أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - ماذا لو أن الإسلام لم يخرج من مكة؟ ح1















المزيد.....

ماذا لو أن الإسلام لم يخرج من مكة؟ ح1


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7199 - 2022 / 3 / 23 - 05:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سؤال في غاية الغرابة أن يطرح الآن بعد مرور أكثر من أربعة عشر قرنا من هجرة نبي الإسلام من مكة نحو المدينة، والأغرب منه أن نرسم للتاريخ سيناريوهات لم تحدث أصلا ولكنها غير بعيدة عن الإمكان لو صح الأفتراض أضلا، الفكر الديني في هذا المجال قد يجزم أن الله خطط وأراد ومضت الأشياء بما يريد لأنه يعرف عاقبة الأمور وبالتالي الأفتراض ووضع المخيال العقلي لا قيمة له في معرض الحادث والمحدوث وصاحب الحدث، إذا ليس من المهم أن نتأمل ونفترض أشياء لا يمكن الرجوع بها تأريخيا لمرحلة التأسيس وعلينا أن نجد اليوم بدلا عن ذلك الأهم الذي يعزز ما مضت عليه الأمور لعلنا نصل للخواتيم التي أرادها الله بحكمته تلك، وهناك الكثير من الأشياء التي بحاجة لأن نعيد فيها النظر والتدبر والبحث عن إصلاحات قبل أن نذهب أبعد من ذلك، هذا مجمل ما يقوله العقل الديني وهو محق لأنه يرى في متبنياته ما هو فعلا بحاجة يد إصلاحي ماهر لكنه من نفس فئة الذين أفسدوا الدين أي من نفس الطبقة المدانة على قاعدة خيركم في الجاهلية خيركم في الإسلام، فالأصل ليس الإسلام في معيارية الخير ولا دور له بقدر ما في الطيع البشري من قدرة على الأمتثال للخير أو الشر، وبما أن كهنة الدين أعرف بمكة ودروبها فهم الأعرف بالخراب ودروبه ولا يمكن لمن خارج هذه المؤسسة المهيمنة أن يتصدى للإصلاح ولو أجتمعت الأنس والجن على ذلك ما أستطاعوا.... على كل حال سنبحث في أفكار تأملية متعددة لنرى منها حقيقة أن الإسلام دين ممكن أن يجعل الإنسان على طريق سالم لو وأقول لو نزعنا عنه الذاتية البشرية وأنتزعناه من قبضة الكهنوت المتاجر بكل شيء إلا أن يرسم طريق السلام للإنسان.
الأن من السؤال إلى التصور الأول من عدة تصورات لا يجمع بينها سوى الإمكان والخيال فقط، وبعيدا عما حدث وكأن الزمن يعود للبدايات الأولى للدعوة ومحمد بين أهله وعشيرته ومن تحالف وأمن به من القبائل ومن بيوتات مكة وقراها، كلهم يدوي صوتهم بنبرة واحدة لا إله إلا الله محمد رسول الله، ويصعد أبو الحكم فوق جدران الكعبة يلعن للجميع حيا على الصلاة حيا على الفلاح، فتتوشح مكة بلباسها الأبيض فردانا وجماعات قلبها على قلب رجل ورجل قلبه مع الله، السيد النبي "معلم كريم" بين تلاميذ نجباء يعطي الحكمة مما أتاه الله منها بدون أن يكل ويمل والتلاميذ ينهلون كأنهم عطشى بعد نهار ملتهب، والناهلون من علم الله وحكمته ينتشرون بين الناس كأنهم خلايا نحل نشيطة، فمن أوتي الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا، حتى أن إعرابيا زار مكة من بعد هجر وقلة حيلة لم يعرفها ولم يعرف أهلها، فلا جياد مسرجة ولا مجالس منتشرة فيها يكثر التفاخر والتعاظم وكؤوس الخمر مترعة، شيب وشباب لا تلهيهم تجارة عن ذكر الله ولا تمنعهم عن معروف ولا تعصمهم من مساعدة المحتاج والفقير وابن السبيل، فذهب كعادته يبحث عن جلاسه فلم يجد أحدا، فقد ذهب أبو قتادة سائحا في أرض الله يدع لله يا عباد الله أتقوا الله، أما عمير بن أبي طلحة فقد أضنته العبادة قائما في الليل عاملا في النهار وقد اخشوشنت يده التي كانت كيد فتاة رومية مترفة من كثرة العمل حتى صارت كأنها قطعة من جذع نخله... بكى الإعرابي بدل الدمع دما على ما فرط من أيامه دون أن يلقى السلم وهو مؤمن بما جاء به دين قريش، فأغمي عليه في طرقات مكة ليصحوا وقد أنار الله بصيرته بنور الإسلام وقال الحمد لله الذي جعلني مسلما ولم يجعلني من المشركين.
الصورة الثانية التي من الممكن تصورها بعد أن حسم محمد نبي الدين الجديد قراره التاريخي بقوله " والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على أن أترك هذا الأمر ما فعلت" عندها أغلق السادة قادة مكة كل الأبواب في وجهه وسدوا الطرقات بالرجالة، وصعد ابو الحكم عريشته مخاطبا أهله وعشيرته " يا قوم قد تناهى لكم ما قال محمد وما أراد وقد ملكناه أنفسنا وصيرناه كسرى العرب وهرقلهم لكنه أبى، وأنكم معذورون بعد اليوم من خذلان المستجير بكم من محمد وأنصاره ودمه مباح لكم والأقربون أولى به ثم الأبعدون، ونحن عصبته وقد نزعها توا وخذل زعيم قريش وعمه وأباه الذي أواه، فهل بعد الإعذار عذر وبعد الإنذار قول... لقد أبى وأستكبر وإنا له لمغاضبون، فأما أن ينزل على حكم بني أبيه وقومه أو يبقى مع ربه الذي في الكهف يطرقه، هلموا يا بني عدنان وأنتم يا بني قحطان سدوا كل منفذ والله لتضحكن عليكم قبائل العرب ما دامت الشمس تشرق والسماء تبرق وحينئذ لا مناص ولا مناة... تفرق القوم بعد الخطبة وحمل كل ذي يد سيفا أو رمح وتوهدوا محمدا من أين الفرار.... ففر من فر وأختفى من أختفى ومحمد بين الجدران ينتظر مدد الله وقوة جبريل ونفخة إسرافيل حتى نسي القوم حكاية الدين الجديد وعادوا لأفراحهم فلم يعد يسمع لداع دعوة.
يختلف البعض معي في الصورة الثانية ويقولون أن رب محمد لم ولن يتركه وحيدا لقمة سائغة لعتاة قريش بل سيفعل بهم ما فعل بفرعون موسى أو على الأقل سيفعل بهم ما فعل بجيرانهم قوم صالح وليس ذلك ببعيد، أما أن يرسل عليهم دباب الأرض تأكل أموالهم المخزونة أو تعطب سيوفهم المشرعة أو يزلزل الأرض بهم فيخرج من كتب عليه النجاة من بين أنقاض الحجارة وستسقط ألهه قريش كتساقط الجمان من جيد الحسان، ويرسل عليهم الريح والقمل والدم وووو حتى تضيق الأرض عليهم بما وسعن فيعودون لمحمد... با رسول الرب أدع لنا الرب وإنا إن شاء لمهتدون، فيهرع الرجل لبيت ربه يتذرع ... يا رب إن قومي قد ظلموني وعصوا واستهزئوا بأمري وأمرك وها هم على حائط مبكاهم يبكون يجأرون فعافهم بعفوك وتجاوز عليهم بمنك وأنت أرحم الراحمين، فينزل جبريل بصف من الملائكة يا محمد لا تغرنك لحاهم الصفراء ولا عمائمهم المتهدلة إنهم وعزتي وجلالي لأمكر من الثعلب وأدهى من الأفعى فأتركني أمحو ذكرهم وأطفئ نار وجدهم وأنا أعلم وأنت لا تعلم عاقبة الأمور... أسري بليلك أنت وأهلك ومن أمن منهم وما أمن منهم إلا قليل فموعدهم الصبح ... أليس الصبح بقريب... فيخرج عليهم محمد وقد أضناه التوسل للرب مخيرا الناس بين البقاء أو الرحيل والله يفعل ما يريد.... وما هي إلا سويعات حتى أصبحت ديارهم أثر بعد عين وذهبت أحلام الطغاة ومرابع عز قريش كهشيم تذروه الرياح... وواصل محمد رسالته بعد أن مسخ ربك المشركين حجارة أو كسر حجارة، وقبائل العرب تتوافد على محمد يطلبون الأمان والإيمان وقد قدم ربك المثال، فما مر عام حتى تحولت جزيرة العرب إلى جنة المتقين الأخيار.



#عباس_علي_العلي (هاشتاغ)       Abbas_Ali_Al_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التاريخية العقلانية وتصادمها مع العقلانية التاريخانية
- الدينية البرغماتية
- المثالية الإسلامية وأثرها على الفلسفة والفكر الغربي
- دور الفلسفة في التفريق العنصري بين الوجود الإنساني والماهية ...
- نداء - الدين لله- وعصر الكونالية
- بعض من تاريخ المادية
- التعصب الحضاري في مواجهة الكونالية
- الكونالية وعالم متعدد الأقطاب
- الحرب والسلام ... مقاربة تضاد أم مقاربة وجود
- السياسة من منظور فعل القوة
- الكونالية وما بعد العولمة
- تناقضات الكونالية والعولمة
- العولمة والكونالية
- هل يمكن التجرد من الهوية الكونية
- أنا والآخر من منظور كوني
- الإنسان الكوني هوية أم وجود؟
- صراع الفسلفة ومبدأ الحرية
- وعي الحرية وحرية الوعي معادلة غير منصفة بين الشرق والغرب
- حلم الإنسان الأول
- الكونية وحاجة الإنسان للعودة لنقطة الإنطلاق الأولى


المزيد.....




- حرس الثورة الاسلامية يعلن اعتقال عدد من مسؤولي القنوات المعا ...
- -الأكبر في العالم-.. تفاصيل ترميم أكبر وأقدم مقبرة يهودية في ...
- المسلمون في الهند: لماذا أثار متحف -إسلامي- جدلا في ولاية أس ...
- مراسل العالم: رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني يغادر ...
- رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني يصل مطار طهران الدول ...
- منهج النظر إلى الإسلام السياسي
- كأس العالم 2022 والسلفية: يونس مخيون يثير جدلا في مصر بفتوى ...
- عبدالعزيز المقالح: رحيل رائد الحداثة والتنوير اليمني عن عمر ...
- الألماني غوندوغان: المسلمون فخورون بمونديال -قطر 2022-.. ووق ...
- إيقاف الداعية صالح العصيمي عن إعطائه الدروس بالمسجد النبوي


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - ماذا لو أن الإسلام لم يخرج من مكة؟ ح1