أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - عين الحَسود .. فيها عود














المزيد.....

عين الحَسود .. فيها عود


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 7086 - 2021 / 11 / 24 - 15:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ بضعة أيام خرجَ طُلاب جامعات وكليات السليمانية وحلبجة ، وتَبَعَهُم طُلاب أربيل أيضاً ، وكان لديهم مَطلَبَين رئيسييَن : الأول دَفع مخصصاتهم والثاني توفير الخدمات في الأقسام الداخلية . وفي الوقت الذي قامتْ قُوى الأمن بمجابهة المتظاهرين في السليمانية ، بالغازات المُسّيِلة للدموع والعِصي ، مما اُصيب بعض الطلبة بجروح نُقِلوا على أثَرها للمستشفيات ، فأن بعض أعضاء البرلمان الذين حضروا مظاهرات أربيل وتضامنوا مع الطلبة ، قالوا بأن بضعة طُلاب ناشطين رُبما يكونوا قد اُلقِيَ القبض عليهم . والغريب ان ممثلي الكُتل البرلمانية من الحزب الديمقراطي والإتحاد الوطني وحركة كوران ، أعلنوا في مؤتمرات صحفية ، كُلٌ على حِدة ، تأييدهم لمطالب الطلاب المتظاهرين . طيب ، ان الإتحاد الوطني بأجهزة الأمن المختلفة العائدة لهُ ، يحكم السليمانية وحلبجة وكرميان ، فإذا كان الإتحاد الوطني يُؤيد المطالب المشروعة للطلاب ، فَمَنْ هو الذي يقف بوجه المتظاهرين ويؤذيهم ؟ طيب .. الحزب الديمقراطي الذي يحكم السيطرة على أربيل بكل الأجهزة التي يمتلكها ، إذا كان حقاً مُؤيِدا لمطالب المتظاهرين ، فَمَنْ هو الذي يعرقِل المتظاهرين ويقسو عليهم ؟.
الأحزاب الثلاثة المشتركين في الحكومة ، والأحزاب الأخرى غير المشتركة ، كلهم " يؤيدون " المطالب المشروعة للمتظاهرين كما أعلنوا … فلماذا لا تستجيب الحكومة منذ اليوم الأول ؟ . أليستْ الحكومة من مُخرجات كتلة الديمقراطي والإتحاد وكوران ؟! .
…………..
أما أن يكون طُلاب جامعة دهوك وملحقاتها ، يستلمون مخصصاتهم بخلاف طلبة جامعات السليمانية وأربيل ، وأن الأقسام الداخلية في دهوك ، تتوفر فيها الخدمات بصورةٍ جيدة … أو انهم " ينتظرون " ما يترتب على نشاط زملائهم في المدن الأخرى . حيث انه والحمدُ لله ، الهدوء يعم جامعتنا في دهوك والطلاب مرتاحون والدوام عادي … وعين الحسود فيها عود !! .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - دكتور جَرح الأول عوفه -
- أسماء
- حَرق الأعصاب
- الفُقراء لا يدخلون الكليات الجيدة
- إستيعاب الدَرْس
- عَفارِم عليكُم .. أنتُم شُطّار وفائزون
- صناعة السعادة
- والسلامُ عليكُم ورحمة الله
- ليس كُل عّلاوي .. عّلاوي
- إقتباسات إنتخابية
- عن الإنتخابات المبكرة / دهوك
- عن الإنتخابات المُبَكِرة 1
- مُؤتمر التعاوِن والمُشارِكة في بغداد
- حمكو .. والقطاع الخاص
- أُمَمِيات
- موضوع دَولي وآخَر محّلي
- حَمكو الخبير
- فيكَ خِصامي .. وأنتَ الخصمُ والحَكَمُ
- ماذا يجري في السليمانية
- لِيُشّكِل الحزب الديمقراطي الحكومةَ مُنفَرِداً


المزيد.....




- السعودية.. إحباط تهريب 117 كغ من الحشيش وطنين من القات
- الرئيس التونسي يغير تاريخ الاحتفال بذكرى ثورة 2011
- روسيا تحذر من عودة -كابوس المواجهة العسكرية- في أوروبا
- -إعلان شتوتغارت-.. تعهد بمناهضة الكراهية والتحريض في ألمانيا ...
- ناسا تكشف عن صورة رائعة التقطها هابل لسديم كوكبي ببنية معقدة ...
- مصر.. مواجهة بالأيدي بين فتاة وشاب توقف مترو الأنفاق (صور)
- مصادر مطلعة ترجح استقالة قرداحي
- بينها 6 دول عربية.. الاتحاد الأوروبي يشطب 18 دولة من قائمة - ...
- مستشار الرئيس المصري: متحورات كورونا ستكون كثيرة في الفترة ا ...
- النيابة الألمانية تطالب بالسجن مدى الحياة لضابط أمن سوري ساب ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - عين الحَسود .. فيها عود