنبها.!؟
- برنامج إستمطار السُّحب، في العراق يعدُ أحد الحلول الريادية ل ...
- الماء أرخص موجود وأغلى مفقود هل سيضع العراق على -أجندة العطش ...
- كابوس التمويل تشجيع للإحتكار ضمن منظومة الخصخصة لقطاع المياه ...
- إذا أرادت العراق معالجة حالة هشاشة المنظومة المائية العراقية ...
- إنكماش واردات العراق المائية من تركيا وإيران وإستنزاف الخزين ...
- هشاشة مستقبل المياه في العراق هل سيخرج العراق من مجموعة الدو ...
- في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا مياه السلام أم سلام المي ...
- تأهيل مملحة الثرثار وتحويلها الى بحيرة لخزن إستراتيجي لمياه ...
- الأزمات المائية في العراق تشابك بين تغير المناخ والعدالة الم ...
- التكنولوجيا تضيف قيمة تفاوضية مرنة للعراق للمطالبة بحقوقها ا ...
- إعادة النظر في مستقبل أنهارنا المفقودة…؟
- الأساطير والمفاهيم والحقائق حول ندرة المياه – إدارة الموارد ...
- دبلوماسية المياه السيبل الى الخروج من عنق الزجاجة لأزمات الم ...
- حصار العراق مائياً وتفاقم تغيرات المناخ لها تداعيات خطيرة عل ...
- الحل الإستراتيجي لتجنب أن يكون العراق على أجندة العطش... تأه ...
- سد مكحول بين فرضيات الموقع وحجم الخزين والكلفة المالية والإج ...


المزيد.....




- قتلى وجرحى في انفجار استهدف مسجدًا في أفغانستان
- مدير قناة الرابعة العراقية يوضح لـCNN الأضرار ومن يعتقد وقوف ...
- مدير قناة الرابعة العراقية يوضح لـCNN الأضرار ومن يعتقد وقوف ...
- بوتين يهنئ قديروف بعيد ميلاده ويمنحه رتبة عسكرية جديدة
- شاهد: طعم الضيافة في قطر يمر عبر القهوة العربية التقليدية وط ...
- جنود الاحتياط ومتطوعون يصلون إلى لوغانسك
- ناسا ترصد إطلاق الشمس لأقوى توهج لها منذ شهور وتحذر من المزي ...
- تضامنا مع احتجاجات إيران.. نجمات عالميات يقصصن شعرهن (فيديو) ...
- بعد وفاة تلميذة في انهيار سور سلم مدرستها.. وزير التعليم يجت ...
- أمريكيان ودانماركي.. ثلاثة باحثين يحرزون جائزة نوبل للكيمياء ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - مستقبل العراق المائي بين مطرقة إيران وسندان تركيا...هل أصبح العراق على أجندة العطش كواقع حال.!؟