أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - الموقع الجيوسياسي للصحراء الغربية العراقية يجعل ثرواتها لدول الجوار وغبارها لأهل الدار والديار.؟














المزيد.....

الموقع الجيوسياسي للصحراء الغربية العراقية يجعل ثرواتها لدول الجوار وغبارها لأهل الدار والديار.؟


رمضان حمزة محمد
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 7267 - 2022 / 6 / 2 - 01:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قد يكون الموقع الجيوسياسي للصحراء الغربية العراقية وباديتها القرار الفيصل في مستقبل العراق السياسي
ويعدً ذلك الخلاف الآخر الغير الظاهر على السطح الآن بعد أن كان الخلاف بين دول التجاور للعراق حول المياه العابرة للحدود وبناء السدود كعامل رئيسي الذي يكمن وراء التوترات في العلاقات التركية الإيرانية والعراقية. إذن هل ستختمر هذه الخلافات بين الدول المجاورة للعراق ومرتكزها هي ثروات العراق على سطح الأرض وما يكتنز في باطن الأرض في صحراء العراق الغربية وباديتها وعلى وجه الخصوص؟
في المستقبل المنظور سيحتدم الخلاف حول الصحراء الغربية العراقية وباديتها، مما سيزيد من التوترات بشأن تشكيل حكومة جديدة في العراق وما العواصف الغبارية المتتالية الاخيرة التي ضربت العراق في شهر ايار الماضي وما سيعقبها من عواصف أشد وطأة من هذه إذا لم يحسم لجهة ما لتكون هي معالجة آثار هذه العواصف هي الواجهة الرسمية لها وأحد العوامل التي على ضوئها سيتم تحديد الطرف الذي سيقوم بالسيطرة على صحراء العراق الغربية وسيكون ظاهرياً من خلال مساعدة العراق لمعالجة البؤر والمصادر التي تسبب هذه العواصف بطرح مشاريع لحملات البدء التشجير والمصدات وزرع الغطاء الأخضر كبداية للإستحواذ على حقول النفط والغاز والمعادن النفيسة فيها وابعاد أخرى غير منظورة ..
ان العواصف الغبارية وإن كانت طبيعية كون الكرة الأرضية تمر تدريجيا الآن بمراحل تغيير المناخ نحو عصر جليدي مصغر وحيث ان كل تغيير يكون منتظم وغيرعشوائي عدى بعض حالات التطرف المناخي التي نشهدها اليوم كون هذه بدايات التغييرالمناخي ، وقد تستمر هذه التقلبات الجوية من عواصف وفيضانات سريعة وجفاف متبادل على مر الأعوام القادمة لحين بدايات العام 2030 ، حيث يكون التغيير واضح جدا والامطار كثيرة والثلوج وافرة وسيكون لصحراء العراق الغربية وباديتها نصيب كبير من هذه الأمطار والسيول والحالوب، وسوف يكون هناك جو معتدل في معظم مناطق دول الشرق الأوسط وستستر الحالة حسب التوقعات لغاية العام 2050 حيث أن العصر الجليدي يكون في اوج قوته.
زيارة نائب الرئيس الإيراني والمسوؤل عن الملف البيئي الى العراق ، والكشف عن مساعدة بلده لمكافحة التصحر في الصحراء الغربية العراقية، كون العواصف الغبارية التي مصدرها العراق تصل الى إيران أيضاً، بينما كان من المفروض أن يبحث عن المعالجات في توفير المياه من حصص العراق المائية التي قطعتها دولته عن العراق بدون وجه حق كون المياه هي المحرك الأساس في مكافحة التصحر ، وكما فعلت الجارة الشمالية تركيا أيضاً..وفي الوقت ذاته متجاهلا ان سبب جفاف هذه المناطق وتدهورها هو بسبب قطع الجارة إيران لأكثر من 42 نهر وجدول تنبع من الأراضي الايرانية وتدخل العراق خلافا للاتفاقيات والأعراف الدولية..…تركيا وإيران يطلبون من العراق ترشيد المياه وتقليل التبخر وزراعة الصحراء ليكون طقس العراق ومناخه منعشاً لإستثماراتهم في الصحراء الغربية وباديتها وأن يكون العراق مبردة لتلطيف أجواء شركاتهم ..لكن مع شديد الأسف لا نعرف لماذا لم يبلغهم الجانب العراقي بان مثل هذه المبردة لا تعمل بدون ماء…وهكذا وصلت الوقاحة الى هذا الحد ، وتجاوز غير مبرر على حقوق العراق المائية ورمال صحراءه الغربية…وهل سيكون المطلب الآخرهو أن يدفع العراق لهم التعويضات كما تطالب تركيا اليوم بالحصول على النفط والغاز بالاسعار التي هي تحددها مقابل إطلاقات مائية محدودة ولفترات هي تحددها أيضاً. ..لأننا السبب في الإسراف في إستخدامات المياه ولم نرطب أراضي الصحراء الغربية لهم ولم نزرعها بالعشب العضوي لتستخدم كاعلاف لشركاتهم …هناك اشياء أخرى غير معلنة..تصب في المجمل في مصلحة دول الجوار ولكن هذه الدول هي على طرفي نقيض ...فهل الحكومة العراقية الجديدة ستحسم الأمر للجهة التي ستدخل الصحراء الغربية العراقية من باب معالجة مصدر وبوئر هذه العواصف الرملية .. بينما الحكومة العراقية ستكتفي بجميل التصريحات لمواطنيها..وبالنتيجة سيضُرِبَ بَيْنَ العراقيين وصحرائهم الغربية بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ لدول الجوار وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ للشعب العراقي أهل الدار والديار.؟



#رمضان_حمزة_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مستقبل العراق المائي بين مطرقة إيران وسندان تركيا...هل أصبح ...
- التغييرات الديموغرافية هي المحطة النهائية لمستقبل الريف والز ...
- مستقبل العراق المائي والأمن الغذائي بعد إكمال منظومة- سد الي ...
- العواصف الغبارية من الصحراء الغربية العراقية بين تغير المناخ ...
- حروب المياه ....واقع كيف يمكن أن نتجنبها.!؟
- برنامج إستمطار السُّحب، في العراق يعدُ أحد الحلول الريادية ل ...
- الماء أرخص موجود وأغلى مفقود هل سيضع العراق على -أجندة العطش ...
- كابوس التمويل تشجيع للإحتكار ضمن منظومة الخصخصة لقطاع المياه ...
- إذا أرادت العراق معالجة حالة هشاشة المنظومة المائية العراقية ...
- إنكماش واردات العراق المائية من تركيا وإيران وإستنزاف الخزين ...
- هشاشة مستقبل المياه في العراق هل سيخرج العراق من مجموعة الدو ...
- في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا مياه السلام أم سلام المي ...
- تأهيل مملحة الثرثار وتحويلها الى بحيرة لخزن إستراتيجي لمياه ...
- الأزمات المائية في العراق تشابك بين تغير المناخ والعدالة الم ...
- التكنولوجيا تضيف قيمة تفاوضية مرنة للعراق للمطالبة بحقوقها ا ...
- إعادة النظر في مستقبل أنهارنا المفقودة…؟
- الأساطير والمفاهيم والحقائق حول ندرة المياه – إدارة الموارد ...
- دبلوماسية المياه السيبل الى الخروج من عنق الزجاجة لأزمات الم ...
- حصار العراق مائياً وتفاقم تغيرات المناخ لها تداعيات خطيرة عل ...
- الحل الإستراتيجي لتجنب أن يكون العراق على أجندة العطش... تأه ...


المزيد.....




- نوبل للأدب للفرنسية آني إرنو ذات الأسلوب السهل الممتنع
- وفاة والد رفيقنا الشهيد محمد الطاهر ساسيوي
- لقاء تاريخي يجمع قادة أرمينيا وتركيا وأذربيجان (صور+فيديو)
- مؤسس -تليغرام- يحذّر من مشكلة تؤدي لاختراق بيانات مستخدمي -و ...
- مصدر مطلع يكشف لـRT سبب إنهاء أمير قطر زيارته للتشيك في نفس ...
- لـ”درء الفتنة”.. مقتدى الصدر يعلن تجميد فصائله المسلحة بجميع ...
- قد تبلغ المئات.. تحقيق يكشف عن ارتكاب رجال دين بكنيسة إنجلتر ...
- سميرة الجزار تتقدم بطلب إحاطة عن تضرر سكان القاهرة من غازات ...
- نيويورك تايمز: ما سيناريوهات الرد الغربي إذا استخدم بوتين ال ...
- سيغموند فرويد.. عالم النفس النمساوي


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - الموقع الجيوسياسي للصحراء الغربية العراقية يجعل ثرواتها لدول الجوار وغبارها لأهل الدار والديار.؟