أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رياض اسماعيل - طبول الحرب تدق بين الصين والولايات المتحدة الامريكية














المزيد.....

طبول الحرب تدق بين الصين والولايات المتحدة الامريكية


محمد رياض اسماعيل
باحث

(Mohammed Reyadh Ismail Sabir)


الحوار المتمدن-العدد: 7180 - 2022 / 3 / 4 - 17:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو بان الولايات المتحدة الامريكية قررت بشكل مفاجئ تصعيد الصراع مع روسيا بشكل خطير منذ تولي الرئيس بايدن دفة حكم الولايات المتحدة، في الوقت الذي كانت تلك العلاقات تتسم بالهدوء والاستقرار ابان حكم الجمهوريين. هل هناك ما يدعو لهذا التصعيد مع روسيا؟ في الوقت الذي تتجنب التصادم مع الصين، الغريم الأول والمنافس الأقوى للولايات المتحدة! ثم ان اعادة سياسة "حافة الهاوية" في الحرب الباردة مع دولة مسلحة نوويا وتكثيفها هو جنون. فلو كان المقياس واحدا، هل تريد في هذا الموقف ان تركز الولايات المتحدة بشكل أكبر على الصين في افتعال هكذا خطاب تصعيدي وتهديدات؟ ان سياسة حكومة الولايات المتحدة لن تتوقف عن محاولة الهيمنة على العالم من خلال العمل باستمرار لتخريب وتقويض أي دولة لا تمتثل لأوامرها. أن إدارة بايدن ووسائل اعلامها والعديد من أعضاء الكونجرس والاعلام العالمي المسير قرعوا طبول الحرب الأوكرانية منذ عدة اشهر، يقينا منها على انزلاق الصين وكوريا الشمالية بشكل او باخر الى مستنقع الحرب (الروسية ألاوكرانية) ، لتنتهي بحرب التحالف الدولي الذي سيضم جميع دول العالم تقريبا ضد هذه الدول الثلاث القوية. ان الولايات المتحدة اذا بدأت باعلان الحرب على الصين بسبب ما سيحدث في تايوان قريبا، تفشل في دعم اوروبا ودول العالم، لان الصين تغلغلت في اقتصاد العالم بمتانة ورصانة تعاقدية قوية. لذلك بدأت بحرب روسيا –اوكرانيا اولا ومهدت لها منذ اشهر عديدة بالوسائل الاعلامية وتحريض رجالها الموالين في سدة حكم اوكرانيا. من البديهي بان حكومة الولايات المتحدة تقدر مخاوف تزايد قدرة الصين خصوصا بعد توقيعه مشروع (الحزام والطريق الواحد) بكلفة 23.7 مليار دولار، مع جارتها الارجنتين، والصين تعقد صفقاتها بالضمان السيادي. وفي عين الوقت ذهبت المليارات الامريكية سدى في دول أمريكا اللاتينية ودول الشرق الأوسط، لأمراء الشركات المساهمة، التي عظمت مواردها، وبنت ديموقراطيات من الرمال في تلك الدول، لتضمحل سنة بعد أخرى بفعل الرياح التي تعصف بنظام الولايات المتحدة. ان حكومة الولايات المتحدة أساسا قلقة للغاية لتصاعد نجم الصين قرب حدودها، فيفترض ان يكون الاجدر على حكومة الولايات المتحدة ان لا تدع للصين موطأ قدم قرب حدودها في الارجنتين لتستثمر في مجالات الفضاء والطاقة النووية والبنى التحتية، لأن الصين قوة صاعدة بوتيرة عالية، والتركيز على هذه الاولوية بدلا من انجرافها لضمان امن الناتو. فاين اعلان بايدن مؤخرا "كل شيء جنوب الحدود المكسيكية هو ساحة أمريكا الأمامية"! الحرب الأوكرانية الروسية، لا تمثل تهديدا لأمن أمريكا، واليوم يتحدث بايدن واعلام امراء الشركات المساهمة، عن فساد القادة الروس وضرورة تجميد أموالهم! وهذا جل ما تصبوا اليه ادارته، ويخفي هذا الهدف بذر الرماد على العين خلال اثارة المشاعر الإنسانية في الخطاب السياسي من ان الاوكرانيين يرتجفون في سرادق المترو، بينما يتمتع الفاسدين الأثرياء في روسيا بالقصور الفارهة والأمان! ولماذا لم ترق تلك المشاعر وتأخذه هذه النخوة للأطفال والنساء والشيوخ في سوريا التي كانت ترزح في العراء تحت النيران السوفيتية حين كان نائبا للرئيس الأمريكي؟ او في العراق وفي ليبيا واليمن... ليس هدف بايدن الدخول في حرب مباشرة مع الروس، ويبدو بان هذه الخطابات مصطنعة، تهدف الى استنزاف اقتصادات دول أوروبا وروسيا أيضا بعد تجميد رؤوس أموال الاخيرة في بنوك أوروبا والأميركتين.. ان الحرب الروسية الأوكرانية ستنعش سوق السلاح وتجمد الأسواق الأخرى التي يحاول الصين الاستثمار فيها لتعظيم اقتصادها مع العالم، ذلك العالم الذي بدأ يتكتل مع الولايات المتحدة بفضل اعلام امراء الشركات المساهمة الاوليغارشية. وهذه ممهدات للحرب القادمة بين الصين والولايات المتحدة قريبا.



#محمد_رياض_اسماعيل (هاشتاغ)       Mohammed_Reyadh_Ismail_Sabir#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البزوغ والافول في تاريخ الامم
- تأمل خوارزمية الحب والكراهية في الانسان
- الذي يحدث للعالم اليوم سينهي الحياة على كوكبنا
- ازمة أوكرانيا تمتن التقارب الصيني الروسي وستولد نظام تداول م ...
- النمو والرفاهية والسياسة الاقتصادية في إقليم كوردستان العراق
- التأمل في الافرازات السلبية للتسابق الاقتصادي
- هل وجود المشاكل في حياتنا حالة إيجابية ام سلبية؟
- شرارة الحرب العالمية القادمة تبدأ من تايوان
- اللمسات الإنسانية في الادارة HMAN TOCH
- في ضوء الملتقى الوزاري لآفاق الطاقة في المستقبل
- المنظومة الصحية العالمية تساهم في قتل البشر
- مراجعة الاثار السلبية للسياسة الامريكية في الشرق الاوسط
- العراقيون بين حلم الرخاء والترقي وواقع السياسة الامريكية في ...
- القضية الكوردية من الرؤية الاستراتيجية للدول العظمى
- (اعطيه الاذن الطرشة)!
- الهجرة في ظل الصحوة السياسية لعالم يتشكل من جديد..
- الضرائب في ضل تنامي ثروات الامراء!
- رحلة نفطية في تاريخ دولة الظلام
- العالم يحتظر في غفلة البشر
- الاقتصاد العالمي في ظلال التنافس الأمريكي الصيني


المزيد.....




- مصدر يكشف لـCNN هوية الهدف الثاني بقائمة الاستهداف الإيرانية ...
- محاولة اغتيال عادل الجبير تطفو مجددا بعد اتهام إيران بمحاولة ...
- شاهد: مهرجون يدخلون الفرح على الأطفال الفلسطينيين بعد أيام م ...
- لوغانسك: جنود أوكرانيا يحرقون جثث المرتزقة في ساحات القتال
- 3 قتلى بانفجار منزل في إنديانا الأمريكية
- جنرال روسي يقيم قدرة إيران على صنع طائرات مسيرة في دول أخرى ...
- شقلبة تركية
- Xiaomi تحدث ثورة في عالم الهواتف القابلة للطي!
- ما مدى ضرر الأطعمة المفضلة لديك على البيئة؟
- أودي تعرض سيارتها الجديدة لمحبي القوة والفخامة


المزيد.....

- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب
- الثورة الجزائرية: الكفاح من أجل إنهاء الاستعمار متواصل / سلمى عماري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رياض اسماعيل - طبول الحرب تدق بين الصين والولايات المتحدة الامريكية