أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - لا نسألكُم رَد القضاء ...














المزيد.....

لا نسألكُم رَد القضاء ...


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 7165 - 2022 / 2 / 17 - 15:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بما أن قرار المحكمة الإتحادية بصدد ملف نفط أقليم كردستان العراق ، باتْ وغير قابل للإستئناف ، فليس أمامَ الأقليم سوى الإلتزام بهِ . ولكن متى وكيف ؟ أرى ان تطبيق القرار من الناحية العملية ولا سيما الفقرات المتعلقة بالعقود والإتفاقيات المُبرمة مع الشركات الأجنبية وبعض الدول ، سيستغرق وقتاً قد يمتد لسنوات ، لأن المُشكلة أقليمية وحتى دولية ورُبما تُحَل عن طريق المحاكِم الدولية المُختَصة . أما الفقرات المُتعلقة بقيام الحكومة الإتحادية مع حكومة أقليم كردستان ، بالإشراف المُشتَرَك على ملف النفط والغاز والمعابر الحدودية والواردات غير النفطية ، فبإمكان الحكومة الإتحادية ، البدء بذلك متى ماشاءتْ .
كُل ما تستطيع حكومة أقليم كردستان العراق ، القيام بهِ هو : إقناع حكومة بغداد [ حالياً مع مصطفى الكاظمي ، وبعد تشكيل الحكومة القادمة سواء مع الكاظمي إذا بقى رئيساً للوزراء أو مع مَنْ سيُكَلَف بذلك ] إقناع رئيس الوزراء الإتحادي ، بالتمهُل وتطبيق القرار تدريجياً وعلى مراحِل ! .
مثلما ندعو الله فنقول ( ربي … لا أسألكُ رَد القضاء … أنما أسألكُ اللطف فيه ) . كذا علينا أن نُخاطِبَ الحكومة الإتحادية " بعد أن وقع الفأسُ في الرأس وصدرَ قرار المحكمة الإتحادية " ( لا نسألكُم رَد القضاء … لكن نسألكم اللطف والتمهُل ) ! .
على القائمين على ملف النفط والغاز في أقليم كردستان العراق ، الحزب الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني وغيرهم من المتضامنين معهم ، التحّلي بشجاعة الإعتراف بالفشل في إدارة ملف النفط والغاز و " الإستقلال الإقتصادي " ، والفشل أيضاً في خلق علاقة صحية متوازنة مع بغداد طيلة السنوات الماضية . هذه الخطوة الأولى المطلوبة ، أي الإعتراف بالفشل ، ومن ثُم البدء بمباحثات جدية رصينة مع بغداد عنوانها الحفاظ على كينونة أقليم كردستان الإتحادي مع الموافقة على تطبيق كافة الفقرات الدستورية المترتبة على ذلك .
………………
* شِئنا أم أبَينا ، فلقد أصبحنا في أقليم كردستان والعراق عموماً ، جُزءاً من خارطة الصراع المستميت بين الدول الكُبرى ، الولايات المتحدة / الغرب ، من جانب ، والصين / روسيا ، من جانبٍ آخَر ، ولا سيما في مسألة الغاز . تدرك الولايات المتحدة ، بأن جهودها في كسر شوكة روسيا من خلال العقوبات وتأجيج مشكلة أوكرانيا ، لا جدوى من وراءها ، طالما تعتمد أوروبا ولا سيما ألمانيا على الغاز الروسي . وكل جهود أمريكا منصبة منذ سنوات على إيجاد بديل للغاز الروسي يُغّذي أوروبا .
* هنالك إحتمالات متنامية على قُرب توقيع الإتفاق النووي مع إيران والرفع التدريجي للعقوبات عنها ، بل وحتى إدراجها ضمن المشروع الضخم لتوريد الغاز القَطَري والإيراني ، عبر العراق وسوريا وتركيا الى أوروبا ، بُغية تركيع روسيا وإجبارها على التخلي عن الصين .
* بعد ثبوت وجود كميات غاز ضخمة في أقليم كردستان العراق ، في الآونة الأخيرة ، فأن حُكام الأقليم إنخرطوا كما يبدو ، في لُعبةٍ كبيرة وخطيرة بالتنسيق مع تركيا وقطر والإمارات [ وهذا هو السبب في رأيي ، الذي دفعَ المحكمة الإتحادية في الإسراع بإصدار قرارها في القضية التي نامتْ في أدراجها لسنواتٍ طويلة ] ، بدفعٍ من إيران التي وجدتْ ان نشاط أقليم كردستان في ملف الغاز يتعارَض مع مصالحها .
* مشكلتنا في أقليم كردستان العراق ، ان اللاعبين الكبار في ملف الغاز هُم من الدول العُظمى ذات النفوذ الكبير والإمكانيات الهائلة ، واللاعبون الأقليميون أي إيران وتركيا ودول الخليج والحكومة العراقية وحتى سوريا ، كُلّهُم دول ذات سيادة من الناحية الرسمية ومُعتَرَفٌ بها دولياً ، يستطيعون المناورة والمفاوضة والضغط المتبادل … الخ ، إلّا نحنُ ، فليسَ عندنا أرضية صلدة نقفُ عليها ولا وطناً ولا سيادةً نستندُ عليها ، فهل من الصحيح ، التورُط في ملفٍ شائِك محفوفٍ بالمخاطِر ، في هذهِ الظروف الصعبةِ أصلاً ؟



#امين_يونس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصافيرٌ مَشْوِية
- للإنارةِ فقط
- الحَذَر من عودة داعِش
- بركاتك يا سيد منيهل
- حكمو وضرس الخالة -عيشوك -
- حكمو والتنافس في بغداد
- كوميديا جلسة مجلس النواب
- تخفيضات
- أكل الكيك يُسّبِب الكَدَمات
- الكهرباء ... وتقطيع البيتزا
- عندما تستاءُ من جَرَس المُنّبِه
- عين الحَسود .. فيها عود
- - دكتور جَرح الأول عوفه -
- أسماء
- حَرق الأعصاب
- الفُقراء لا يدخلون الكليات الجيدة
- إستيعاب الدَرْس
- عَفارِم عليكُم .. أنتُم شُطّار وفائزون
- صناعة السعادة
- والسلامُ عليكُم ورحمة الله


المزيد.....




- شينزو آبي: لماذا تثير قضية إقامة جنازة رسمية لرئيس وزراء الي ...
- شاهد: -فورتشن بينك- ماسة وردية عملاقة للبيع في مزاد بجنيف
- شاهد: مزارعو الخروب في قبرص يواصلون حصاد -ذهبهم الأسود-
- فلاديمير بوتين يلتقي نظيره البيلاروسي لوكاشنكو جنوب غربي روس ...
- الخارجية الروسية: لم نتوقف عن الحوار مع الولايات المتحدة
- السفير الأمريكي يطالب صربيا بتوضيحات حول توقيع اتفاقية مع رو ...
- ريابكوف: موسكو تأمل بقيام حوار مع واشنطن حول معاهدة ستارت
- الأرض -تلد- جزيرة جديدة في المحيط الهادئ بعد -مخاض- بركاني ت ...
- انبعاث رائحة تشبه البيض الفاسد من الفم قد يكون -مؤشرا- على ح ...
- وزير الطاقة اللبناني يحدد موعد وصول هبة الفيول الإيرانية


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - لا نسألكُم رَد القضاء ...