أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد رياض اسماعيل - (اعطيه الاذن الطرشة)!














المزيد.....

(اعطيه الاذن الطرشة)!


محمد رياض اسماعيل
باحث

(Mohammed Reyadh Ismail Sabir)


الحوار المتمدن-العدد: 7089 - 2021 / 11 / 27 - 15:23
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يمتد الألم في حياة الانسان الى بداية شعوره بالحياة، فنشعر بالظلم، وكلما نمر عبر الزمن نخزن فيه الذكريات وتصبح ممتلكات، ونكون صور فكرية عن أنفسنا، صور تجسد شخصيتنا، كالمعتقدات والدين والقومية والوطنية والأعراف العامة وغيرها ليصبح من الممتلكات المقدسة لدينا.
يزداد شعورنا بالأذى والالم عندما يجرح أحدهم هذه الصور الفكرية التي نمتلكها، لأنه يمس انويتنا (الأنا) بشيء عظيم. هل ترى ذلك الألم في الواقع؟ الالام تخزن في الذاكرة، فالألم القديم يجنبك خوض تجارب مثيله تنتهي بالتألم مستقبلا، كوسيلة حماية ذاتية لا يمكن تجاوز حفظه في الذاكرة، وهناك الم فقدان الأحبة بالإضافة للآلام التي ذكرناها في المقدمة، فهل يمكن تجنب الألم؟ هل يمكنك ان تعيش عالما بلا الم! هل يمكننا ان نعيش كالحجر بلا الم! الفكر هو الذي يخلق الألم ويحفظه في الذاكرة كمتعلقات ومرافقات، فنحن كبشر نتألم ونشعر بالظلم، فهل تريد الابقاء على ألمك؟؟؟ ان عمليه الفكر(التفكير) هي التي تخلق الألم، فكيف تتجنب الالم مستقبلا؟ ليس بالانسحاب او الجمود او المقاومة.
لو تأملنا خوارزمية الألم في الانسان، ندرك بان الألم ضروري في حياة الانسان لمعالجة الاذى، هناك سعادة في الاحتفاظ والابقاء على الألم، لأنه كما ذكرنا ذلك سابقا وسيلة حماية اجتماعية، مثلها مثل الألم الناجم عن جرح أحد الأعضاء البشرية، ينبهك لفعل شيء لمعالجة الألم الناجم عن الأذى العضوي، بعد ان يستنفذ الحماية الداخلية قدرتها للمعالجة عن طريق الغدد الصماء، كما ان الأذى الناجم عن بعض آلام الظلم الاجتماعي، يعطي القدرة والحيوية لإيذاء الاخرين.. إذا تخلصت من كل الالام فلا يمكن النجاة من الأذى، باي حال من الأحوال، لأنها تمتد الى علاقاتك بالدنيا وما فيها او مع اصدقائك واقربائك، هل تعلم ماذا يعني النجاة من الأذى؟ أي ان يصبح لك عقل غير قابل للأذى!!
ان الأذى يقابله في الجانب الاخر الفرح والسرور، فالإطراء والمديح على سبيل المثال يجلب لك السعادة والفرح النفسي، والالم يجلب لك الأذى النفسي، وكلاهما يتشابهان، أي ان الفكر يحتفظ بهما بنفس الكيفية في الذاكرة ليعيش معك. السؤال الان هل بالإمكان التخلص من الاذى؟ إذا فعلت ذلك فانت تزهر بالفضيلة ومعجن بها! ماذا يعني الأذى؟ ابوك اذاك في الطفولة، اصدقائك اذوك في المدرسة، المعلم حين يقول لك كسلان، ولماذا لست مثل اخاك وتأذيت نفسيا! إذا لم تحصل على وظيفة تتأذى، مفردات وكلمات اجتماعية تؤذيك، التعليم الفاسد الذي يؤذيك، يجعلك كل منغصات الحياة ان تدرك حقيقة بانك تأذيت، وتريد بالمقابل تؤدي الاخرين نتيجة لذلك الألم الذي يجتاحك بسبب الظلم الاجتماعي، من ذلك ينبع الغضب، المقاومة، ويجعل الانسان انطوائيا وينعزل عن محيطه، وكلما انعزل سحب الآم أكثر.
يتكون الأذى النفسي بسبب الصور الفكرية التي يخزنها ذاكرتك عن نفسك وقدراتك، فعلى سبيل المثال انت طبيب اختصاص وعدد مرضاك قليلين او اقل من اقرانك، ستتأذى نفسيا، لان لديك صورة فكرية عن نفسك، الصور الفكرية غير قابلة للمجادلة والاستنتاج، ليس تعصبا بل شكل من اشكال الصور، وفي اللحظة التي تهينني بها اي تقول شيئا معاكس للصور الفكرية التي املكها عن نفسي، فانت تؤذيني. لذا من الافضل ان تبني جدارا حول نفسك وتتظاهر بالمنعة. فالحقيقة طالما ان لدي صور عن نفسي فان هذه الصورة تتأذى وعيا ومن الداخل. السؤال المهم هل بإمكاننا العيش بدون صور فكريه أي ضد خوارزمية التصميم البشري؟
لا يمكننا الغاء خوارزميات تصميم البشر، ولكن هناك أسلوب بسيط وفعال جداً في استيعاب الأذى وتعبيرها دون أي رد فعل، جاء في المثل الشعبي القائل (اعطيه الاذن الطرشة)! فانت تنتبه بعمق للقول النابي وتعبره بان تعطيه الاذن الطرشة، ففي اللحظة التي تقول كلمة تؤذيني، وانا واعي لما تقوله تماما، منتبه لما تقوله في تلك اللحظة، لن تسجل، ان لم يكن هناك انتباه فان تسجيل الاحساس بالأذى او الاطراء تأخذ محلها من الذاكرة الفكرية. فاذا قال أحدهم لك أحمق، فهل تستطيع ان تعطي كل انتباهك في تلك اللحظة؟ إذا تمكنت فلا يصابك اذى، اما إذا استعنت بالذاكرة الفكرية فتتأذى، ففي حالة الانتباه اللحظي تمحى الاذى الماضي في الذاكرة، بسبب الانتباه والتيقظ، هذا التيقظ او الانتباه مثله مثل الشعلة تحرق الام الماضي والحاضر...



#محمد_رياض_اسماعيل (هاشتاغ)       Mohammed_Reyadh_Ismail_Sabir#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الهجرة في ظل الصحوة السياسية لعالم يتشكل من جديد..
- الضرائب في ضل تنامي ثروات الامراء!
- رحلة نفطية في تاريخ دولة الظلام
- العالم يحتظر في غفلة البشر
- الاقتصاد العالمي في ظلال التنافس الأمريكي الصيني
- الحرية ليست استجداء ولا مقايضة، للحرية ثمن
- الفكر مصدر الخوف والسعادة والحزن والموت
- جولات التراخيص وعقود الشراكة انتهاك للدستور
- انت بقية البشرية فاقرأ كتاب نفسك بإمعان..
- خاطرة تستحق التأمل عن النفس والارواح/ من سلسلة مقالاتي لمعرف ...
- رحلة حزن وعذاب بحثاً عن الحرية/ معايشة حقيقية شخصية لتداعيات ...
- رحلة حزن وعذاب بحثاً عن الحرية/ معايشة حقيقية شخصية لتداعيات ...
- رحلة حزن وعذاب بحثاً عن الحرية/ معايشة حقيقية شخصية لتداعيات ...
- رحلة حزن وعذاب بحثاً عن الحرية/ معايشة حقيقية شخصية لتداعيات ...
- رحلة حزن وعذاب بحثاً عن الحرية/ معايشة حقيقية شخصية لتداعيات ...
- رحلة حزن وعذاب بحثاً عن الحرية/ معايشة حقيقية شخصية لتداعيات ...
- رحلة حزن وعذاب بحثاً عن الحرية/ معايشة حقيقية شخصية لتداعيات ...
- رحلة حزن وعذاب بحثاً عن الحرية/ معايشة حقيقية شخصية لتداعيات ...
- رحلة حزن وعذاب بحثاً عن الحرية/ معايشة حقيقية شخصية لتداعيات ...
- رحلة حزن وعذاب بحثاً عن الحرية/ معايشة حقيقية شخصية لتداعيات ...


المزيد.....




- أمريكا تعلق على إعلان أوكرانيا التقدم بطلب عاجل للانضمام إلى ...
- الولايات المتحدة تنشر مدفعية ثقيلة في لاتفيا
- مسؤول ومحللون: زعماء إيران في -تخبط- ويكافحون لتوحيد موقفهم ...
- أملا في إنعاش السياحة... المغرب يلغي إبراز جواز التلقيح للوا ...
- عودة الأراضي لروسيا: شعب تخلت عنه كييف يقرر مصيره
- نيبينزيا: الولايات المتحدة لا تكترث بأن أوروبا ينتظرها شتاء ...
- العراق.. الإعلام الأمني ينفي انتشار مسلحين مجهولين في مناطق ...
- السلطات الصومالية: مقتل قائد شرطة بتفجير إرهابي
- البيت الأبيض يقول إن بايدن ما زال يؤمن بالتسوية الدبلوماسية ...
- إيطاليا.. جورجيا ميلوني: لم أتواصل مع والدي منذ عقود


المزيد.....

- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد رياض اسماعيل - (اعطيه الاذن الطرشة)!