أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - حِلاقة .. وقلع أسنان














المزيد.....

حِلاقة .. وقلع أسنان


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 7267 - 2022 / 6 / 2 - 21:05
المحور: كتابات ساخرة
    


" … العَمْ ( كريم ) عنده محلٌ كبير لبيع أنواع البضائع بالمُفرَد ، قالَ لهُ إبنه : يا أبي أحتاج الى شامبو للشَعر . ولأن العَمْ كريم أسمٌ على غير مُسّمى ولا علاقة لهُ بالكَرَم لا من بعيد ولا من قريب ، فأنهُ أخذ ولده الى قريبه الحّلاق الذي لا يأخذ منه الأجرة وطلب منه أن يحلق شَعر إبنه بالموس أي " يُزّينه صِفر " . في المساء ، أخبرَ الولد أمّهُ بما جرى وهو حزينٌ ومكتئِب . إلا أن والدته طّيَبَتْ خاطره قائِلةً : إحمد الله ياولدي … فلو أنك طلبتَ منهُ معجون أسنان ، لكانَ قلعَ جميع أسنانك ! " .
………
حكوماتنا المتعاقِبة في بغداد وأربيل ، تشبه العَم كريم … فعلى الرغم من أنها تنعت نفسها بالوطنية والديمقراطية وتمثيل الشعب وحامية القانون والدستور … إلا أنهُ ومثل إبتعاد العَم كريم عَن الكَرَم ، فأن نظام الحُكم عندنا أيضاً بعيدٌ عن المُسميات أعلاه .
في مناسبات عديدة خرجتْ الجماهير في تظاهرات عارمة ، في بغداد والناصرية والبصرة وكربلاء وغيرها ، منددة بالفساد والنهب وتسلُط الأحزاب المشبوهة ، مُطالبةً بالقصاص من الفاسدين … فرّدَتْ عليهم الحكومة بأجهزتها القمعية بالرصاص الحَي فقتلتْ المئات وجرحت الآلاف … وبادرتْ السلطة من خلال ميليشياتها ، بإغتيال الناشطين وخطف وتغييب الكثيرين ، من غير أن يُلقى القبض على الفاعلين لحد هذهِ اللحظة .
في مناسبات عديدة ، قامتْ الجماهير بمظاهرات ومسيرات ، في السليمانية وأنحاءها والبعض القليل من مناطق أربيل ودهوك ، مُطالبة ببعض حقوقها المسلوبة ومنددة بالفساد ، فردتْ عليهم الحكومة من خلال أجهزتها ، بالعُنف وسقط العديد من الضحايا بين قتلى وجرحى ، واُلقي القبض على الكثيرين .
……..
يا لها من مُفارَقة … أبونا يملك " سوبر ماركت " ، وحين طلبنا منهُ شامبو للشَعر " زّيَننا صفر " … واليوم نحن بحاجة الى معجون أسنان ، لكننا نخاف أن نطلب ذلك ، خِشية أن يَقلع أسناننا كُلّها ! .



#امين_يونس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صُداع
- علينا دَعم الأصدقاء الروس
- ساعة بِك بِن
- من هنا وهناك
- لا نسألكُم رَد القضاء ...
- عصافيرٌ مَشْوِية
- للإنارةِ فقط
- الحَذَر من عودة داعِش
- بركاتك يا سيد منيهل
- حكمو وضرس الخالة -عيشوك -
- حكمو والتنافس في بغداد
- كوميديا جلسة مجلس النواب
- تخفيضات
- أكل الكيك يُسّبِب الكَدَمات
- الكهرباء ... وتقطيع البيتزا
- عندما تستاءُ من جَرَس المُنّبِه
- عين الحَسود .. فيها عود
- - دكتور جَرح الأول عوفه -
- أسماء
- حَرق الأعصاب


المزيد.....




- -عبدالسلام- يبلغ الممثل الاممي موقف اليمن من الهدنة والسلام ...
- فيلم -انظر كيف يهربون-.. البحث عن القاتل على طريقة أجاثا كري ...
- تأملات- ما الفرق بين العبيد والعباد؟ وماذا جاء في وصية عمرو ...
- سياح تمتعوا بمتحف بيروت في غياب الضوء.. انقطاع الكهرباء يعرض ...
- الأرشيفات.. حراس الذاكرة ودولة القانون
- فنان كبير يتعرض لهجوم عنيف بعد تصريحاته ضد سعيد صالح وإشادته ...
- ريانا نجمة عرض سوبر بول 2023
- نائبة: مشروع سينما الشعب سيساهم في تشكيل الوعى لدى الشباب
- موسيقي عبقري..طفل مصاب بالتوحد يعزف أي مقطوعة يسمعها لمرة وا ...
- ممثل سينمائي ومسرحي فرنسي يحصل على الجنسية الروسية


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - حِلاقة .. وقلع أسنان