أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - من هنا وهناك














المزيد.....

من هنا وهناك


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 7202 - 2022 / 3 / 26 - 23:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ـ فشلَ تحالُف الصدر/ البارزاني / الحلبوسي وخنجر ، في جمع 220 نائباً في قاعة مجلس النواب ، من أجل إنتخاب رئيس الجمهورية ، اليوم . ورغم كل الجهود المبذولة والإغراءات المقدَمة للعديد من النواب في الطرف الآخر ، فأن التحالُف أعلاه ، إستطاع بالكاد جمع 202 نائباً فقط . ويا للمُفارَقة : فأن الباقي المطلوب من أجل إكمال النصاب هو 18 .. وعدد مقاعد الإتحاد الوطني الكردستاني 18 مقعَد ! . والإتحاد الوطني بنوابه الثمانية عشر وزعيمه بافل الطالباني كانوا ضمن جبهة " الإطار " المُنافِسة ( التي إحتفلتْ مع المالكي والخزعلي والعامري بفشل إنعقاد الجلسة ) ! . أي [[ لَو ]] كان الحزبان الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني ، إتفقا وتفاهَما ونّسَقا معاً ، وتجاوزا مصالحهما الحزبية الضيقة ، لما تأخَر إنعقاد الجلسة العتيدة طيلة الفترة الماضية ولتشكلتْ الحكومة منذ مُدّة .
في كُل مُفتَرَق ، يؤكِد الحزبان عدم جدارتهما تمثيل شعب الأقليم في بغداد .
2ـ سألَني صديق : لماذا لتر البنزين في الموصل ب 450 فلس ، وعندنا هنا بأكثَر من ألف دينار ؟ قُلتُ لهُ : لأن المصافي هناك حكومية أي قطاع عام ، فمصفى بيجي والدورة والبصرة والعديد غيرها مملوكة للدولة ، وتستلم النفط الخام وتكرره الى منتوجات مدعومة ولهذا فأن سعر لتر البنزين 450 دينار . بينما هنا ، فأن المصافي كلها أهلية أي قطاع خاص ويشترون الخام من الحكومة ثم يكررونه ويبيعونه مع أرباحهم ، ومع هذا فالكمية لاتكفي ، فيقوم التُجار بإستيراد البنزين من تركيا وإيران أيضاً .
إستغربَ صديقي وقال : لماذا ليس عندنا مصفى حكومي هنا في الأقليم إسوةً ببغداد ؟ قُلتُ : لأن الحكومة هنا تعتبر ذلك من مُخلفات الإشتراكية البائسة ، وهي تُشجِع القطاع الخاص فقط .. وياريت كان هنالك قطاع خاص محترم عماده التنافُس الرصين ! .
في كُل منحى ، يثبت الحزبان عدم إهتمامهما الجدي بإحتياجات الشعب .
3ـ شخصياً … لم أشعر بلسعات البرد القارس في حياتي ، كما شعرتُ بها خلال الشتاء الفائت والربيع الحالي : فالكهرباء الوطنية كانتْ " ولا زالتْ " شحيحة لدرجة عدم تشغيل المكيف او الهيتر الكهربائي ، وكهرباء المولدات الأهلية رغم غلائها الفاحش ، فأنها للإنارة فقط … والنفط الأبيض غالٍ الى درجةٍ كبيرة ، فأربعة براميل نفذتْ من غير جدوى . هذا .. بينما وضعي أفضل كثيراً من أوضاع مئات الآلاف من المواطنين .
أينَ وّليتَ وجهكَ … ترى الفساد ومًخرجاته وآثاره المُدّمِرة .



#امين_يونس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا نسألكُم رَد القضاء ...
- عصافيرٌ مَشْوِية
- للإنارةِ فقط
- الحَذَر من عودة داعِش
- بركاتك يا سيد منيهل
- حكمو وضرس الخالة -عيشوك -
- حكمو والتنافس في بغداد
- كوميديا جلسة مجلس النواب
- تخفيضات
- أكل الكيك يُسّبِب الكَدَمات
- الكهرباء ... وتقطيع البيتزا
- عندما تستاءُ من جَرَس المُنّبِه
- عين الحَسود .. فيها عود
- - دكتور جَرح الأول عوفه -
- أسماء
- حَرق الأعصاب
- الفُقراء لا يدخلون الكليات الجيدة
- إستيعاب الدَرْس
- عَفارِم عليكُم .. أنتُم شُطّار وفائزون
- صناعة السعادة


المزيد.....




- تأسيس -مجلس سيدات الأعمال- في منتدى سيدات الأعمال في موسكو
- طلب إحاطة من سميرة الجزار للحكومة عن وفاة طالبة وإصابة 15 با ...
- تونس: هل يعصف المال الفاسد بالانتخابات؟
- عمل في التنظيف وصار -سلطان العلماء-.. الفقيه الذي أفتى بحرمة ...
- كاميرا الجزيرة ترصد الأوضاع في سفاتوهوريسك بمقاطعة دونيتسك
- أسرع 17 مرة من الصوت.. صاروخ باليستي جديد تطلقه كوريا الشمال ...
- بعثة -إيكواس- في مهمة لتقييم أوضاع بوركينا فاسو بعد الانقلاب ...
- تأملات- من العالم الذي باع الأمراء؟ وكيف صنع الوليد بن عبد ا ...
- عودة كايروكي بألبوم -روما-.. هجرة السياسة والشعبية مستمرة
- مستشار زيلينسكي لـCNN: نريد تحرير كل أراضينا شاملة جزيرة الق ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - من هنا وهناك