أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - كوميديا جلسة مجلس النواب














المزيد.....

كوميديا جلسة مجلس النواب


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 7132 - 2022 / 1 / 10 - 21:44
المحور: كتابات ساخرة
    


9/1/2022
لأن الطبيب نصحني أن أبتعد عن كُل ما يُعَكِر مزاجي ويرفع ضغطي ، وأن أترك متابعة الأخبار السياسية ولا سيما المحلية منها ، وأتوجّه بدلاً من ذلك الى الأفلام الكوميدية والمُسلسلات الهزلية واللقطات المُضحِكة . وتبعاً لذلك ، فلقد قررتُ أن أتابع جلسة مجلس النواب الأولى في الدورة الخامسة من حياتنا الديمقراطية العتيدة في عراقنا الجديد . كان من المُقّرَر أن تبدأ الجلسة في الحادية عشرصباحاً ، ولهذا فلقد هيأتُ مكاني في ال" الهول " وملأتُ خزان المدفأة النفطية ، وشغلتُ التلفزيون في العاشرة والنصف ، وكوبٌ كبير من القهوة على المنضدة .. وطبعاً حذرتُ أُم العِيال والأحفاد من دخول الهول حتى لا أفقدُ تركيزي ، فكانتْ هذه الملاحظات :
1ـ حسب التقاليد العراقية الأصيلة ، في عدم إحترام المواعيد ، لم تنعقد الجلسة في ال 11 ، وأمام مئات الإعلاميين والكاميرات … قيل انها ستُعقَد في الثانية عشر ثُم قالوا في الواحدة ، لإجراء المزيد من المُشاورات … وطبعاً في الواحدة إرتفعَ نداء الصلاة والأكل ، فقالوا ان النواب سيُصّلون ثُم سيتغدون ثم ستنعقد الجلسة في الثانية .. أو الثالثة ! .
2ـ يبدو ان أحد أهم الأسباب التي ساهمَتْ في إنعقاد الجلسة العتيدة ، هو القوزي والكباب ، فما أن شبع النواب قبل الثالثة بدقائِق ، حتى هرعوا الى القاعة الرئيسية ، فقرأ كبير مُديري مجلس النواب ، أسماء النواب الحاضرين وكانوا " 325 " نائِباً ، أي بغياب أربعة . والمُلاحَط أن المُدير لم يكُن عربياً ، فكان يتلكأ في قراءة الأسماء " الصعبة " ! . ثُم قرأ كتاب المفوضية العليا للإنتخابات ، بِصدد رئاسة الجلسة الأولى والتي تُناط بالأكبر سناً ، فذكر ان " محمود المشهداني " من مواليد 1/7/1948 ، الأكبر سناً ، والإحتياط الأول نائب آخر من مواليد أيلول 1948 ، والإحتياط الثالث " خالد الدراجي " من مواليد 1951 . فليتفضل محمود المشهداني لإدارة الجلسة ، وبالفعل تَفّضَل الدكتور المشهداني وصعد الى المنصة .
3ـ بعد أن تأكَدَ المشهداني من " النِصاب " ، نهضَ وتلى القَسَم ورَدَدَ النواب من بعده [ … أقسم أن أحافظ على وحدة العراق وأدافع عن سيادته وأرضه وسماءه وماءه وثرواته … ألخ ] .. " تذكرتُ أصدقائي عندما يحضرون التعازي فيرفعون أياديهم ويُحركون شفافهم بإعتبار أنهم يقرأون الفاتحة على روح المرحوم ، في حين أنهم يّعدون للعَشرة " . ‌أعتقد ان قَسَم معظم النواب يشبه فاتحة أصدقائي !! .
4 ـ بعد أن أقسمَ النواب وأصبحوا رسمياً ممثلي الشعب ، صاحَ بعض النواب : عاشَ العراق وصرخَ آخرون عاش الحشد وعاشت القوات المُسّلحة .. فقال المشهداني : نعم عاش العراق وعاشت القوات الأمنية وو عاش الحشد المُقّدَس ! ، فأجابه أحدهم : والبيشمركة ، فضحك المشهداني قائِلاً : طبعا القوات الأمنية ومن ضمنهم البيشمركة طبعاً . [ لا أدري ماهي " مقاييس " المشهداني لل * المُقّدَس * ] ! .
5 ـ معظم نواب التيار الصدري دخلوا القاعة بالزي العسكري مُرتدين فوقه ما يشبه الكَفَنْ ! ، في رسالةٍ مُوّجّهة للجميع ولا سيما لمنافسيه من الحشديين الشيعة .
6 ـ قامَ نوابٌ من جماعة العامري والمالكي والخزعلي ، بتقديم طَلَبٍ الى المشهداني بإعتبارهم [ الكتلة الأكبر ] وعددها 88 نائباً . مما أثارَ حفيظة الصدريين ، فهجموا على المنصة وأحدثوا فوضى كبيرة ، متهمين الجماعة بالكذب وطلبوا الكشف فورا عن الأسماء ال 88 التي يدّعونها . في حين قدم الصدريون طلباً بإعتبارهم هم الكتلة الأكبر وعندهم 76 نائباً ! . خلال هذه الفوضى أوشك المشهداني على السقوط ، فسارعت الحماية ونقلوه الى المستشفى !! .
إعتذر النائب الإحتياط الأول ، عن القيام بإدارة الجلسة [ بعد أن رأى بأم عينه ماحصل للمشهداني ! ] ، فبادر الإحتياطي الثاني ، النائب خالد الدراجي ، لتكملة أعمال الجلسة ، ولا سيما إنتخاب رئيس المجلس الذي إقتصرت المنافسة فيها ، على محمد الحلبوسي ومحمود المشهداني . ومن الطبيعي ان الحلبوسي إكتسح المشهداني ! .
7 ـ سُئِلَ أحد نواب الإتحاد الإسلامي الكردستاني عن رأيه في " وحدة الصَف بين الحزب الديمقراطي والإتحاد الوطني الكردستانيين وقدومهما معاً الى بغداد ؟ " .أجاب مبتسماً : رُبما جاءوا [ معاً ] في طائرة واحدة … لكنهما بعيدين جداً عن وحدة الصَف والتفاهم والتنسيق … مع الأسف ! .



#امين_يونس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تخفيضات
- أكل الكيك يُسّبِب الكَدَمات
- الكهرباء ... وتقطيع البيتزا
- عندما تستاءُ من جَرَس المُنّبِه
- عين الحَسود .. فيها عود
- - دكتور جَرح الأول عوفه -
- أسماء
- حَرق الأعصاب
- الفُقراء لا يدخلون الكليات الجيدة
- إستيعاب الدَرْس
- عَفارِم عليكُم .. أنتُم شُطّار وفائزون
- صناعة السعادة
- والسلامُ عليكُم ورحمة الله
- ليس كُل عّلاوي .. عّلاوي
- إقتباسات إنتخابية
- عن الإنتخابات المبكرة / دهوك
- عن الإنتخابات المُبَكِرة 1
- مُؤتمر التعاوِن والمُشارِكة في بغداد
- حمكو .. والقطاع الخاص
- أُمَمِيات


المزيد.....




- بالفيديو.. إلهام شاهين تعلن عن نيتها التبرع بأعضائها
- شارع الفراهيدي الثقافي في البصرة.. موطن جديد للكتاب والقراءة ...
- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-
- الأزمة العراقية، الثقافة .. السياسة
- نقابة الفنانين السوريين ترد على حفل محمد رمضان في دمشق
- الكاتب الأوكراني أندري كوركوف: أعيش زمن الحرب بجوارحي وأكتب ...
- مكتبة البوابة: -الصريم- روايةٌ بنكهةِ الأصالةِ
- -الاستبدال الكبير يقع بأعماق البحر أيضا-.. ضجة مستمرة بعد لع ...
- روسيا وأوكرانيا: إلغاء حفلات روجر ووترز في بولندا وسط رد فعل ...
- استشهاد شيرين أبو عاقلة في سجل توثيقي جديد لمؤسسة الدراسات ا ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - كوميديا جلسة مجلس النواب