أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رياض اسماعيل - ازمة أوكرانيا تمتن التقارب الصيني الروسي وستولد نظام تداول مالي جديد















المزيد.....

ازمة أوكرانيا تمتن التقارب الصيني الروسي وستولد نظام تداول مالي جديد


محمد رياض اسماعيل
باحث

(Mohammed Reyadh Ismail Sabir)


الحوار المتمدن-العدد: 7152 - 2022 / 2 / 4 - 14:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قرأت في الاخبار عن نشر 3000 جندي امريكي في شرق أوروبا، ودعوة بوتين الولايات المتحدة الامريكية الى ضبط النفس.. وسبق ان حذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قبل مدة قصيرة، من أنه ستكون هناك تداعيات خطيرة إذا غزت روسيا أوكرانيا. ورفضت موسكو هذه الادعاءات ووصفتها بأنها هستيرية، لا أساس لها من الصحة. وتصر على أن القوات الموجودة داخل حدودها الإقليمية هي مسألة داخلية سيادية، وان صور الأقمار التي تبررها أمريكا، تظهر قواتها تبعد مئات الكيلومترات من الحدود الأوكرانية في الواقع! مع ذلك يواصل الرئيس الأمريكي جو بايدن وكبار مساعديه، التأكيد على أن روسيا تحشد قواتها لمهاجمة جارتها الغربية، وهي تنطلق بنفس ادعاءات الاعلام الأمريكي لغزو العراق بسبب امتلاكها أسلحة دمار شامل عام 2003.
كما تم تبادل المعلومات الاستخباراتية الأمريكية على مستوى غير مسبوق مع الحلفاء الأوروبيين وحلف شمال الأطلسي، في محاولة لإقناع الدول المتشككة مثل ألمانيا، بأن روسيا تعتزم الغزو حسب ما تدعي المخابرات الأمريكية، وأنه لم يتبق على الهجوم سوى أسابيع، ربما في نهاية الشهر المقبل.
تأجيج الوسائط الإعلامية، التي لها نبرة جنونية، لا تمت بصلة عما يجري في ارض الواقع. وتحت هذه الذرائع يتم تعزيز القوات العسكرية في المنطقة، من قبل نظام كييف المدعوم من الناتو، والذي يتمركز نصف إجمالي عدد قواته الآن بالقرب من خط التماس ضد الانفصاليين الموالين لروسيا في جنوب شرق أوكرانيا.
يحذر الكرملين من أن نظام كييف، تستعد لشن هجوم على المنطقة الانفصالية، بهدف تسوية الحرب الأهلية المستمرة منذ أكثر من سبع سنوات بالقوة العسكرية.
أظهرت القيادة السياسية الأوكرانية باستمرار تجاهلها لتنفيذ اتفاق مينسك للسلام لعام 2015. علاوة على ذلك، قدمت الولايات المتحدة وأعضاء آخرون في حلف شمال الأطلسي ما قيمته مليارات الدولارات من الأسلحة الفتاكة لنظام كييف، بالإضافة إلى المدربين العسكريين على الأرض. تشمل آخر شحنة أسلحة من الولايات المتحدة صواريخ جافلين المضادة للدبابات، حسب ما تناقلتها الصحافة الغربية، وشرعت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في نشر سريع للسفن الحربية والقاذفات ذات القدرات النووية وطائرات الاستطلاع في منطقة البحر الأسود وبالمقابل نشرت روسيا المضادات الجوية اس400 على حدودها.
الدلالات تشير إلى نية نظام كييف في غزو جريء لمنطقة دونباس الانفصالية. سيؤدي مثل هذا الغزو، لمحنة سكان المنطقة ذوي الأصول الروسية في مواجهة الغزو، وفي نفس الوقت إلى ضغوط سياسية قوية على موسكو للتدخل عسكريًا. وبمجرد ان تنزلق رجل روسيا في الحرب، تتوقع أمريكا بأن روسيا ستغرق في حرب دموية طويلة الأمد ضد الفصائل العسكرية الأوكرانية، التي تمولها عسكريا الولايات المتحدة الامريكية. واعدت امريكا البدائل لاستثمار صادرات الغاز الى أوروبا في حالة نشوب الحرب، لتهدئ من روع أوروبا وتفنيد مخاوفها. تخطط أمريكا لتدمير روسيا بنفس أسلوب توريطها في حرب أفغانستان في السابق، والتي فككت الاتحاد السوفيتي..
ويبدو بان فلاديمير بوتين قد توصل الى نتائج هذا التخطيط، فبادر الى التنسيق مع الصين. ففي افتتاح محادثة الفيديو التي مدتها ساعة وأربع عشرة دقيقة مع شي جين بينغ في 15 ديسمبر الماضي، وصف العلاقات الروسية الصينية بأنها "مثال على التعاون الحقيقي بين الدول في القرن الحادي والعشرين. " اتفق بوتين وشي على إنشاء "هيكل مالي مستقل للعمليات التجارية لا يمكن أن تتأثر به الدول الأخرى".
غَيَر هذا التوجه قواعد اللعبة وفتحها الى جوانب متعددة بشكل مذهل، وبأكثر من طريقة. وقد نوقش على نطاق واسع في الاجتماعات الثنائية السابقة وفي التحضير لقمم البريكس، تركزت في الغالب على زيادة حصة اليوان والروبل في التسويات الروسية الصينية، وتجاوز الدولار الأمريكي، وفتح خيارات سوق الأوراق المالية الجديدة للمستثمرين الروس والصينيين. تتوقع روسيا فرض عقوبات اقتصادية عليها، ومنها طرد روسيا من تعاملات السويفت SWIFT، لذلك تقوم روسيا والصين الان بتجربة أنظمة الدفع البديلة الخاصة بهما منذ فترة طويلة: نظام SPFS الروسي (نظام نقل الرسائل المالية) ونظام الدفع الصيني CIPS (نظام الدفع عبر الحدود بين البنوك).
سيكون عزل روسيا عن نظام SWIFT جزءًا من حزمة عقوبات جديدة قاسية تم تطويرها ردًا على "غزو" أوكرانيا، ويرجع ذلك أساسًا إلى تحمس دعاة الحرب المحترفون في الناتو.
كل هذه الروابط، بالإضافة إلى الخروج من نظام السويفت، ستفيد بالتأكيد الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني CPEC ، الذي يمكن القول إنه مشروع مبادرة الحزام والطريق الرائد ، والذي تخطط بكين لضم أفغانستان إليه. سيتم ربط الممر بشكل تدريجي بالممر المستقبلي بين إيران والصين عبر أفغانستان، وهو جزء من الصفقة الاستراتيجية الإيرانية الصينية التي تبلغ مدتها 20 عامًا، والتي سيتم فيها إبراز مشاريع مبادرة الحزام والطريق. تتداول إيران والصين بالفعل باليوان والريال، لذا فإن التسويات بين إيران والصين في آلية غير السويفت ستكون مسألة منتهية منه.
فما حدث لإيران هو مثال كلاسيكي على أن السويفت أصبحت رهينة التلاعب السياسي الإمبريالي. تم طرد البنوك الإيرانية من نظام SWIFT في عام 2012، بسبب ضغوط من أمريكا والدول المتحالفة معها. في عام 2016، تمت استعادته كجزء من خطة العمل المشتركة الشاملةJCPOA ، التي تم التوصل إليها في عام 2015. ولكن في عام 2018، في ظل إدارة ترامب، تم قطع إيران مرة أخرى عن نظام SWIFT!!
لن يحدث أي من ذلك على الاطلاق، مع انضمام إيران الى الالية الروسية الصينية الجديدة. وهذا يقودنا إلى الترابط بين توسع الصين في مبادرة الحزام والطريق في إيران والعراق وسوريا ولبنان واليمن. يمكن تمويل إعادة إعمار سوريا إلى حد كبير من خلال آلية غير السويفت. نفس الشيء بالنسبة للصين التي تشتري الطاقة العراقية. والشيء نفسه بالنسبة لإعادة إعمار اليمن الذي يشمل انشاء ميناءاً مملوكًا للصين، وهو جزء من "سلسلة اللؤلؤ". قد تبقى المملكة العربية السعودية والإمارات وإسرائيل في دائرة النفوذ المالي للولايات المتحدة. وحتى إذا لم تكن هناك دولة من دول البريكس ترسي في غرب آسيا، فلا تلوح في الأفق اتفاقية تكامل اقتصادي إقليمي، فإن دور المندمج الاقتصادي ستلعبه الصين وروسيا في نهاية المطاف.



#محمد_رياض_اسماعيل (هاشتاغ)       Mohammed_Reyadh_Ismail_Sabir#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النمو والرفاهية والسياسة الاقتصادية في إقليم كوردستان العراق
- التأمل في الافرازات السلبية للتسابق الاقتصادي
- هل وجود المشاكل في حياتنا حالة إيجابية ام سلبية؟
- شرارة الحرب العالمية القادمة تبدأ من تايوان
- اللمسات الإنسانية في الادارة HMAN TOCH
- في ضوء الملتقى الوزاري لآفاق الطاقة في المستقبل
- المنظومة الصحية العالمية تساهم في قتل البشر
- مراجعة الاثار السلبية للسياسة الامريكية في الشرق الاوسط
- العراقيون بين حلم الرخاء والترقي وواقع السياسة الامريكية في ...
- القضية الكوردية من الرؤية الاستراتيجية للدول العظمى
- (اعطيه الاذن الطرشة)!
- الهجرة في ظل الصحوة السياسية لعالم يتشكل من جديد..
- الضرائب في ضل تنامي ثروات الامراء!
- رحلة نفطية في تاريخ دولة الظلام
- العالم يحتظر في غفلة البشر
- الاقتصاد العالمي في ظلال التنافس الأمريكي الصيني
- الحرية ليست استجداء ولا مقايضة، للحرية ثمن
- الفكر مصدر الخوف والسعادة والحزن والموت
- جولات التراخيص وعقود الشراكة انتهاك للدستور
- انت بقية البشرية فاقرأ كتاب نفسك بإمعان..


المزيد.....




- لبنان يسجل أول إصابة بمرض الكوليرا منذ 1993
- بايدن يعلق على تأثير قرار -أوبك بلس- على العلاقات مع السعودي ...
- مينسك تحذر بولندا من الاستفزازت الحدودية
- بايدن بعد قرار -أوبك +-: أنا محبط جدا
- كاميرات المراقبة ترصد لصا في مترو موسكو بالجرم المشهود
- صحيفة: زيلينسكي جعل أوروبا رهينة بوثيقة واحدة
- مهسا أميني.. إيرانيات يمزقن صور خامنئي وطالبات المدارس يقدن ...
- أنجلينا جولي تتهم براد بيت بمهاجمتها وتعنيف أطفالها
- أردوغان..أنقرة تستدعي سفير السويد بسبب السخرية من الرئيس الت ...
- -سيدة الكرنك- المصرية تعود لأهلها بعد 45 عاماً


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رياض اسماعيل - ازمة أوكرانيا تمتن التقارب الصيني الروسي وستولد نظام تداول مالي جديد